من أقوال المفكر الثائر “علي الوردي”

(( إن زمان السلاطين قد ولى وحل محله زمان الشعوب . وقد آن الأوان لكي نحدث انقلابا في أسلوب تفكيرنا . فليس من  الجدير بنا ، ونحن نعيش في القرن العشرين ، أن نفكر على نمط ما كان يفكر به أسلافنا في القرون المظلمة . إن الزمان الجديد يقدم لنا إنذارا . وعلينا أن نصغي إلى إنذاره قبل فوات الأوان . إنه زاحف علينا بهديره الذي يصم الآذان . وليس من المجدي أن نكون إزاءه كالنعامة التي تخفي رأسها في التراب حين تشاهد الصياد . فهي لا تراه وتحسب أنه لا يراها أيضا . الأفكار كالأسلحة تتبدل بتبدل الأيام . والذي يريد أن يبقى على آرائه العتيقة هو كمن يريد أن يحارب الرشاش بسلاح عنترة بن شداد )) 
                                                     

                                                     ( علي الوردي )
                               كتاب ( مهزلة العقل البشري – 1955 )

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| فازع دراوشة : “واستقبل الكاتبُ مندوبٌ” .

قد يكون هذا العنوان من أغرب  العناوين التي اخترتها لكتابة من كتاباتي. الجمعة، الأول من …

| عبدالكريم ابراهيم : الألعاب الشعبية تودع ذاكرة الأطفال .

تعزز الألعاب الجماعية مفهوم الوحدة والتماسك، وتزرع روح التعاون بين الأطفال فضلا على تنشيط الجهاز …

6 تعليقات

  1. انها نبوءات المفكر العبقري الوردي

  2. انها قراءات المفكر العبقري الوردي للمستقبل

  3. لو طبق هذا الكلام لما كان حالنا هذا ولما وصلنا الى ما نحن عليه الان
    …سبب ماصلنا له هو السياااااااااسة الفاااشلة لعنها الله

  4. عاشق علي الوردي

    نعم يا استاذ هذا كلامك لو يطبق لما بقينا ع حالنا هذا

    وكلمن وحالـه

  5. بسام احمد

    الأفكار كالأسلحة تتبدل بتبدل الأيام ….. للأسف هذا المفهوم غير شائع بيننا..

  6. رامي التميمي

    والله لو بقي الدكتور علي الوردي على قيد الحياة وهو ينظر امامه مايحدث في العراق لكان قد احدث طفرة اجتماعية وفكرية بكل الانحاء الدكتور علي الوردي شخص لن يتكرر في العراق الان على ماعتقد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.