لبنى ياسين: أمنية واحدة

lobna-yasin-5أعْرِفكَ منذُ أول وجعٍ
وألف ألف خيبة
آوي إلى ركنِ قلبك
كلما همَّ بيَ الصقيعُ
وهمَمْتُ بخوفي
فعندَ ذلكَ الركن
تتلاشى دموعُ الضبابِ
وينسجُ الدفُء خيوطه
سجادةً يجلسُ عليها صمتي
باكياً أو ضاحكاً
يستحمُ في جدولِ عينيك
وعندما يستردُ أنفاسَه
يراودُه الفرحُ
عن آخرِ حلمٍ
ما تبقى
إلا أمنيةً واحدة
ما زالتْ تتعمدُ في نهر الغد
لعلها حين تولدُ
تكونُ كالطهرِ
بيضاءَ
ناصعة
تنعكسُ عن ضفتيْها
غيرةُ الماءِ
وأرقُ الجداولِ
وحنينُ الموجِ

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *