الروائي والمترجم حسين الموزاني.. رحيل مفاجئ (ملف/2)

hussein-almozaniالصدمة هي ردة الفعل التي رافقت الكثير من الأدباء والفنانين والمثقفين الفلسطينيين والعرب، إزاء نبأ رحيل الكاتب والمترجم حسين الموزاني في ألمانيا، حيث يقيم. فالروائية السورية مها حسن، اكتفت بالتعقيب على النبأ بكلمة واحدة “صدمة”، وهو ما شدد عليه الروائي الفلسطيني المقيم في بريطانيا ربعي المدهون بالقول “ما زلت مصدوماً .. حسين الجميل وداعاً. قبل أن يضيف “كان مدهشاً في حياته .. ترك لنا إرثاً من الإبداع والمحبة والحزن المباغت الذي يرفض الرحيل”.
أما الروائي الجزائري سمير قسيمي فعلق “وداعاً .. خبر مفجع”، فيما كتب الشاعر الفلسطيني غسان زقطان على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: حزين على رحيل العراقي الجميل حسين موازني.
ونشرت الكاتبة العراقية سناء الطالقاني صورة لحوار عبر الهاتف النقال، قبل أيام، بينها وبين الراحل الموزاني كتب فيه لها: توفي في الفترة الماضية عدد من العراقيين في برلين، ومنهم صالح كاظم، ومؤيد الراوي، وصبري هاشم، ثم صبيح الحمداني، ومنذ أيام توفي صديق عراقي أعرفه منذ أربعين عاماً .. أصبح الموت شأنا عادياً للأسف الشديد.
الشاعر خالد المعالي، صاحب دار الجمل للنشر، حيث نشر الموزاني روايته “اعترافات تاجر اللحوم”، وعدداً كبيراً من ترجماته، اكتفى بنشر صورة قديمة تجمعهما سوياً، وكتب: “اليوم تخونني الكلمات”. بينما كتب الكاتب العراقي صمويل شمعون “منذ قليل تكلمت مع الصديقة هايكا، فأكدت لي خبر وفاة حبيبنا حسين الموازني .. كارثة”.
وتوالت ردود الفعل من شعراء وروائيين وكتاب من جميع الدول العربية. فالروائي السوداني أمير تاج السر، كتب على صفحته في “فيسبوك”: الرحيل المبكر والمباغت للأخ حسين الموزاني خلف حزناً كبيراً، وأنعش تلك التساؤلات الغافية عن الهجرة والمنفى والموت، رحمك الله يا حسين”.
وكتب الشاعر والتشكيلي شاكر لعيبي: لا أريد قبول فكرة موت حسين الموزاني .. أرى موتي فيه، بصدق مطلق، والكلمة الباردة نفسها في هذا الزمن البارد.kh-ghras-almozani
الروائي اليمني علي المقري، كتب في “فيسبوك” أيضا: سأبقى أفتقدك وأتذكّرك كلما جاء حديث عن حرّية الكتابة والكتّاب، وعن تجاوز الناس لقهرهم بعيداً عن السلطات المستبدة والتنظيمات المتخاذلة.. عزاؤنا أنك عشت حياتك حرّاً ولم تخضع لقوانين الثقافة المتكلسة، قدّمت لنا أجمل ما فيك كتابة وترجمة وحياة.. لتنم روحك بسلام صديقي الجميل.
الكاتب المصري هشام أصلان كشف بدوره عما جاء في محادثة مع الراحل الموزاني، كاتباً: في صندوق الرسائل بيني وبينه، لم أجد سوى دعوة منه للتوقيع على بيان يدين اعتبار إسرائيل ضيف شرف معرض الكتاب المكسيكي في 2013.
وأضاف أصلان: قال أحدهم مرة، إن الثقافة، الآداب والفنون، جمهورية مستقلة بذاتها، يعيش مواطنوها مع بعضهم البعض بغض النظر عن المسافات .. وقال آخر: المثقفون العرب لهم خصائص الأقليات في العالم، يستسهلون بعضهم البعض.
وتابع: نعم.. طوال الوقت يجد العاملون في حقول الثقافة في العالم، العربي على الأقل، طريقة للتواصل فيما بينهم. قد يقف هذا التواصل، في أحيان كثيرة، عند مجرد القراءة لبعضهم البعض. اللقاءات أو عدمها ليست معيارا للوصل. منذ سنوات قليلة، جاء الفيسبوك ليسهل بشكل ما العيش في هذه الجمهورية.. من هنا، تشعر أحيانا بأن أحدهم قريبا بمجرد وجوده على حائطك بأفكاره وصوره، ولو لم تتحدثا. ومن هنا أيضا، يحدث أن يكون رحيله مؤثرا.. وخبر الرحيل المفاجئ للكاتب العراقي، المقيم في ألمانيا، حسين الموزاني، خبر صادم ومحزن.
وخاطب الشاعر عواد نصر المقيم في بريطانيا الراحل، فقال: صديقي حسين الموزاني لا مزاح في الموت.. أنتظر أن تنشر تكذيباً لخبر موتك حتى لو متّ فعلاً.. أنتظر التكذيب على مدار الساعة.kh-hussein-almozani-2
وأضاف: لن أكتف بخبر مكتوب. كلمني هاتفياً رجاء .. سكينة ابنتك ماذا تفعل الآن؟ إذا كنت لا تستطيع الكلام خذ ورقة صغيرة واكتب لسكينة “هاتفي عمك عواد. فهو قلق جدا، أو غير مصدق” .. بانتظار كلمة منك يا صديقي، كلمة واحدة بصوتك.. حتى لو متّ فعلاً.
الصحفي والكاتب اليمني جمال جبران، كتب بدوره: أتى الخبر من ألمانيا. الروائي والمُترجم العراقي المُبهج حسين الموزاني. ذهبت ابنته لإيقاظه من نومه فرفض قلبه الخروج إلى حياة يوم جديد.
وأضاف جبران: كتب الموزاني عن كتابه الأول: “كان هناك أمر آخر شغلني تماماً وهو الشعور بأنّ العمل الأدبيّ من أشدّ الأعمال البشرية قرباً من الاحتضار والموت، وكلّ يوم يمكن أن يكون يومه الأخير مثلما كتب الشاعر الألماني هانس ماغنوس إنسنتسبيرغر ذات مرّة. فكان من الصعب عليّ أن أتحمل فكرة أن يموت عملي الأدبي، بينما أبقى أنا كاتبه حيّاً. وأصبحت الكتابة معادلاً موضوعياً لحياتي نفسها، وربّما استحالت حياتي الحقيقية إلى نصّ لا ينتهي” .. وداعاً.
وكتب الشاعر اليمني فتحي أبو النصر: لا تعاتبوا الجميل حسين الموزاني على رحيله المباغت، فهو لم يستطع تحمل العالم أكثر، ولذا فلنحاول تجاهل موته فقط ..فأحيانا يحدث أن يأتي الموت، ويكون مصدر سعادة للضجران الغريب المحظوظ الذي يناله.
ونشر الشاعر زهير كريم ما وصفها بتلويحة إلى حسين الموزاني، جاء فيها: “غريب آخر يمر … فأفسحوا له الطريق من فضلكم كي يتوارى، كما يتوارى نيزك، أو كما يسقط طير خلف التلال .. لوحوا له بقلوبكم، وعطروا اسمه بالكلمات اللطيفة، والشموع. فالغرباء يحتاجون أشياء كهذه لدرء الوحشة وتزجية الوقت، ثم اذهبوا الى حبيباتكم.. اذهبوا بسرعة وتكوروا بين أحضانهن، واحلموا بأشياء كثيرة قبل أن ينادي عليكم حارس العدم”.kh-hussein-almozani
سيرة ذاتية
حسين الموزاني، المولود في العمارة العام 1954، روائي ومترجم عراقي مقيم في ألمانيا منذ أكثر من ثلاثة عقود، حيث ترك العراق سنة 1980بسبب نشاطه السياسي إلى بيروت صحفياً، قبل أن ينتقل إلى ألمانيا ويعيش فيها حتى وفاته.
درس الموزاني الأدب الألماني واللغة العربية والعلوم الإسلامية في جامعة مونستر، وأنجز رسالة ماجستير حول أعمال الاديب نجيب محفوظ، كما فاز بجائزة شاميسو التي تُمنح للكتاب ذوي الأصول الأجنبية في ألمانيا الذين اختاروا لغة غوته للكتابة الأدبية.
وله عدة روايات بالألمانية وبالعربية أشهرها “اعترافات تاجر اللحوم” و”منصور” أو “عطر بلاد الغرب” ومجموعتان قصصيتان. وصدر له كتاب بعنوان “أعوام الجمر والرماد: تأملات نقدية حول المنفى والثقافة والهوية الوطنية”، عن دار الجمل، وترجم العديد من الروايات والكتب عن الألمانية عبر الدار ذاتها ، أشهرها لغونتر غراس، مثل “طبل الصفيح”، و”الحياة”، وغيرهما الكثير.
وكان قد قال في حوار مع موقع المدن قبل عامين: أعمالي كلّها تدور حول العراق في الواقع، ولم أتناول موضوعاً آخر سوى العراق.. صرت أنظر إلى هذا البلد باعتباره ماضياً وذكريات وصوراً قديمة. وبهذا المعنى فإن الكتابة كانت محاولة لتحييد الذكرى وتسكين الألم قدر المستطاع، لأنّ فقدان الوطن كان أمراً مؤلماً وقاسياً على نحو لا يطاق. ثمّ إنّ العراق منجم لا ينضب للأحزان والمآسي والدمار والإبادة الجماعية وما زال إلى يومنا هذا. فالصدمة النفسية واقعة في كلا الحالتين سواء زرت العراق أم لم أزره. وأنا لا سبيل لي ولا وسيلة في معالجة نفسي المصدومة سوى الكتابة والتذكّر.. تخيّل مثلاً أنّك تنتمي إلى بلد نُفذت فيه 67 ألف عملية انتحارية خلال 11 عاماً، أي منذ سقوط نظام البعث حتى الآن. وغالباً ما ينتابني هاجس بأنّ عمليات القتل اليومي هذه تحدث في أعماق نفسي، وكأنني عراق مصغّر أو “مشخصن”، فأسير كما لو أنّ الدماء تقطر من جسدي أينما حللت. ومع ذلك فأنا منفيّ حقيقيّ، على الرغم من الشروط المخففة التي نعيش في ظلّها. والمنفى نفسه تحوّل إلى خامة، أو آلة حادة شطرتني نصفين. فأنا لم أكن مرتاحاً ومطمئناً في وطني ولا في غربتي ومنفاي!
*عن صحيفة طريق الشعب

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *