تحسين عبّاس: من كتب الأعاريب

يرفـَعها سكونُ الأمس
بضمةٍ مقدره
يمنعُ من ظهورها الحياء
والفاعل اندثر
في زحمةِ المجهول
حائكاً ثيابَها العتيقة
 كي لا يراه فعلٌ غادر المفعول
مكتفيا بالتفرج
بلاغتي فعل ناقص
أمضى زمنه ُيضاجعُ الأسماء
في حفلة ٍٍ تنكرية
مغتالا ً أخباره بالنصب
في ضربٍ بابه  ملثــَّم ٌ بحروف الاستفهام
التي استنكرت فك المحال ْ
أَ كنت عاشق المرايا
في أول جملةٍ استوقدت وقتي  بالتملــُّقْ
وانأ اقفز على نقطي موارباً
مقنعا ً إياها …أنها أصفارٌ في جيبٍ مفتوق ْ
أثملت حروفها الزائدة فائدة ً في التضليل ْ
أو نافذة ً للشواذ
كيف اجرد نفسي مني
وهي ترابيني بالحياة
وأسماء الأفعال حرسٌ صامت
في ألفية  ابن آوىِ
لشارح ٍ يرتجل أنفاسي
 وجوماً ..
زاحفاً إلى  تصاريف الهذيان
وتفاصيل الأجساد في مسلــَّة التأنيث
آه ٍ من فضيحتي
 صورتي  تراني
وانأ لا أرى سوى رفاتٍ منحوت
قدَّرهُ النحاة .. أخفى .. يُخفى
بياء المتكلم  التي قذفتها سرايا  أبابيل
كأنها سجيلٌ من ياقوت
سقطت على مجلسٍ التعريب
فعسى أن تبلعني نون الندامة
فأكون من المسبحين
واستقري عجالاتي بالتوبة
في حولقاتٍ تشفيني من هالة التـَشظي
ومن عربدة ٍ توسَّدتها الحمّى
في أراجيح الضباب
عسى أن أتسامى  مطراً
يندى على ثغر الصباح
أنشودة ً لطفلٍ يتيم
أو شعراً لا يتثاءبُ وحيهُ بالتفاعيل
  مستقبلاً قاطرة الصبرْ
   عسى هل نال قائلها يوما
مازالت مهرولة ً في رحم ِ المجهول ْ

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

تعليق واحد

  1. سلمى امين

    بالطبع عندما اكون هنا في هذا الموقع لا انظر لجمالية الشكل لانه موقع يمتاز بحضور النقاد المشرفين
    ولكني حتما سوف اتابع المضمون او الفكرة الجديدة التي حملتها جمالية اللسان الشعري للشاعر تحسين عباس وهي كتابة القصيدة التي صنفت بانها ما بعد الحداثة والتي يكمن ابداعها في ابتكار الفكرة لاسقاط الذات الفردية وكيف تنطلق باسلوب ( اياي اعني واسمعي ياجارتي ) . وقد راينا سابقا كتابات لشاعرات عربيات في هذا اللون كسوزان عليوان وايمان مرسيال فقد كانت تلك القصائد تتميز بشاعرية الاشارة الى الهدف المراد …. لكني وجدت هنا ان الشاعر مزج مابين السيميائية واللسانية في الشعر لايصال هذا اللون بشكل جديد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *