احمد معن الزيادي : (العراق سبعة الآف عام من الحياة)….كتابٌ إستثنائي

ahmad maan 4سليم مطر ، كاتب عراقي يساري النضج ، من جيل سبعينات القرن الماضي و بسبب تلك الميولات اليسارية اضطر أن يحلق بعيداً عن وطنه ، الى سويسرا ، هناك بالقرب من بحيرة جنيف ، وبالرغم من الآف الكيلومترات التي تفصله عن وطنه الا أن هاجس الهوية الوطنية ظل يراوده فكتب عنها ما كتب ، سيما كتابه المائز (الذات الجريحة) ، فأُعتُبِرَ خير من كتب في مفهوم الهوية و أكثر من دعا لتوحيد الصف العراقي وفق مفاهيم وطنية بعيداً عن القومية والطائفية و العشائرية…
في كتابه (العراق سبعة الآف عام من الحياة) الصادر في حزيران 2013 يبدأ سليم مطر بدراسة شبه تأريخية للعراق منذ أول لحظة ، (الحضارة النهرينية) المتمثلة بالحضارتين السومرية والاكدية ويعود تأريخ هذه الحضارة الى ستة الآف عام قبل الميلاد ، وصولاً الى ما يسميه بــ(الفترة الجديدة) وهي مرحلة ما بعد 2003 وما بينهما من مراحل كثيرة يتعذر ذكرها هنا كان الكاتب قد درسها بالتفصيل . وفي كل مرحلة تاريخية يقدم لنا معلومات من نواحٍ ثلاث هي السياسية ثم الاجتماعية ثم الحضارية والثقافية فلم يدع صغيرة ولا كبيرة عن تلك الحقب الا و مر عليها بقراءة تأويليةٍ فاحصة لباحثٍ متمرس أفرد حياته للبحث في هذا الموضوع المهم كما خصص جزءاً من كل فصل لدراسة الشخصيات المهمة في كل حقبة فكانت النتيجة أن يعي قارئ هذا الكتاب أعيان كل حقبة وشخصياتها المؤثرة و إنجازاتها السياسية والثقافية والفنية فتكون صورة مكتملة لتلك الحقبة.
إن هذا الكتاب هو اول كتاب شامل ومختصر (264 صفحة) مع 500 صورة ملونة توضيحية عن تأريخ العراق من العصر الحجري وحتى اليوم فكل الكتب الصادرة في هذا المجال عَنَتْ بمراحل معينة من تأريخ العراق.salim matar

من المعلومات المهمة التي وردت في هذا الكتاب:
-يعتبر السومريون ، أو (ذوي الرؤوس السوداء) كما يسمون أنفسهم ، أول صناع الحضارة على الارض حيث أقاموا المدن ونظموها لأول مرة ، و بنوا المعابد و انشأوا المدارس والمكتبات ، بعد أن أبدعوا في اختراع الكتابة المسمارية واللغة السومرية التي سرعان ما انتشرت في جميع حواضر الشرق الادنى القديم و التي اوصلتهم الى اسباب الحضارة والمعرفة.(ص49)
-لقد أصبحت اللغة الأكدية (بلهجتيها السومرية والآشورية) لغة العراقيين الرسمية لما يزيد على الالفي عام ، وخلفت لنا الآلاف المؤلفة من النصوص و الوثائق الطينية التي سمحت لنا بمعرفة كل شئ عن حياة العراقيين.وكما يعبر ذلك المؤرخ والعالم الفرنسي المعروف (جان بوتيرو) : (إننا نعرف عن حياة العراقيين في تلك الفترة أكثر من معرفتنا عن حياة الاوربيين خلال العصور الوسطى)!!! وهذا دليل على مدى تعلق العراقيين بالكتابة والكتاب. (ص55)
-العراقيون هم أول من أنشأ المدارس لتعليم الخط المسماري على لوحات الطين.(ص57)kh salim matar
صدقاً أقول إن الحديثَ عن سليم مطر حديثٌ ذو شجون قد يطول كثيراً لما في تجربته من روح وطنية خلاقة نحن الآن بأمسّ الحاجة إليها ولما في كتبه من أهمية بالغة لكل من يحمل الهوية العراقية.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| خليل مزهر الغالبي : مجموعة “ممتلكاتٌ لا تخصَّني” وخاصية البناء الشعري لآمنة محمود .

في مجموعتها الشعرية “ممتلكاتٌ لا تخصّني” راهنت الشاعرة “آمنة محمود” على تأكيد بصمتها الشعرية بمثولها …

| جمعة عبدالله : قراءة في المجموعة القصصية “الاغتيال الازرق ولحاء الطباشير” لغة المسامير الحادة .

  يتميز الاديب ( واثق الجلبي ) بعدة مواهب أدبية متنوعة ( صحفي . شاعر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *