علي رحماني : مرايا الحنين

ali rahmani 2دعوني ارصده ….
فهو ارتقائي
وارسمه وحدي
فهو ارتقابي …
وهو حجتي في غيابي
دعوني …
اخطط ظل الملامح
والوجه …
والوجد…..
والسهد
دعوني….
الون اركانه ….
واحزانه ….
ومزاياه.كلها …
بأمطار شوقي
وامكنةالعشق فيه …
واللحظة المشتهاة…
واترك خضرة العشب فيه
وامنحه لغة الروح
والارتقاء
في ارتقاب الحنين
دعوني اقل ما اشاء….
لوحدي …
دعوني اكن ماشاء به…
واعلن ما بصدري ….
وافتح شُباكه …
وشِباكه …..
هو مثلي
يعكس مرآتي
ويظهر صوبي
يعزف نبضي
ويمضي ….
الى حيث امضي
وأحضى بأنواره
فيعرج في فضاءات
صمتي ….
دعوني اصلي
وادعوا له
واكبر تكبيرة الحب فيه
فربتما في صلاتي …
احاكيه
وهو يعلم مابقلبي
ويدري بقربي …
….وردي …..
….وودي
واني …
لست وحدي …
الذي يرتجيه …
….اويناجيه …
…..
فثمة جمع غفير
يتواصل في سره
وثمة دمع نضير …
يتأمل اشراقه
وثمة شهقات
وانتظار طويل
لأسماء تعشقه
وتعرفه مثلما اعرفه
ونساء يتوجسن ظله
وأطفال ترصد اشراقه
سيأتون مثلي
ويدعون مثلي
ويتكأون بصوتي
ونتحد الان في ضوئه …
ونتقد الان في ضوعه
ونمشي معا مثله
وهو يمشي بنا ….
في سماء العيون ….
…….
………..

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| باسم محمد حبيب : طالب.

طالب من حقك ان تطالب طالب فليس غيرك من سيطالب طالب بحقوقك وحقوق أولادك وبضمان …

| مقداد مسعود : ماء اليقين .

(*) الخيرُ حين يفعل ُ : يتوارى (*) غنيّ.. غنيّ.. في الآبارِ المهجورةِ والمأهولةِ والمقهورة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *