الرئيسية » كتب » عرض كتاب » قاسم ماضي : وهم الإلحاد مطبوع جديد لأحمد الحسن محاولة علمية جادة لتفنيد طروحات الالحاد

قاسم ماضي : وهم الإلحاد مطبوع جديد لأحمد الحسن محاولة علمية جادة لتفنيد طروحات الالحاد

kasem-madi-4في خضم الجدل المتصاعد بين أوساط واسعة من المجتمعات الانسانية عموما ً والمجتمعات العربية والاسلامية بشكل خاص ، ووسط إستعار الحروب السياسية الدائرة في هذا العالم المترامي الاطراف ولاسيما في منطقتنا الشرق أوسطية التي يستعر فيها أوار الحروب التي باتت تأخذ مناحي َ آيدلوجية ، وبسبب لا واقعية المشهد السائد الذي أخذ يتكرر كل يوم عبر شاشات التلفزة التي تنقل مشاهد من السوريالية بمكان في بقاع مختلفة من عالمنا الشرق أوسطي الملتهب بنيران تلك الحروب ، وفي مقابل تلك الاحداث التي تعكس إنسدادا ً في آفاق الحوار والتفاهم الامر الذي يعكس ردود أفعال ٍ مختلفة ، وتعد ظاهرة الالحاد واحدة من الظواهر التي بدأ يتسع نطاقها في مجتمعات إنسانية مختلفة ومنها مجتمعاتنا العربية ، ومن البديهي أن مصطلحي الالحاد والايمان المتضادين معروفان لدى مختلف النخب البسيطة والمتعلمة ، ويمكن إختزال الايمان بوصفه من المُسلمات لدى أي فرد يتبع رسالة سماوية معينة أو يعتنق دينا ً ما ، أما الالحاد فهو عكس ذلك وكما تم وصفه بأنه الجهل بوجود الخالق لا العلمَ به ، وجدلية الالحاد والايمان هي محور البحث أو الدراسة التي قام بها المؤلف أحمد الحسن والتي صدرت عن شركة نجمة الصباح للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت وتميزت هذه الدراسة بعمق الطرح ويمكن وصفها بأنها رحلة طويلة هدفها سبر أغوار مجمل الطروحات والاسئلة التي تثير غبار الجدل المتناسل بالاستفهامات والذي يقود في كثير من الاحيان الى ولوج عوالم متداخلة ، فقد رصد الباحث أحمد الحسن فحوى النظريات العلمية التي طرحها باحثون غربيون إهتموا بدراسة ظاهرة المجتمع الانساني ومسيرة تطوره عبر النظريات المرتبطة بذلك الواقع ومنها نظرية النشوء والتطور فضلا ً عن نظريات علمية أخرى تعنى بعلم الاحياء والفيزياء والرياضيات التطبيقية وعلوم الجينيات وعلوم مختلفة أخرى وقد إهتم الباحث أحمد الحسن بأدق تفاصيل الطروحات العلمية لهؤلاء العلماء وأولئك الباحثين الذي تبنوا مفهوم الالحاد مؤسسين طرحهم على مفاهيم علمية بحتة دون دراسة الابعاد الاعمق لتلك الظواهر التي من المؤكد أن ثمة قوة خفية عظمى تكمن وراء نشاطها وديناميكتها وآثارها وتفاعلاتها وعلاقتها بمختلف مفردات الطبيعة وحياة الانسان ، وتعد هذه الدراسة التي تحمل العنوان ( وهم الالحاد ) من الدراسات والكتب الشيقة لانها تشتغل على منهج علمي في تحليل الاطروحات المنبثقة عن المؤمنين بفكرة الالحاد الذين يحاولون إيصالها عبر آليات الايهام وتبني تحليلات أحادية الجانب في كشف الحقائقkh-ahmad-alhasan وتأتي هذه الدراسة لتزيح اللبس عن مفهوم الالحاد من خلال تقديم رؤى علمية قادرة على تفنيد ودحض تلك الطروحات وبأسلوب علمي شيق ، وتضمنت الدراسة البحثية المذكورة ستة فصول إشتمل كل فصل على محور وعنوان معين بوصفه بؤرة بحث مستفيضة الى جانب مقدمة للدكتور توفيق سرور وهو شخصية علمية مرموقة وحاصل على دكتوراه في إختصاص الرياضيات التطبيقية بباريس سلط خلالها الضوء على أهمية تلك الدراسة ومضمونها العلمي الذي يحمله قيمة معرفية وعلمية وعدها نافذة لفتح باب الحوار بين العلماء الملحدين والمؤمنين لفك طلاسم اللبس الحاصل عبر أدلة علمية داحضة ، ويعد الكتاب المذكور للباحث أحمد الحسن محاولة للإجابة على العديد من الاسئلة في مسألة الالحاد فضلا ً عن كونه يقدم تفسيرات جديدة لنظريات علمية كانت قد طرحت فيما سبق في أروقة البحث والتحليل ، الى كونه أي كتاب ( وهم الالحاد ) هو نشاط علمي يعيد الاعتبار الى الجهد البحثي العلمي ذو الابعاد المتعددة الذي يحاول إثبات أن الايمان ليس فقط حالة روحية بل يمكن إثباته بالعلم والمعرفة والمنطق ، وفي هذا السياق يمكن القول أن هذه الدراسة قد أعادت جدل الاشكالات الى منصة البحث ليتم نفض الغبار عن الكثير مما حاول البعض تكريسه في أذهان الكثير من الناس ، ويبقى العلم هو وسيلة يسعى اليها الانسان لإكتشاف حقيقة الاشياء دون الانكفاء على مستوى معين وهنا لابد من التذكير بأن الاديان السماوية ومنها الاسلام تتساوق طروحاته مع مبدأ العلم ولاشك أن علم الانسان بشيء وإحاطته به لن يتحقق الا بالبحث في عِلَله وأسبابه للوصول في النهاية الى رؤية شاملة عنه وإحاطة تامة به وهي المرحلة التي تبدأ من الملاحظة والبحث والتجريب في توصيف الشيء وبيان كيفية عمله وتنتهي إذا إستطعنا الاجابة عن الغاية أو سبب وجوده أو حدوثه ، وقد حاول الباحث أحمد الحسن الاجابة عن تلك الاستفهامات عبر الوسائل العلمية والدينية دون أن يكون هناك تعارض بينهما لإيضاح رؤيته حول مصطلحي الالحاد والايمان ، وبهذا يكون قد كشف النقاب عن مستوى جديد من الجدل المنطقي المنطلق من مُسَلمات علمية وإيمانية دينية وأنه يمثل نشأة الحوار الحضاري كما وصفه الدكتور توفيق سرور في مقدمة الكتاب وذكر بأن التحديات العلمية الكبيرة هي المحرك الاساسي للمضي قدما ً بالبحث العلمي والفلسفي وبدونهما تكون النتيجة الركود ، وتجدر الاشارة الى أن الكتاب المذكور يقع في 612 وهو من القطع الكبير وفي هذا الاتجاه أدعو المختصين لقراءة هذا المنجز العلمي لانه ينطوي على دراسة مستفيضة من شأنها تحريك المياه الراكدة حول الكثير من المفاهيم فضلا ً عن كونه إطاراً موسوعيا ً تضمن محاور علمية كثير ترابطت مفرداتها بسبب ترابط العلوم وتأثيراتها في حياة الانسان والمجتمع في هذا الكون المترامي الذي تتفاعل حيثياته ضمن سمفونية الوجود التي أوجدها الخالق بوصفه العالم الاول ليفتح الباب أمام أهم مخلوقاته الا وهو الانسان ليغوص في بواطن تلك الظواهر العلمية ليتمكن من إكتشاف ما يكمن وراءها من حكمة ولا يسعنا كقراء وكمتأملين لظواهر ذلك الكون الشاسع إلا أن نقول :-
( وفوق كل ذي علم عليم ) .

قاسم ماضي – ديترويت

8 تعليقات

  1. يبدو ان الاستاذ كاتب المقال من المثقفين الرواد فقد قرأت كتاب وهم الإلحاد للسيد احمد الحسن وكان فعلا قد بين وهم الإلحاد بعد ان عجزت المؤسسات الدينية الاسلاميةً سنية وشيعية ومسيحية عن إثبات وجود اله او مؤثر في هذا الكون فقد كانت المؤسسات الدينية بمختلف دياناتها ومعتقداتها تبحث إثبات وجود اله من خلال النصوص الدينية لماجد لايؤمن بوجود اله أصلا على مدى قرون حتى فشلت في كل أطروحاتها حتى مجيء كتاب وهم الإلحاد للسيد احمد الحسن وقدم ان صح التعبير نقاش علمي دقيق لعلماء الفيزياء والرياضيات وغيرهم ممن نضروا للإلحاد وحاولوا برهنته بنظرياتهم وتجاربهم العلمية فكان السيد احمد الحسن قد برهن علميا على وجود قوة مؤثرة التي نحن المؤمنين نقول عنه بوصف الاله ليس من نصوصنا الدينية بل من نفس المنهج العلمي الذي توصل اليه هؤلاء العلماء . ان كتاب وهم الإلحاد قد قدم ثورة علمية واعية مثقفة من نفس منهاج قادة الفكر الالحادي المستند الى العلوم التجريبية والتطور التكنولوجي وفِي علوم الكون والكم والفيزياء وغيرها حتى وجدنا لأول مرة في تاريخ الإلحاد ردا حقيقيا يمكنه محو وهم الإلحاد من عقول الشباب المؤمن الذي جره الفكر الالحادي المستند الى العلوم التي أنتجت هذا التطور العلمي الهائل في عالم التكنولوجيا . فشكرا لاحمد الحسن هادم أبنية الشرك ومزيل غشاوة اوهام الملحدين وشكرا للموقع ولكاتب المقال

  2. علي المرتضى

    كتاب وهم الإلحاد للسيد احمد الحسن هو كتاب العصر بعد قرأة الكتاب يصبح عندك الالحاد هو مجرد وهم فشكرأ للسيد احمد الحسن على ما قدمه

  3. thanks ahmed alhasan

  4. علي الهمداني

    كتاب وهم الالحاد للكاتب احمد الحسن ، رائع جدا وانقذ شباب كثيرين من الالحاد ، شكرا لك احمد الحسن

  5. حسن الجبر

    كتاب وهم الالحاد يختلف جذريا عن المحاولات السابقة للرد على الملحدين. حيث إن اغلب الكتب ترد على الملحدين بإنكار الثوابت العلمية كنظرية النشوء والإرتقاء التي يعرفها الجميع باسم نظرية التطور. على العكس فإن احمد الحسن في الكتاب يناقش بأسلوب علمي أهم النظريات المثبتة تجريبيا أو رياضيا ونظريا ويتعرض لمختلف العلوم مثل علم الاحياء التطوري وعلم الهندسة الجينية والطب والانثروبولوجا والجيولوجيا التاريخية والتاريخ القديم والاركيولوجا والفيزياء النظرية والكوزمولوجيا والفلسفة وغيرها. ويتعرضلنظرية التطور ونظرية الانفجار العظيم ويبين فيه وهم الإلحاد وآيات التوحيد من نفس هذه النظريات ويرفع التناقضات التي يقول بها رجال الدين من جهة والملحدون من جهة أخرى.

  6. وهم الالحاد كتاب قيم وممتع ننصح الجميع لقراءته …جزاكم الله خيرا سيد احمد الحسن

  7. اجمل ما قراءت هو كتاب وهم الالحاد حيث يتصف بلموضوعية العلمية وبعيد عن الطابع الديني التكفيري في الفتوى حيث اعتدنا على الكثير منهم حين لم يجد رد علمي يكون جوباه بلكفر فقط

  8. محمد سجيرات

    كتاب وهم الألحاد للسيد احمد الحسن كتاب مميز في نوعة، و يطرح و يناقش المواضيع بصورة علمية و بسيطة، يرد على كل الشبهات الالحادية، انصح الجميع بقرأة الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *