قحطان السعيدي: على شط بحر الهوى رسّيت مراكبنا

kahtan alsaeidiتشرين عشق ووجع وريبة انثى .. وعاصفة قادمة من بعيد .. تسابق غيوم حبلى، هرولتْ في السماء تهطل مطرا في الارض اليباب .. حينها شممت رائحة التراب الخريفي المبتلّ، حتى تملكني شعور التجوال في حدائق الرب، اتغطرس قديسا في رحاب جناته، وجع يتدلى من أعالي القلعة الجبلية، وخيال يترقب امراة موحشة الأفكار حبلى في التيه، اوهمها الظنك الفكري من دوامة وهم ضاق بها ذرعا حتى توجهت لمحاكاة الرب تطلب فرجاً حين استحكمت حلقات الاقدار من حولها … لكن الجن القابع في القلعة يسترق السمع لأصوات استغاثتها، قرر حينها ان يرتدي جلباب الملائكة ويلاحقها تحت وطئة افيون الغواية والشعر ، تسلل لمخدعها في ليل جليدي ليشيع الرغبة بالدفئ، حتى استشاط الرب من علياءه لهوّل الاقدار وانتهاك الحرمات .. وصار الضباب يجوب الأرواح المتمردة المنغمسة في رائحة الموت، وترقب طيور السنونو في أعشاشها الطينية عند سقوف الدار حين تكرر المشهد رعونة  في زحمة الانكسار تحت وطئة انتكاس الذات.
       وحين تحرّرت من ظلال اوهامه، ظل يلاحق خطوها متخفيا خلف غربال قصيدة الزجل  وتنهدات ليلية على صفحات تفوح برائحة النتن.

         طاف بي الوجد لاعادة قراءة قصيدة “إليوت” بفصولها الخمسة:
“طويلة هي دفن الموتى، ولعبة الشطرنج، وموعظة النار، والموت بالماء، وما قاله الرعد”
         كانت القصائد تعكس حقيقة الوهم والدمار والانحطاط الأخلاقي والانهيار النفسي الذي أصاب الأجيال التي عاصرت الحقبة المريرة…فالحرب كانت نهاية مرحلة هامة من الفكر الاوروبي، التي تحطمت قيمه الاعتبارية والأخلاقية في تلك المدن.
          أعدت قراءة الارض اليباب في مساء تشريني على شواطئ الروشة .. نسيت ان رذاذ المطر يهطل من غيمة داكنة تحجب الشمس ليخيّم الظلام  حتى تسلل شعاع بين غيمة واُخرى، يرسم وجهها الضحوك على موج البحر… رجعت بعدها الى فندق الريڤيرا مبللا بعطر المطر ورائحة التنباك المبتل من سيجار كوبي ظل بجيبي.
          إليوت اسحرني لأسافر معه في رحلته بطقوس تشرين، ورفقة امراة تطهرت بالعشق والشانيل .. لترسم القدر بخطى القداسة ولون المطر.
وعلى شط بحر الهوى رسّيت مراكبنا.

شاهد أيضاً

جنوننا الجمعي
فلاح حكمت*

• في أعماق الجنس البشري توق راسخ للتواصل • الطبيعة البشرية تقوم على التعاون لاالتنافس …

عبد الرضا حمد جاسم: راي في التخلف (5)

ملاحظة: اعتذر عن الاضطرار لتضمين الموضوع بعض العبارات باللهجة العامية العراقية المموسقة استدعاها الحوار بين …

من أقوال “شارلي شابلن”

لا بدّ للمرء أن يكون واثقاً من نفسه .. هذا هو السّر .. حتى عندما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *