كريم جخيور: حاملو رايات الجمر

لك الآن أن تبتسم
أيها الحزين مثل مقبرة
لا يطرق بابها أحد
فكلماتك
ما زالت تلمع كالنجوم
في صباحاتنا المطفأة
وما زال أتباعك
ينسجون على قارعة الخلجان أحلامهم
أشرعة للطيران
لك الآن أن تبتسم
فقامتك النحيلة والمنكسرة
والتي لم تستهو الفتيات ذات يوم
قد أصبحت راية
يهتدي بها حاملو مشاعل الجمر
واسمك الذي كان معلما
بالأحمر الصارخ
ومثيرا للريبة
أصبح ماركة تجارية
تحتل واجهات الشوارع والفنادق
ومحال الصيرفة
لك الآن أن تبتسم
فلن يطول وقوفك
فصحيفتك بلون القطن
والسدنة لم يدونوا ضدك سوى دعوة واحدة
أقامها السيد الفراهيدي
وأتباعه العاطلون عن الركض
بأنك كسرت عموده الخشبي
واستبدلت زحافاته بالمطر
وقد عفا الله عنك
في قراره الأخير
بتبييض النار من الشعراء

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *