مليحة الأسعدي*: لاشيء يشبهني ..

* شاعرة من اليمن الشقيق

سلامٌ على راهب الحرف
وهو يصلي على عرش بلقيس
يمهر عطر الغوايات
بالحب
من زنبقات السنين ..

سلامٌ على هدهد الحرمين
يقاسمه الشرق
أحجيةً للمسافات
بيني وبين اجتراح المدى
حين يلقي المراسي
على ضفة القلبِ
يصغي لأيامِه الذاهلات
على خدر قيثارة ٍ
راقصتها الستائر ..

: هذا كتاب ٌ ..
وما كنت قاطعة
أي أمرٍ
إذا خالف الحرف
تلك المشيئة ..

: هذا كتابٌ ..
وإني رسولٌ من التِيـــهِ
لا شيء يشبهني
في المرايا سواي
” أنا ثملٌ بندى طيباتك ”

كان صوتي المعلق
بين القناديلِ
يرقبني
والكرى في الأريكة ِ
يرخي جدائله
والستائر تهمس في أذن الفجر ..
     : حي على الصلاة ..
     : حي على عاديات البنفسج ..
فأسبح في الملكوت الذي
فاض بالنور
أنثر عقد الهوى السرمدي
إلى الله
أستفُّ خارطة الوجدِ
تسرقني للحنين المرايا
لمجدِ سبأ ..

” تقدس سرك ”
  ـ يا سيدي ـ
فانسلخ من سلالة عيني َّ
مثل الندى
واكترث للصباح
فجنات عَدن
تنوس التوحـَّـد
لكنها ..
” لا تبيح مواجعها للغريب ”
 21/6/2010م

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عدنان عبد النبي البلداوي : “ذكراك نور” مهداة الى روح الشريف الرضي في ذكراه الخالدة .

ذِكراكَ  نورٌ، تسامَتْ فيه دُنـيانا                             يا رائـداً  قــد مَلَكْـتَ القـلبَ أزمانا فكنتَ أصْدَقَ مَــن يَهوَى بناظِـره                           حتى …

حــصــــرياً بـمـوقـعــنــــا
| عبدالقادر رالة : الزعفرانة.

    لمحتها في المحطة تنتظر القطار …    الفتاة الوحيدة  التي تقرأ كاتباَ ؛ كتاب في  …

3 تعليقات

  1. سلام محمد

    الشاعره مليحه الاسعدي شاعره جميله و جليله و رغم عدم اهتمامها بالنشر الالكتروني الا اننا نستطيع ان نجد من يهتم بذلك نيابه عنها
    ، شكرا للقائمين على الناقد العراقي الذي اتاح لنا قراءه جديدها الشعري ، جديدها الذي يلامس ضوء السماء و يغرد في جنبات الروح بكل ما يبعث على النفس من طمانيها ، زهوها لا يقل زهوا عن زهو السيده اليمنيه الاولى بلقيس

    كما في قصيده اخرى قراتها لها بعنوان لبلقيس زهو المساء
    ,,

    …….. لكم فائق الشكر

  2. سلام محمد

    و بانتظار المزيد عن ابداعاتها المتجدده

  3. حسام البكري

    دائما متالقه يامليحة واتنمنا لك كل رائع وجميل انا متابع لكل اصداراتك ومن المعجبين بشعرك 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *