ليث الصندوق : قَلَقٌ

laith alsandook 4قال في سِرّهِ
ليسَ لي أن أقلقَ وحدي
ينبغي أن تشاركوني لبس قبعة القلق
ألمنسوجة من الدبابيس وأذناب العقارب
والنوم في منخره المليء بالتماسيح
فالقلقُ ليس أبي كي أرثهُ دونكم
سأغطّسُكُم معي َفي القِدر المغلي
لتتذوقوا ملوحة السهر
وحموضة النعاس
أنا ضعيفٌ
ولا أطيقُ حَمْلَ سقفَ الغرفة وحدي
سأسَرّبُ الدخانَ عبرَ القُبَل من رئتي إلى رئاتِكم
وأستمتعُ بسُعالِكم
وأنتم تتنفسون من ثقوب أذانكم
سأدعوكم إلى مطبخي
فأتبّلُكُم
وأمَلحُكم
وأقليكُم على نيران مخاوفي
ما دُمتُ قد ابتلعتُ الثعبان
فسأقلِقُ نومَكم بالفحيح

* *

عندما همّوا بالنوم
وَسوَسَ لهم أنّ القنابلَ ستنفجرُ تحتَ وسائِدِهم
لم تكنْ تحتَ الوسائدِ ثمّة ُقنابلَ
لم يسمع أحدٌ دويّ انفجار
لكن الأشلاء
تناثرتْ في كل اتجاه

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

تعليق واحد

  1. صالح الرزوق

    قصيدة جميلة و بصيغ محزنة و مبتكرة. الواقع الفادح الذي نعيشه يلون كلمات القصيدة بلون الرماد و الدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *