يحيى السماوي : ثـلاث ومـضـات خـافـتـة

yahia 20(1)

____
مـا الـعَـجَـبْ

أنْ يـكـونَ الـزِّفـتُ مـسـؤولاً عـن الـيـاقـوتِ
فـي سـوقِ الـذَّهَـبْ ؟

نـحـنُ فـي عـصـرٍ بـهِ الـلـصُّ أمـيـنُ الـمـالِ
والـنـاطـقُ بـاسـم الـدِّيـن
مَـجـهـولُ الـنَّـسَــبْ !

مـا الـعـجـبْ

إنْ غـدونـا وَرَقـاً
فـي لـعـبـةِ الـسُّـلـطـةِ والـعـرش ِ
وفـي مـوقِـدِهـا
مـحـضَ حَـطَـبْ ؟
……
……..
……….

لا عَـجَـبْ :

نـحـنُ مَـنْ جـاءَ الـى الـقـصـرِ بِـمَـنْ
هَـبَّ ودَبْ

*فـحَـصَـدنـا مـن حـقـولِ الـدَّهـر
سـوءَ الـمُـنـقَـلَـبْ !

***iraq shout
(2)
________

كـلُّـنـا يــنـتـظـرُ ” الـحُـجَّـةَ ”
أنْ يـخـرجَ مـن غـيـبَـتِـهِ فـي الـبـئـرِ
إلآ سـاسـةُ الـصُّـدفـةِ
فـي وادي الـهَـوانْ

خوفَ أنْ يـعـمـلَ ســيـفُ الـعـدلِ
بـالـمـارقِ والـسـارقِ
والـمـاشـيـنَ فـي ركـبِ الـطـواويـس الـسِّــمـانْ
فـيُـعـيـد الـحـقـلَ والـبـيـدرَ لـلـفـلاحِ ..

والـمـوجـةَ لـلـنـهـرِ ..

ولـلـدارِ الأمـانْ ..

ويُـقـاضـي سـارقـي قـوتِ الـمـسـاكـيـن :
الـسـلاطـيـن حُـفـاةُ الأمـسِ تـجّـارُ الـشـعـاراتِ ..
وأنْ يُـغـلِـقَ سُــوقَ الـبـرلـمـانْ !
***
(3)
_______

مـنـذ عـقـودٍ وهـو فـي غـربـتِـهِ
مُـنـطـفـئُ الـضـحـكـةِ
أعـمـى
أخـرسٌ أصَـمْ

سـريـرُهُ الأبـيـضُ
والـوسـادةُ
الـشـراشـفُ الـبـيـضـاءُ
دون دمْ

الأمـسُ مـن ورائِـهِ بـخـنـجـرِ الـوهْـمِ
ومـن أمـامِـهِ مَــتـاهـةُ الـعَـدَمْ

دروبُـهُ الـغـربـةُ والـوحـشـةُ
والـســأمْ

مُـكـبَّـلُ الـخـطـوِ
وإنْ كـانَ طـلـيـقَ فـمْ

مـمـتـلـئٌ دفـتـرُهُ
ونـاضـبٌ مـن حِـبـرهِ
الـقـلـمْ

عـجـبـتُ
كـيـفَ يـصـرخُ الـصَّـنـمْ

مـن
شـدَّةِ الألـمْ !

شاهد أيضاً

يُغارِمُ النهرَ جوداً
شعر: كريم الأسدي ـ برلين

ينامُ ملءَ جفونٍ عن شواردِها ( ويسهرُ الخلقُ جرّاها ويختصمُ ) وتصطفيهِ من الأكوانِ كوكبةٌ …

قصتان قصيرتان جدا…
عامر هشام الصفار

اللوك داون كان ينتظر جاري مارتن هذه اللحظة بفارغ الصبر.. ها هي شمس هذا الصباح …

نِصْفُ لوَحاتٍ مُبعثرَة
حسن حصاري الجديدة / المغرب

1 – ظلُّ شَجرَة أطفو فوقَ المَاءِ بِظلي، رُبمَا الظلُّ الأبيضُ لِشجَرةٍ عَجُوز، رَحَلَ عَنْها …

تعليق واحد

  1. صالح الرزوق

    والله اطربتني هذه القصائد، و انتبهت للتحوير من القطط السمان الى الطواويس السمان، فهي مناسبة لواقع الحال، استعراض اجوف، مثلما تقول كليلة لدمنة في كتاب بيدبا، هولاء طبول، اذا مزقتها لن تجد فيها و لو قليلا من الدسم،
    انها ثلاث محطات مبتكرة،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *