حمّودي عبد محسن: أفياء وليل طويل

قراءة: حسين سرمك حسن
للشاعرالعراقي (حمودي عبد محسن) صدرت مجموعة شعرية بعنوان (أفياء وليل طويل) عن دار (فيشون ميديا) في السويد. ضمت المجموعة إثنتى عشرة قصيدة منها : أغنية الحب ، الطريق، الوردة الحمراء ، من أكون ، قبلات ، الغربة .. وغيرها.
وقد سيطرت على نصوص المجموعة الروح الغنائية الواضحة. وجاءت أغلب القصائد تتناول موضوعة الحب في زمن الكره والموت هذا، وذلك من خلال موضوعة حب الشاعر “أفياء” التي يوجه نحوها خطابا ملتهبا يوسّع حضورها ليمنحها سمات اسطورية فهي رفيقة الليل والبحر والنجوم والنخيل. هي جذوة الأمل في ظلمة الحياة الدامسة هذه حيث اليأس والغحباط الذي يحاصر الإنسان من كل جانب. وفي كل محن الإنسان ومعضلاته الخانقة تحضر الأنثى المباركة كأداة للخلاص.
عالج الشاعر أيضا هموم وطنه العراق الذي تدوس حوافر خيول الغزاة صدره الكريم.. ويعيش مفارقة كبرى لا يمكن تصوّرها وهو أنه مملكة الفقر المدقع وهو يطفو على بحيرات من الثروات الخرافية.
وتبقى محنة الغربة همّا مركزيا من هموم شعراء المنافي.. هناك حيث تضيع ملامحهم وتتمزق أرواحهم وتنطفيء آمالهم ويتحولون إلى اشباح تتحرك على هامش الحياة الإجتماعية في بلد اللجوء.. ومن جديد لا يجد الشاعر المحطّم غير أحضان أفياء كملاذ وعون.
وحمودي من مواليد النجف ودرس الجيولوجيا في كييف وصدرت له الأعمال التالية:
الدفان والغجرية- رواية – 1997
المزمار –رواية-2005
الإله تموز- ملحمة – 2006
تنبؤات كاسندرا- مجموعة قصصية- 2007
حكاية من النجف- رواية- 2008
… وغيرها .. كما ترجمت محموعته القصصية (حورية أكشو) إلى اللغة السويدية عام 2001.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| فازع دراوشة : “واستقبل الكاتبُ مندوبٌ” .

قد يكون هذا العنوان من أغرب  العناوين التي اخترتها لكتابة من كتاباتي. الجمعة، الأول من …

| عبدالكريم ابراهيم : الألعاب الشعبية تودع ذاكرة الأطفال .

تعزز الألعاب الجماعية مفهوم الوحدة والتماسك، وتزرع روح التعاون بين الأطفال فضلا على تنشيط الجهاز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.