شوقي يوسف بهنام: سافو (النص رقم 13)

shawki-yuosef-5*أستاذ مادة علم النفس/كلّية التربية/ جامعة الموصل
في هذا النص سنجد حزمة من الانفعالات المتناقضة او المتضاربة والتي يمكن ، بشكل او بأخر ادراجها ضمن مفهوم التناقض الوجداني 44 المتناقضة او المتضاربة والتي يمكن ، بشكل او بأخر ادراجها ضمن مفهوم التناقض الوجداني Ambivalence والذي يعني ” وجود اتجاهين من المشاعر المتناقضة نحو نفس الشيء لدى نفس الشخص في نفس الوقت مثل الحب والكراهية لشخص واحد ” ، تعتمل في نفس سافو . نجد في النص الذي سنقرأه اكثر من شخصية تواجهها سافو وهي :-
– الام .
– أفروديت
– الشاب الجميل (ادونيس)
تقول سافو في نصها هذا ما يلي :-
لا جدوى يا أمي العزيزة
لم يعد بمقدوري أن أتم نسيجي ،
وعلى أفروديت ضعي اللوم
فهي برقتها البالغة
كادت تقتلني
شغفا بذلك الفتى
(الاعمال الشعرية ، ص 23)
*************************
سافو ، ترغب ، لا شعوريا ، على الاقل ، الخلاص من طائلة لوم الذات Self-Blame الموجه نحوها من قبل الاخر ، الام .. أفروديت .. انها تعاني العجز النفسي في تفاصيلها اليومية ؛ العجز عن النسج انموذجا لذلك . وهذه ، في تقديرنا على الاقل ، ليست غير الية دفاعية غير ناضجة لتجميل صورة الذات لدى سافو . وهذا هو العمل الاساسي والرئيسي للأليات الدفاعية . سافو تعيش ، في لحظة النص على اقل تقدير ، كما قلنا العجز النفسي او الوهن النفسي ، وبالتالي فان موجة اليأس قد اجتاحت سافو . الخطاب موجه الى الام ، والتي كانت سبب ذلك اللوم الذي حفز سافو الى ان تقوم بذلك الرد على الام . لن ندخل سافو ضمن اطار عقدة الكترا .. اي الغيرة من الأم . الام اخذت نصيبها مثل الاخرين الذين اخذوا نصيبهم او وصولوا الى ما يريدون . بينما سافو تعيش خيبة الامل و فشل الرجاء . سافو تعيش بين بين مطرقة الام وسندان افروديت إن صحت العبارة . أفروديت نموذج سافو في المثل والقيم .. أليست الهة الحب والجمال ؟؟ . إذن هي خادمة لها لا غير . ان لم تك شيء آخر !!! . الام .. تلك السلطة الروحية الاولى ، وبالإطلاق ، على الوليد ، ذكرا كان ام انثى . ها هو الصراع يحتقن عند سافو . الام تتهمها بهذه التهمة او تلك و أفروديت تهيمن عليها برقتها البالغة . اي صراع هذا التي تعيشه شاعرتنا الكبيرة ، هذا التكبير من عندياتنا لا غير! ، بين هاتين السلطتين المهيمنتين عليها . انها بين قطبين متنافرين ، كل قطب يحاول جذب سافو الى مجاله . الأم تريد ان تكون أفروديت على منوالها في هذا النموذج السلوكي او ذاك ، أفروديت هي الاخرى كانت بمثابة الوسيط بينها وبين ذاك الفتى الوسيم . هنا يمكننا ان نتلمس آثار نار الغيرة عند سافو من ربتها أفروديت . لقد رأينا في النصوص السابقة كيف أن أفروديت احتلت مكانة قدسية كبيرة عند سافو ، وهذا يمثل رمزا للجنسية المثلية عند سافو ، لكن هنا ، هذا الميل الجنسي المثلي تقل وطأته تحت ظهور الفتى الوسيم أدونيس . الغيرة لصالح ادونيس من افروديت . نتذكر ان الاسطورة تقول ان أفروديت اهتمت بالطفل الجميل …. الا ان سرعان ما ظهرت بيرسيفون ملكة العالم السفلي اغرمت بهذا الطفل ورفضت ان تعيده الى افروديت ، فكان الحكم الذي اصدره زيوس هو ان يكون ادونيس ثلث العام مع ملكة العالم السفلي وثلثه مع افروديت والثلث الاخر يكون حرا .. ونعلم المصير المأساوي الذي انتهى اليه هذا الطفل الوسيم . صارت أفروديت ، طبقا لهذا النص ، حجر عثرة بين أفروديت وسافو . وعلى المستوى الرمزي تحولت أفروديت الى ام بالنسبة الى سافو ، وبرقتها البالغة اغوت سافو بأدونيس . اذن من الطبيعي ان يكون اللوم منصب كله عليها . النص يريد ان يقول او بتعبير ادق ان سافو تريد ان تقول انها بريئة من التهم الموجهة اليها وبدءا من الام . . انتقلت النزوات الجنسية عند سافو ، عبر هذا النص ، من المثل الى الغير ، الى أدونيس الشاب الجميل . لقد ادركت ، هنا ، ان افروديت لا يمكن ان تعطيها مثلما سوف يعطيها هذا الشاب الجميل . وهي .. اعني أفروديت قد ايقظتها من سباتها وأفاقتها من وردية احلامها لو استمرت في غيها في حب المثل !!! .

شاهد أيضاً

شوقي كريم حسن: حامد عبدالحسين حميدي…. فاعلية النقد.

*سمعت، ذات محاضرة لاستاذ هجر كتابة القصة القصيرة، التي كان مغرماً بها الى حد، لم …

محمد الماغوط: تراتيل المواجع على أرصفة المقاهي
إبراهيم مشارة

محمد الماغوط (سلمية ،حماه 1934/دمشق2006 ) ظاهرة شعرية حديثة بامتياز في الأدب العربي الحديث وهو …

نـجيــب طــلال: باب ما جاء في احتفالية النــضــال (02) !!

بــاب الــنـضـــال : وبناء على ما سبق قوله ؛ فالنضال أساسا وظيفة ذاتية تلقائية لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *