باسم فرات: تـلاميـذ هُنـدوري

basem-furat-5هُندوري يَتمدّدُ في رحمِ المدينةِ
في ورقِ الهدايا يبيعُ التاريخَ
يعرضُ الفلسفةَ على رفوفِ السؤالِ
والذكرياتُ مباحةٌ للجميعِ
نداءاتُ الباعةِ توقظُ فيّ عاطفةً لهذا البلدِ العتيقِ
هذه جواهرُ من كلامٍ، وأنهارٌ مُعبأةٌ في القناني
بينما رائحةُ البحرِ مُجَفّفةٌ تملأُ الطاولاتِ
الحقولُ استفاقتْ بانتظارِ أفواهٍ شاسعةٍ كصحراءَ
معابدُ كثيرةٌ لم يفضّ الرهبانُ عذريتَها بعدُ
مُكدّسةٌ للبيعِ، إنها السكينةُ للبيوتِ
السامورائيّونَ دمى الأطفالِ
وسيوفُهُم مَلعبٌ لِلصَدَأ
في قَفَصٍ صَغيرٍ
يجلسُ الامبراطورُ مع زوجتِهِ
أحملُهُ معي للبيتِ
وبثمنٍ زهيدٍ تشتري أي أميرٍ تشاءُ
وحاشيتَه كذلك
حَيَواتٌ من الماضي، محشورةٌ في سلالٍ وشرفاتٍ
سُفنٌ نسيها القراصنةُ، وقراصنةٌ بحجم الكفّ
ممالكُ وإمبراطورياتٌ، جيوشٌ وغُزَاةٌ
عشّاقٌ سقوا غرامَهم بدمِهم
مياهٌ ترتوي من نيرانٍ طوطميةٍ
أعمدةٌ لأغواءِ الريحِ، حبلى بالإعلاناتِ
صورٌ تملأُ الجدرانَ والحوانيتَ
وآثارُ حكاياتٍ لم يمحُها المطرُ بعدُ
الكلماتُ تغطي الأرصفةَ.
في الخاصرةِ تقفُ روما
وقد خَسِرَتْ جيوشَها وأضاعتْ أمْجادَها،
حتى تَحَصّنتْ بمطبخِها

في أعلى الرأسِ، قنبلةٌ نوويةٌ انزوتْ متوشحةً بالعارِ
كتلٌ بشرية هائلةٌ تعبرُها دونَ أن تَشعُرَ بجحيمِها
الذي نَفَثتْه قبل 62 عامًا
بينما عندَ القدمينِ تَشمخُ عماراتٌ تجاريةٌ
تُرْبِكُكَ بهندَسَتِها وزُخرُفِها
كأنها ثيرانٌ آشوريةٌ تحرسُ المدينةَ
من أعاصيرِ أيلولَ النَّزِقَة.

صباحًا يدخلُ التلاميذُ هُندوري
ظهرًا يغازلون ويلهون ويتزوجون
عصرًا يحملونَ أطفالَهم للتسَوّقِ أو للتسوّلِ
مَسَاءً يمشونَ على عُكازِهِم بأسنانٍ تُخَبِّئُ مُسْتودَعاتٍ للنيكوتين
تفضَحُها أبوابُها حينَ يَضحكون
وفي الليلِ يَحملونَ بيوتَهم على ظهورِهِم
يلتقطونَ ما يجودُ بهِ النسيانُ………..

هُندوري*: سوقٌ يفرشُ أحلامَه وَسطَ هيروشيما
قوسُ قُزحٍ يحجبُهُ عن السماء
عادةً.. وفي غفلةٍ من المارةِ
ينفثُ إلهُ النورِ أوسمتَه على الْمُستطرقين
الأمطارُ تسترخي فوقَهُ حدّ النعاسِ الْمُزمنِ
كبيرُ آلهةِ هيروشيما اتخذَهُ صباحَهُ السرمديّ
قنديلُ محبينَ هو وبابُ مرادٍ للتائهين
عَتَباتُ البيوتِ تتبرّك ُبغبارِهِ
كلُّ زاويةٍ في المدينةِ تنسابُ إليهِ
من عادتي أن ألوذَ به نهارًا
بينما ندى القِبابِ مازالَ عالقًا في جبيني.
هيروشيما
تشرين الأول 2007
ــــــــــــــ
• سوق هُندوري: هو سوق مُسقف يشبه الأسواق العربية المسقفة، وقد بني على أنقاض الشارع الرئيسي في هيروشيما بعد الحرب العالمية الثانية.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *