سعد جاسم : طائر في متاهة

saad-jasem-4اخوتي عشرةٌ
ولكنني لااتذكّرُ منهم
سوى واحدٍ
وكانَ قدْ ماتْ
في حربِ الثماني سنواتْ
إلّا انني كنتُ ومازلتُ ابكي
ولاادري هل انا ابكي عليه
لأَنَّهُ قُتلَ في حربٍ مُضحكةٍ
وليسَ لها معنى؟
أَمْ ابكي لأنني
وحيدٌ
مثل طائرٍ
في متاهة ؟
————————
اوتاوا في 2017-2-16

شاهد أيضاً

د.عاطف الدرابسة: العمر الهارب

قلتُ لها : توقَّفتْ الرَّسائلُ من بلادِ السَّماء وأرى الوجوهَ شاحبةً كالضَّبابِ وألمح النَّاسَ تروحُ …

غانم عزيز العقيدي: بعض الرجال لا يبكون (3)

الـــثلـــوج كان الشتاء وكان كانون الثاني , والثلوج بدأت بالتساقط بكثافة غطت أرض الجبل واشجاره …

الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه {شاعر المائتي معلقة}

مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَتِي الْحَمِيمَة الشاعرة الفلسطينية الرائعة / ناديا إبراهيم ‏‏تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *