عدي فاضل خليل: عبد الجبار الشرقاوي: عاشق المسرح وداعا (ملف/2)

oday-fadel-khalilعبد الجبار محمد العيبي الشرقاوي
ولد الفنان الراحل عبد الجبار محمد العيبي الشرقاوي ببغداد /الكرخ ، كرادة مريم في الاول من كانون الاول / يناير عام 1953 ، وعن ذلك يقول (في طفولتي التي عشتها بمنطقة كرادة مريم كنا عائلة كبيرة لكنها فقيرة الحال و والدي كان يعمل في سلك العسكرية ، وكان في محلتنا دكان للعطور ، فيه عارضة سينمائية يعرض فيها صور للاطفال ،وعلى الرغم من شظف العيش الذي كنا نعيشه الا انني كنت اجمع مبالغ يومياتي من اجل ان ادخل هذا الدكان) .

وعلى الرغم من انه مارس الرياضة والعزف الا ان التمثيل كان قدره للمواصفات التي كان عليها، وكان ذلك من خلال الاستاذ خالد العزي الذي سكن كرادة مريم وقد ذهب الى بيته القريب منهم ومنحه فرصة احد الادوار الثانوية عام 1969 في عمل مسرحي من بطولة ليث عبد اللطيف وجنان خالد ضمن فرقة ( الفنون المسرحية) التي ادى فيها ادوارا لم تعزز شيئا من طموحاته .

انضم الى فرقة المسرح الجماهيري التابع لوزارة الثقافة والاعلام ومارس العمل الاقرب للاحتراف وكانت هناك عدة مسرحيات مهمة من اعداد الفنان قاسم وعل السراج، ومنها (البهلوان) للكاتب محمد الماغوط واخراج فتحي زين العابدين، ومسرحية (كفر قاسم) للمخرج مقداد مسلم ، وذلك في مسرح الخيمة الجوالة.

ودخل معهد الفنون الجميلة لصقل موهبته بالدراسة، وهناك تدرب على عدة مسرحيات واجادها مثل” انطونيو وكيلوباترا” ويقول عنها: (كنت اباهى بصوتي الجهوري) ،كما ادى مسرحية عطيل وهي نقطة تحول مهمة في حياته ،ويقول انه راجع طبيبا نفسيا للوقوف على اعراض مرض الصرع لان عطيل كان مصابا به.abduljabbar-alsharkawi-4

وكما انه عمل في التلفزيون والاذاعة وعمل مع كبار الممثلين وتوالت عليه الادوار الاذاعية وهو لم يزل طالباً في المرحلة الثانية من المعهد ، وبعد تخرجه من معهد الفنون الجميلة ، عمل في الفرقة القومية للتمثيل، وشارك في اعمالها فضلا عن مشاركته في العديد من الاعمال الاذاعية والتلفزيونية، أما بدايته الحقيقية في التلفزيون فقد كانت في التسعينيات ، بمشاركته في أعمال كبيرة وبأدوار متميزة وأولها مسلسل “حكايات المدن الثلاث” من تأليف عادل كاظم وإخراج محمد شكري جميل، ومسلسل “ذئاب الليل” ومنهما انطلقت شهرته بعد ان قدم ادوارا مميزة فضلا عن تميزه بصوته الجهوري القوي الذي كان علامته الفارقة وكذلك التزامه الفني الذي جعله قريبا من الناس ، فيما هو يؤكد ان الفضل في نجاحاته للموهبة من الله سبحانه وتعالى ومن ثم الدراسة التي منحته قدرة على الاختيار لكنه لا ينسى ان هناك من كان له دور في حياته مثل الفنان مقداد مسلم والمسرحي فتحي زين العابدين وسعدي السماوي والمخرج الإذاعي حافظ مهدي.

حتى انه شارك بأكثر من مئة وعشرين مسلسلا ، وهو إنجاز يضاهي إنجاز أقدم الفنانين العراقيين ،وحصل على دبلوم فنون مسرحية / مسائي عام 1985.

كما ان الراحل بعد عام 2003 وخلال وجوده في سورية شارك في عدد من الاعمال منها مسلسل مع المخرج حسن حسني (اعلان حالة حب) ومسلسل (ذكرى وطن) مع مخرج سوري ، كما شارك في مسلسل عنوانه (فيروز) اخراج علي ابو سيف ، ومسلسل (شناشيل) تأليف باسل الشبيب واخراج السوري ثامر اسحق ،كما ان وجوده في سورية منحنه فرصة المشاركة في مسلسلين مدبلجين من التركية الى العراقية لصالح قناة السومرية وهما (روابط عائلية) الذي يعد اول مسلسل مدبلج للهجة العراقية ، والثاني (كارمن) واشترك فيه مجموعة من الفنانين العراقيين والسوريين .

والراحل يعد مؤسس اول اتحاد في العراق بعد الاحتلال عام 2003 ،وهو اتحاد المسرحيين العراقيين،كما انه مؤسس اذاعة (السومرية) ، وشارك في العديد من لجان فحص النصوص .

توفي الفنان العراقي عبد الجبار الشرقاوي، الاحد، نتيجة اصابته بذبحة صدرية عن عمر ناهز 63 عاما.

*موقع الصدى نت

شاهد أيضاً

سلام إبراهيم: أصدقائي الأدباء.. الروائي والشاعر حميد العقابي (ملف/84)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

رؤيــا الـيـقــيــن لـســـلام ابـراهـيـم*
قصص تدعو لإعادة صياغة الوعي والبحث عن الذات الأنسانية المفقودة
صباح كنجي (ملف/83)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

من رسائل القرّاء والكتّاب الموجّهة إلى الروائي سلام ابراهيم (19) (ملف/82)

إشارة : تجربة رائعة يقوم بها الروائي المبدع “سلام ابراهيم” وهو يؤرشف رسائل قرّائه الكرام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *