الرئيسية » ملفات » مسلم الطعّان : منجم (إلى عيسى حسن الياسري) (ملفات/66)

مسلم الطعّان : منجم (إلى عيسى حسن الياسري) (ملفات/66)

moslem-altaanإشارة :
يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تحتفي بالشاعر الكبير “عيسى حسن الياسري” بهذا الملف الذي – على عادة الموقع – سوف يستمر لحلقات كثيرة لأن الإبداع الفذّ لا يحدّه زمن . لقد وضع عيسى الياسري بصمته الشعرية الفريدة على خارطة الشعر العربي والعالمي . نتمنى على الأحبة الكتّاب والقرّاء إثراء هذا الملف بما يتوفّر لديهم من دراسات ومقالات وصور ووثائق تحتفي بمنجز هذا المبدع الفذّ وتوثّق حياته الشخصية والشعرية الحافلة بالمنجزات والتحوّلات الإبداعية الثرة.
القصيدة :
1
=
كالريح ..صلاة الفقراءْ
2
=
أيها الجنوب الشاعرْ
أيها الشاعر الجنوبْ
أيها الجَلِّد في جليد المنافي
كلما سكبتَ دموع الجمر
قدّمَ- العراق- معانقاً
3
=
كلّما تذكرتكَ احتطبت فؤوس دموعي..
جذوع الأضلاع .
4
=
يقول شاعر القصب
هذا الذي سكنت حقول عينيه حكمة –الحذاف –
عيوننا لا ترف ُ
لأننا نمتهن البكاء .aisa alyasiri 6
5
=
يا جرةَ الجنوب الجميل
أنا ظمأ
أريد قطرة من مائكَ
6
=
يا رفيق الدموع النقية
هل لنا محطة نترك فيها قطار البكاء ؟
يا جرة الذكريات
أنا ظمأ
أخبريني متى تنتهي لعبة العطش ؟ .

7
=
لي جموع العواصفِ
أحشدها كلما أثقلت كاهلي جراحات أهلي
تتحول دموعي جيوش أنهار لا تنتهي .
8
=
قال لي صاحبي
هل لنا حصة في بيدر للمآسي ؟
قلتُ صبراً
إنهم يحصدون
والطيور لم تنم جائعة .
9
=
تركنا الجرار على عريها
إنها تستبيح السكون
يا جراح الجرارْ
هل لنا رجعة للبلاد الجنون ْ ؟
10
=
لما نظرتُ إليكَ في المقعد الوحيد
قال ليّ القلب ..خذ عدتك ْ
تسلح بفأس الرثاء ..إنه منجم من بكاء ْ .

11
يا صاحبي
يا جنوب
أقدّمُ الشمس شهقة للثلوج
إنه – الهور-
يبكي طويلاً
فمتى- يا شتاء المراعي – تجيء ؟ .
……….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *