باسم فرات: تقـريظ باشـو

basem-furat-5ها أنت ذا في حضرةِ باشو
مُترنمًا بالنقاءِ
وممسكًا بعذوبةِ
طالما جدّ إليها غيرُكَ
أصابعُ بوذا تُمسّدُ روحَكَ
ما تبحثُ عنهُ لن تجدهُ كاملاً
تحبّ العزلةَ أحيانًا
وربما تزدريها في أحايينَ أخرى
لكنك تعيشُها
وتملأُ ذاكرتَكَ
بطقوسِ رُهبانٍ
يُبخّرونَ حيواتِهم بقصائدِ باشو
وما خلّفَهُ الرائي العظيم
من تعاليمَ وحِكَمٍ
ها أنت ذا في حضرتِه
استنشقْ هواءً مفعمًا بالشعر
وإن شئتَ اغتسلْ بأنهارِ هيروشيما
الهاربةِ من صمتِ الجبال
صمتٍ له حنكةُ أحيقار
ها أنت ذا في حضرة باشو
لا تنسَ أن تصبّ الماءَ على يديك
وتضربَ بالناقوس ِ
ثم تخلعَ نعليكَ
عليه اقصصْ طُفُولتَكَ
حين يُقدّمُ لكَ الساكَ
حدّثه عن أسلافِكَ
يومَ صنعوا من الغرْيَنِ
تاريخًا صارَ سجنًا لهم
وشراعًا للآخرين
عن طرقِ المتاهةِ حين تقودُ الهاويةَ إليكَ
وأنت تستنفرُ ماضيكَ كلَّه
دون مبالاةٍ بازدحامِ الشرفاتِ في أحلامِكَ
أو تلصّصِ الغاباتِ على عويلِ البحرِ
للعاصفةِ اهْمِسْ أن تنـزوي خجلاً
فأشجارُ زَهْرَةِ الكَرْزِ تنشدُ لِنُدَمائها
ما سَطّرَته أناملُ أميرِ الهايكو.
من الوشاياتِ عليكَ أنْ تغسلَ الهواءَ
وتُزيّنَ النجومَ بسَماءٍ بلوريةٍ
المياهَ العذبةَ بأنهارٍ تليقُ بها
الأشجارَ بضفافٍ مليئةٍ بالنسيمِ
واطردِ الأفكارَ الضالة عن الرياحِ
شذّبْ النهارَ جيدًا
واغرس ذكرى جميلةً عند كلِّ قبرٍ

ها أنتَ ذا في حضرةِ ماتسوو باشو

وها هي “حقولُ الاعشابِ الذابلةِ
على قارعةِ الطريقِ
تحلمُ
بخرير الماءِ”
أو بعاشقين يمارسانِ الحبّ……

هيروشيما

هوامش:
ماتسوو باشو: واسمه الأصلي ماتسوو مانوفوسا، عاش (1644-1694م) هو شاعر ياباني، ومعلم شعر الـ”هايكو” الأكبر بلا منازع، كان أيضا بارعا في شعر النثر الياباني أو “هايبون”. يشكل مع كل من “شيكاناتسو مونزا-إيمون” و”إهارا شائيكاكو” أعمدة الأدب الياباني في الفترة التي عرفت بـ”قرن أوساكا الذهبي”.
أحيقار: حكيم عراقي، ويعد من أوائل حكماء البشرية وأهمهم في تاريخها.
الساكَ: ويترجمها البعض، الساكي أو الساكه، هو المشروب الكحولي الشعبي في اليابان.
أشجار زهرة الكرز: في نيسان تملأ الأمكنة ببهائها، ولونه أبيض مائل إلى الزهري، يجلس اليابانيون تحتها ويحتفلون، ابتهاجًا، ولموسمها القصير نكهة خاصة عند اليابانيين.
المقطع الأخير الموضوع بين مزدوجتين، مأخوذ من ثلاث قصائد هايكو لباشو:
“مسافر مريض
أجتاز في أحلامي
حقول الأعشاب الذابلة”.
“على قارعة الطريق
ترك الجلجل نفسه للحصان يرعاه”.
“البركة القديمة
تقفز فيها ضفدعة صوت الماء”.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. م. عبد يونس لافي : حينَ فاضَ الفُرات*.

  لِمَ يا فُراتَ الخيرِ تجري غاضِبًا؟ مهلًا ولا تغضبْ، فإنّا حائرونْ. موجاتُكَ الهَوْجاءُ  تُرْهِبُنا، …

| بدل رفو : من ادب المهجر – رسالة عتاب الى جدي.

امطرني الناي الحاناً ، يتردد صداها بين جبال الكورد.. آمالاً لعمر جمراته متوقدة .. ناي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.