أديب كمال الدين : القمر والبئر والقطار

adib-kamal-aldin-5(1)
ستجنُّ النقطةُ من الحبّ
والحرفُ من الحرمان!
(2)
قالَ القمرُ للحرف:
لا تمنحني اسماً جديداً
فاسمي هو الذي تعرفه حقاً
حين يصيبك الأرق
وأنتَ تحاولُ النوم
في حديقةِ ليلةٍ صيفية.
(3)
مرّ القطارُ مضيئاً وبطيئاً.
لم أعرفْ وجهته ولا هدفه
غير أنّي متأكد أنّ حجمه يصغرُ كلّما ابتعد!
(4)
كلّما تذكّرتُ الماضي
وددتُ لو أنّ بئراً في البيت
لأنظر فيها وأمسح الذكريات بهدوء.
(5)
هل ينبغي الآن
الرجوع إليك؟
والرجوع إليك
يشبه كتابة قصيدة حبّ
دون دموعٍ أو أصابع أو حروف!
(6)
القمرُ محاصرٌ بالغيوم
وفي وسط الحلم
تبدو النساءُ جميلات وعاريات
أو تبدو النساءُ قبيحات ولا يتوقّفن عن الثرثرة.
لا يهم،
فالحرفُ ميتٌ في حلمه
فيما النقطةُ تحاولُ النهوضَ من الموت.
(7)
سيجنُّ الحرفُ من الملل.
أعرفُ هذا.
وستجنُّ النقطةُ من الخوف.
ذلك ما أخشاه.
(8)
اختفى القمر
ولم يقلْ له أحدٌ وداعاً.

شاهد أيضاً

عيال الظالمي: نصوص

مَدِينٌ للبَردي لِحُصْرانِ القَصَبِ لِطينِ أكواخِنا القَديمةِ أَتَحَسّسُ وجهي في مرايا الرّيحِ لا لونُ أفاقَ …

سامية البحري: لست ربي

تصدير: في عصر تتناسل فيه الآلهة. . في عصر خرج علينا بعض المخلوقات التي تشبهنا …

مقالات عن وباء الكورونا ابداعا: (2) حافظوا على حياة أمّي
تأليف: غياني سكاراغاس
ترجمة: خضير اللامي

ثمة صبي في اليونان قد عاد إلى منزل أمه للعناية بها خلال إصابتها بوباء Coved …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *