د. عاطف الدرابسة : نارٌ بلا دُخان ..

atef-aldarabsa-2قلتُ لها :

كلُّ هذا الدُّخانِ من غيرِ نار ..
أتعلمينَ من الذي سرقَ النّار ..
اسألي الرّيحَ عن سرِّ النّار ..
واسألي الأنفاق عن المصير ..
فالشّرقُ خاتمٌ في كومةِ النّار ..

كلُّ المرايا مُعطّلةٌ ..
إلّا الماء ..
فهو مرايا للأغبياء ..

يُناديني الليلُ ..
يضمُّني إلى صدرهِ كشجرةِ نخيل ..
يسألُني عن الأجساد العارية ..
وعن العُقول المُتخمةِ بالزّبد ..
وعن الوجوه التائهة بينَ الدُّروب ..
وعن الأنفاس التي خَبَتْ ثورتُها ..
ويسألني عن الغيوم المُتعثِّرة ..
وعن الطُّيور المُهاجرة ..
من أفواهِ المدافعِ إلى أنياب البُحور ..

ويسألني عن البحور كم طَوَتْ أحلاماً ..
وتفتّحت بينَ أعماقها جِراح ..
ويسألُني عن النّور ..
وعن صدى الجنون ..
وعن شاعرٍ يحملُ بُندقيّة ..
وفيلسوفٍ يُدمّرُ مدينة ..

لا أعرفُ لمَ يسألُني الليلُ عن الصّباح :
منذُ سنين لم يُشرق في وطني صباح ..
ولم يهدلْ حمام ..

منذُ سنين وهم يرسمونَ بريشِ الغُراب ..
شبحَ وطنٍ وقوافيَ لباب ..
لا تمرُّ به امرأةٌ ..
ولا تطرقُهُ سماء ..

د.عاطف الدرابسة

شاهد أيضاً

استجابة لدعوة القاص الاستاذ محمد خضير
تمرين قصصيّ: موسم تصيف البيوت
بلقيس خالد

يعرض أمام عينيها أنواع السجاد :هذه سجادة لا تليق إلاّ بأقدام الأميرات .. مصنوعة ٌ …

مريم لطفي: مرافئ..هايكو

1 صيف الثلج وبائعه يتقاطران عرقا! 2 سحابة سوداء عابرة اسراب السنونو 3 من قدم …

ألمُغنّي
(تأبين متأخر كالعادة إلى فؤاد سالم)
شعر/ ليث الصندوق (ملف/8)

– دو – كلّ صباح يُلقيه الحرّاسُ من القلعة موثوقاً للبحر فتحوّل جثتَهُ الأمواجِ إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *