الرئيسية » نصوص » كريم القاسم : خواطر إثرائية … الى صاحبة الجلالة (عامٌ جديد)

كريم القاسم : خواطر إثرائية … الى صاحبة الجلالة (عامٌ جديد)

karim-alkasem-3أما علمتِ بأن النهار يفضحُ الرايات والليل يسرق الساعات لم تَبقَ سوى ثواني تَحَسَسي ثلجاً أو صقيعاً حولكِ لَعَلَهُ يُطفيء ناراً تأجَّجَتْ ، وتَحَسَسي موقداً أو جمراً لَعَلَهُ يُحرق مُهَجاً سَكَنَتْ ، ومابين الثلج واللهيب هنالك هَمسٌ نَطَق وحرفٌ شَهَق حين أزِفَ صِداحُ الساعة على البَوح لينتهي زمن قد أضاف الشيب الى مفرقي وزاد السهاد في عينيك وخَرَقَ قِرَب الايام التي رَوَتْ راحتيكِ ومازال المَشيب رسائل الايام ودموعكِ تُزيح اللجام فالصبح أسقمني والليل أضناني والثلج أرهقني والجمر أشجاني يامن تقدح النار يوما بلحظها وتطفئها يوما برشفها فتزول فما بال سلمى كلما أشرَقَتْ غَرَبَتْ ومابالها كلما وَصَلَتْ فتؤول الشوك طَرَّزَ دربكِ والنوى أوصَدَ بابكِ وأصبحتِ كأميرةٍ تُعانقُ مرآتها وقد اعتزلَتْ الرعية زادها الجوى وماءها مناهل الدمع فأعلمي ماقَطَفَتْ الأيامُ علقماً من جَنَّتي إلّا ومثلها قَطَفَتْ من جَنَّتِك وها أنا وأنتِ كِلانا نحضر زمن طري مافتيء يحصي اجزاءه البكر ويشمر عن ساعديه لفصل شتاء جديد كي تَتَحَسَسي ثلجاً أو صقيعاً وتنفضي غبار الموقد المجنون فلقد استحال الجمرُ رماداً .
…………………………………………………………………………….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *