كريم القاسم : خواطر … الى صاحبة الجلالة.. كـش مـلـك

karim-alkasem-3وَشَمتُ حروفَها بين جفوني أُقَـلّبُها تارة وأنسجها تارة أخرى فأجد فيها عَبقَ الصدق

ورحلة العمر وحزن مكتوم ينفجر من بين الكلمات في مساءٍ لاعبتها الشطرنج كالملك

الذي لايعرف مراتب الهزيمة أو ينتظر من مهزومٍ غنيمة راحَتْ أناملي تَصُفّ جَناحَيّ

العَسكَر وتُداعبُ هامات بيادق عطشى للتطاحن والأشتباك مُتَملقاً لَهُم فَهُم درع الصَّد

وجَوشَن الرَّد تَبسَمَتْ مشرقة وحَرَّكتْ بيدقاً مِن وسطٍ قابَـلـتُها بذات الحركة ثم أَخطَأَتْ في

نقلةٍ فأنكشفَ الجَناح فَـتَـكْتُ بتلك الجموع ودارَ رخٌ مِن هُنا وفيلٌ مِن هناك فتزاحَمَتْ

الأكتاف فوق الخيول والكلّ قَد أصابهُ الذهول إِنكَـفـَأَتْ أفيالها وَفَرَّ وزيرُها وتَهدَمَتْ قلاعُها

وتَشابكَتْ الرماح فوق مربعات بِطاح حتى إنزاحَ الفجرُ عن صباح وأنهزَمَتْ بيادقها

وَخَفَتَ صهيلُ خيولها وتَكَـشَّفَ عرشُها وأهتَـزَّ سلطانُها وتَصَدَّعَتْ حصونُها واكـتَنزَتْ

عَويلُها وهي تلاعب شعرَها وتَعضّ شفاهها من فَرطِ ما أصابها وحسرةٍ على حالها لكنها

انثى لعبتها الشطرنج كَزنوبية في تَدمُر وبلقيس في سَبأ تَأمَـلَتْ حركات وزيرها النَكِرَة

وبيادقها المأمورين وسط قلاعها المُهَدَّمَة وأفيالها التي أَنهَكَها كثر الوقوف بلا حَراك والكلّ

ينتظرُ مِنّي كِشّ مَلِك كي يسقط الشّاه ليرتاح البال ويسكن الحال رَمَقـتـْني من تحت ساتر

الرِمشِ تَعَـثّـَرَ فَرَسي وَظَنوا بي الظنون فَتَبعثرَتْ آمالي وإندَحَرَ وزيري بين بيادقي

وافيالي فلا قلاعي تَرِّدُ طَرفَها ولا خيولي تطيحُ بلَحظِها وما أن نَهَضَ حصاني من كبوتِه

حتى نَطَقَتْ بلسانِها المعسول كِشَّ مَلِك فَلَمْ أَرَ طريقاً أزلفُ اليهِ ولا حامياً استندُ عليه

فَرَفعتُ عُذري على طبقٍ من ذهبٍ يا أيتها الروح لكلِّ حصان كَبوَة ولكلِّ فارس غَفوَة .

(كريم القاسم)
…………………………………………………………………………..

شاهد أيضاً

بشار ساجت: انعتاق..

تمضي بنا الأيامُ، رتيبةً تسيرُ بنا، نحو أفقٍ غائرٍ، تَجرُّنا خلفَها ممزّقين والهين، تعصرُ وجوهَنا، …

سلسلة مسرحيات كوميديا الصحفي (برقوق) وجده العالم (ماركة صيني)
تأليف أحمد إبراهيم الدسوقي الجزء الأول

( حمايا بيه الكوبانية ) مسرحية عامية ملهاة كوميدية من أدب الخيال العلمي شخصيات المسرحية …

لالة فوز احمد: الغريق يبقى جسدا

كلما جرجرني الزمان الى مقامه الرفيع تغير وجهي مثل شجرة اغتصبها الخريف عنوة اتحسس جسدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *