رعد زامل : شهادة شعرية “إلى .. عيسى حسن الياسري” (ملف/78)

raad zamelإشارة :
يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تحتفي بالشاعر الكبير “عيسى حسن الياسري” بهذا الملف الذي – على عادة الموقع – سوف يستمر لحلقات كثيرة لأن الإبداع الفذّ لا يحدّه زمن . لقد وضع عيسى الياسري بصمته الشعرية الفريدة على خارطة الشعر العربي والعالمي . نتمنى على الأحبة الكتّاب والقرّاء إثراء هذا الملف بما يتوفّر لديهم من دراسات ومقالات وصور ووثائق تحتفي بمنجز هذا المبدع الفذّ وتوثّق حياته الشخصية والشعرية الحافلة بالمنجزات والتحوّلات الإبداعية الثرة.
القصيدة :
” إلى .. عيسى حسن الياسري “

عيسى .. طفلا ًغادر قريته ُ
عيسى .. شيخا ًعاد إليها
عيسى ..
يا طير فضاءنا المذبوح .. يا سعف محنتنا الأبهى
عيسى ..
قصيدة لا تريد أن تولد
لقد قال له الغجري ” لوركا ”
” لم تكتب بعد القصيدة التي تنغرس في القلب كسكين ”
عيسى .. يا برعما نسيناه في حقل القصيدة الأولى
عيسى .. في بغداد يكتب العرائض
عيسى ..بضاعته الكلمات لكنه لا يتاجر
عيسى .. ورقة خضراء تحملها أكف الريح
لكن ّ روحه لم تغادر ” العمارة ” aisa alyasiri 8
عيسى .. يا ملاذنا في زمن المحنة
عيسى .. يا بوصلة الصفاء
عيسى ..في ” كندا ”
بينما روحه تحت سطح مياه الأهوار
تأبى أن تتنفس غير ” الأ كسجين ” المذاب بحب ” العراق ”
عيسى .. يا همس الأحبة وطعم الاشتياق
يا بيدر الحنطة
إنا ادخرنا حروفك ليوم آخر
عيسى .. خارج السرب
بينما المأجورون الكسبة لا يعرفون أين حل عيسى
عيسى .. يا شلال الحب الصاعد أعلى قمم البهجة
والفطرة الأولى
يا نهرا ًبين ثديين
يا نكهة القبلة الأولى على شفاه خجلى
عيسى .. كل العيون في المنفى يخونها البريق
وعيناك تتوهج بالشعر
عيسى .. يا زهو حقولنا المنزوعة القمح
يا لون آبارنا المهدورة ” النفط ”
عيسى .. يا صدى الصرخة ولون القرية
يا صمت أكواخنا التي أحرقتها الحروب
عيسى ..يضيع في المحطات مثل ” يوسف ”
فتبيض عيون ” العمارة ” حزنا ً
لفراقه يجزع الشط
فالشط كظيم مثل ” يعقوب ”
عيسى .. بعيدا ً يرحل في زرقة عيون ” حامد الياسري ”
عيسى .. وبمعطفه المطري شراع يرسو على ” دجلة ”
بينما في الضفة الأخرى يلوّح له ” مؤيد فيصل ”
عيسى ..يا طعم الخبز في زمن المجاعة
يا نسمة بكف الربيع
لقد ضاق الأفق وهاجر الشعراء
بعضهم باع اسمه
بعضهم باع الوطن ورائحة التراب
بعضهم استبدل القصيدة بالربابة
لقد تبدد الشمل
وتفرق الجميع
لكنه عيسى
في حقل القصيدة نراه شاخصا ً
يصيح .. لا أبيع .. لا أبيع
عيسى .. يا كنزنا المنهوب
بين عيسى وجمال الهاشمي مسافة وجع
ينابيع دموع
عيسى دعاه قلب مدينته الأم
عيسى وصل مشارفها
سفينته الشوق وعباءته شراع
أردنا أن نلعن معه الظلام بشمعة
لكننا لا نملك شموعا ً
لذا .. سنوقد بين يديه كل ّ القلوب ْ .

شاهد أيضاً

سعد جاسم وتحولاته النصّية
قراءة في قبلة بحجم العالم*
حسام كَصاي العاتي (ملف/35)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن …

سعد جاسم يُضيءُ ذاكرة وطن ..
قراءة نقدية في قصيدة “عراقُ الروح.. عراقُ الله”
نعمة يوسف* (ملف/34)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن …

د. زهير ياسين شليبه: قراءة في ثمار الزقوم لعدنان المبارك (ملف/12)

إن أهم شيء يشعر القارىء به، حين يستمتع بهذه النصوص السردية الجميلة هو إصرار صاحبها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *