قصي الشيخ عسكر : Falls friends أو الأصدقاء المزيفون

kusai alshaikh askarيبدو العنوان لا علاقة له بالموضوع لكنه اختراع إنكليزيّ بحت، ولكي أقرب الفكرة للقاريء الكريم أذَكِّر ببطل روايتي ” ربيع التنومة” الذي يسمع بطل الفلم يصيح “kiss kiss” فينفجر ضاحكا هو وجمهور المشاهدين الذين حالما يخرجون من الصالة يبدؤون بالزعيق ” kiss kiss” وما يشبه هذه الواقعة أذكر نكتة كنا نطلقها نحن تلاميذ الصف الخامس الابتدائي وهي السنة التي بدأنا نتعلم فيها الإنكليزية وتتلخص النكتة في أن المعلم يختار كلمات ويسأل كل تلميذ أن يضع له كلمة في جملة مفيدة، وعندما يسأل ذلك التلميذ البليد أن يضع كلمة “fan” وتعني مروحة فيجيب ” كل من عليها فان”والحمد لله أننا ألفنا هذه النكتة في زمن البراءة الزمن الذهبي الذي لم يكن للتكفيرين والمتزمتين شأن في الحياة والتعليم وإلا لاقتحم علينا الصف أحد حاملي الأحزمة الناسفة فلم يكن هناك معلم ولا تلاميذ ولا “fan”.
أعود للقول إن ما نراه نكتة في يوم ما قد يصبح بحثا علميا تقترح الكتابة فيه أرقى الجامعات،فقبل أيام اتصلت بأحد طلاب الدكتوراه، قسم اللغة الإنكليزية في جامعة ويست منستر westminster وأخبرني أن الأستاذ المشرف على دراسته اقترح عليه أن يقدم بحثا تمهيديا في 7500 كلمة عن “falls friends” وترجمته الحرفية الأصدقاء المزيفون، ولا علاقة للعنوان بالبحث الذي يمكن أن يعرف بكونه” الكلمات التي تتشابه لفظا في لغتين وتختلف من حيث المعنى” طالب الدكتوراه أخبرني أنه اختار بحثا آخر واقترح عليّ أن أكتب ولو شيئا ما عن هذا الموضوع الجديد فخطر بذهني عندها قضية القبلة في الشريط السينمائي والفان المروحة وكلمات أخرى تتساوى لفظا مع الإنكليزية وتختلف معنى كذلك بعض الكلمات التي تتساوى لفظا في لغة أخرى مع العربية أو الإنكليزية وكلمات نجدها نفسها من حيث اللفظ في دارجة أو عامية عربية dialectفي بلد لكنها تختلف في المعنى في بلد عربي آخر.
وقد خطرت في ذهني الكلمات التالية:
هور : في العربية الهور هو المسطح المائي وجمعها أهوار يقابلها في العربية مصطلح البطائح وال”whore” في الإنكليزية تعني العاهر.
مات: الفعل مات في العربية و”mat” في الإنكليزية تعني حصيرة.
فات : مَرَّ و” fat” سمين.
توم باللهجة العراقية تعني التوأم و “tome” رجل ضخم.
دين نقول الدين الإسلامي والمسيحي وغيرهما وكلمة “dean” تعني عميد كليّة.
جابر نقول جابر القلوب جابر الشيء و “jabber” تعني الثرثرة والثرثار.
Fuck معروف معناها في اللغة الإنكليزية وفي العربية حلّ أو فكّ فتح يقال فك العقدة وفك البرغي وقد حدثني صديق عراقي أنه حينما كان يستقل الترام مع زوجته وكانت غاضبة من ابنها الذي فك حبل الغسيل فكانت تقول فك الحبل وقلت له لايفك الحبل مما لفت نظر الجالسين في التراب الذين كانوا يسمعون الكلمة من امرأة شرقية محتشمة فيفهمونها بلغتهم!!
أما الدنماركية والإنكليزية فنستطيع أن نضرب مثلا بكلمة:
Gift التي بمعنى متزوج أو سُمّ وفي الإنكليزية هدية.
وما دمنا بصدد الدنماركية فيمكن نشير إلى كلمة :
Gave الكيوة بالكاف الفارسية تعني الهدية وفي اللغة الكردية حذاء الرجل المصنوع من الكتان الذي ليس هناك فرق بين يمناه ويسراه حيث الفردة تلبس في أية قدم كانت.
Yahooمعناها في الإنكليزية شيء غريب وبالعامية العراقية ” من” نقول ياهو هذا أي من هذا.
أما في العاميات العربية فهناك بعض الاختلاف في معاني بعض الكلمات مثل الكلمات التالية:
الزنبور: في العامية العراقية تلك الحشرة المعروفة وفي العامية الشامية تعني البظر.
الزامل: اسم شائع في العراق لكنه عيب في المغرب وأذكر أنه في عام 1979 زار وفد حكومي عراقي المغرب فيهم مسؤول اسمه زامل وعندما عدَّد مذيع التلفاز المغربي أسماء الوفد ووصل إلى زامل ابتسم ابتسامة ما!!
يحوي:نقول في العراق نحوي الرطب والتمر وربما اقتصرنا هذه الكلمة على النخل وحده أما بقية الأشجار فنقول ” نقطف” وكلمة يحوي في المغرب تعني يضاجع ويجامع بمعناها السوقي.
العافية: تعني الصحة نقول الله يعطيك العافية أي الصحة وفي المغرب تعني العافية النار فدعاء لشخص بأن يعطية الله العافية وفق تصوّر الناس هناك هو بالدعاء على الشخص وليس له.
الكلمات السابقة يمكن أن تكون جزءا من مشروع حيث تدرس وتقارن وَتعُلَّل أسبابها ونتائجها الاجتماعية والسياسية، لقد قرأت يوما ما في مجلة مصرية أن الحكومة المصرية بعثت في ثلاثينيات القرن الماضي سفيرا إلى إلى إحدى الدول الأوروبية فاعتذرت تلك الدولة عن استقباله لأن اسم السيد السفير عندهم عيب شديد وقبيح فراح ذلك الشخص ضحية اسمه الذي يدل على عيبب شنيع في مجتمع آخر بالضبط مثل كلمة “kiss” التي هي أجمل شيء تعلمه آدم وحواء حين التقيا بعد فراق طويل فأورثانا ذلك الشيء الذي هو عيب عندنا في سورية ومصر والعراق ولبنان!
وأظن أن هذا موضوع شيق كانت في ذهني يوما ما نكتة ولعبة وإذا بي أكتشف أنه يمكن أن يكون بحثا علميا يدخل ضمن باب ” المقارنة بين اللغات”.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم عبد الله : رحلةُ العودة من العالم السفليّ .

الظلام سفينة تستعجلُ ركوبها الأجساد المنهكة القابعة وراء الصمت تستحثّ خطاها عواصف سرّية دوّاماتها تستند …

| فراس حج محمد : جماهيريّةُ الشاعر تميم البرغوثي .

جماهيريّةُ الشاعر تميم البرغوثي فراس حج محمد/ فلسطين في حديث سابقٍ عن الشاعر مريد البرغوثي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *