د. ماجد الحيدر: ولهذا أكره الحروب

majed-alhaidarمنذ ثلاثين عاماً
أنا وامرأتي
نستيقظ كل ليلة
عشرَ مرات
لنغطّي أطفالنا.. أو أحفادنا
لهذا أكره الحروب..

هممتُ أن أشبّه!
رائحةَ الحليبِ
والخبزِ الساخنِ
برائحةِ البارودِ
لكنني خجلتُ
وارعويتُ
لهذا أكرهُ الحروب
..
حين أشتري كتابا جديدا
أغمضُ عيني
وأفتَحُهُ.. أضعه على وجهي
وأشمُّه.. أشمه
وينتابني خدر لذيذ
لهذا أكره الحروب

في رأس الشارع
مطعمٌ شعبي
يتزاحمُ عليه الفتيةُ في الأماسي
يروقُ لي أن أراقبهم
وأتأملَ العاملَ الحاذق
وهو يرمي الأقراص
في الزيت الساخن
ولهذا أكره الحروب

دنا الصيفُ
علي أن أشتري خرطوم ماءٍ جديد
لأسقي حديقتي
مرتين في الأسبوع
ولهذا أكره الحروب!

حفيدتي جميلة
أريد أن أراها بثيابِ العرس
ولهذا.. لهذا أكره الحروب!

*عن موقع الشاعر ماجد الحيدر

شاهد أيضاً

ديك الزمن الجميل (نصّ تسجيليّ)
سلام عبود

لم يلتفت إلى الخلف. سار الأستاذ رياض، مدرّس اللغة الإنجليزيّة في ثانوية عليّ الغربيّ، وهو …

وداعاً أيّها البوتاني*
إلى الأديب والكاتب والاعلامي الراحل عبد الغني علي يحيى
بدل رفو/ النمسا/غراتس

يا لروحك الشامخة النقية يا لعظمة انسانيتك وكلماتك المتقدة يا لثورة عشقك لوطنك! عقود سماءنا …

لم يخبرهُ أحدٌ
بقلم: نيسان سليم رافت

لم يخبرهُ أحدٌ إن الحياةَ، وجدت لتحيي قصص الحب ليس إلا٠٠٠ وهكذا قبل أن تسدل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *