نصر الدين البحرة : من طرائفه.. الصافي النجفي وعبد الحميد الديب (ملف/4)

nasraldin albahraإشارة :
سألتـْني الشعراءُ أيـن أميرُهم؟/ فأجبـتُ: إيليـّا بقـولٍ مطلقِ
قالوا: وأنت! فقلتُ :ذاك أميرُكمْ/ فأنا الأميرُ لأمةٍ لم تُخْلَقِ
يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي البدء بملف عن الشاعر العراقي الكبير “أحمد الصافي النجفي” الذي وصفه عبّاس محمود العقاد”: “الصافي أكبر شعراء العربية”، والذي كانت حياته ونهايته المأساوية وإهمال قيمته الشعرية ونضاله الوطني شاهد إدانة لنا جميعا بلادا وشعبا وحكومة. تدعو أسرة الموقع الأحبة الكتاب والقرّاء إلى إغناء هذا الملف بالدراسات والمقالات والصور والوثائق.

المقالة :
كان الشاعران المعاصران: أحمد الصافي النجفي وعبد الحميد الديب، من أشهر الشعراء الفقراء في القرن العشرين. وإنما يتلمس القارئ آثار الفاقة في الأبيات التي قالاها في وصف أحوالهما ومقامهما.
يذكر العوضي الوكيل في كتابه «مطالعات وذكريات» أن عبد الحميد الديب الذي توفي في عام 1947 (لم يكن في الأغلب له الأعم في حياته بيت يسكنه.

ولكن الدهر جاد عليه يوماً بأن سكن غرفة في بيت قديم. ورغم ضآلة أجرتها فإن عبد الحميد عجز عن دفعها المرة تلو المرة. وكان صاحب البيت يجيء لمطالبته فإذا فتح له الشاعر الباب، ذعر الرجل من أن الساكن لا يملك أثاثاً يضمن به أجرة السكن.)‏

كبيوت‏ شعراء الكدية‏

ويصف عبد الحميد بيته وصفاً يذكر بوصف شعراء الكدية بيوتهم، -والكدية نوع من الاستعطاء والشكوى- وما فيها من علائم البؤس والفاقة، على أن فيه ظرفاً وطرافة.‏
يقول الأديب:‏
أفي حجرتي أنا ياربِّ‏
أم أنا في لحدي‏
ألا شدَّ ما ألقى من الزمن الوغد‏
وهل أنا حي أم قضيت وهذه‏
إهابة (إسرافيل) تبعثني وحدي؟‏
لكم كنت أرجو حجرة فأصبتها‏
بناء قديم العهد أضيق من لحدي‏
الشاعر هو كل الأثاث‏
ويصف صاحب المنزل يطالبه بالأجرة فيقول:‏
يمر على سكناي في ذيل بيته‏
مرور عيون الموسرين على الفلس‏
يطالبني بالأجر في غيظ دائن‏
تصّيده المحتال في الزمن الوكس‏
وقال يداري ظلمه: أي ضامن‏
لسكنى تعرت عن سرير وعن كرسي؟!‏
أراك بها كل الأثاث ولا أرى‏
سوى قلم ثاو على الأرض أو طرس‏alsafi 5

النجفي بين‏ دمشق وبيروت‏

أما الصافي النجفي، فإنه أقام إقامات مشابهة، فوصفها على نحو يذكر فعلاً بأشعار المكدين. وكان يتنقل على هذا النحو بين دمشق وبيروت وسواهما من بلدان القطرين الشقيقين، من بيت شبيه بالخرابة إلى غرفة متداعية تتخللها الرياح عبر شقوقها الكثيرة، فلا يجد في زمن الكهرباء سوى السراج يستضيء به ويتدفأ.‏

مع الفأر والبق‏ والعنكبوت‏

يقول الصافي في قصيدة له نشرت في ديوانه «الأمواج»:‏
أكافح البرد في سراج‏
يكاد من ضعفه يموتُ‏
في غرفة ملؤها ثقوب‏
إن شئت قل ملؤها بيوت‏
يسكن فيها بلا كراءٍ‏
فأر وبق وعنكبوت‏
للفأر من مأكلي غذاءٍ‏
والبق جسمي لديه قوت‏
واعتزل العنكبوت أمري‏
وفي بقاء معي رضيت‏
فهو معي مثل فيلسوف‏
معتزل دأبه السكوت‏
أغرفة للمنام هذي‏
أم هي منفى به نُفيت‏
جمدتُ من بردها ولكن‏
في الصيف من حرها شُويت‏
أمشي بها خائفاً لأني‏
أخشى انخسافاً إذا مشيت‏
*عن صحيفة المدى

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *