لبنى ياسين: أغنيتي

lobna yasin 3لماذا حين يلفظني
أنينُ الليلِ في أرقي
أرى عينيكَ تحضنني
تبللُ صوتَ أوردتي
وتنسجُني
خيوطاً للهوى.. فرحاً
تمددني
على جدرانِ ذاكرتي
وترسمني
أناملُ حبك الدافئ
على شطآنِ أغنيتي
أحبكَ يا غدي المورق
وحبكَ رائعُ الألوانِ
مختلفٌ
يطرزُ صحوَ أشرعتي
ويهديني لهيبَ الشمسِ
في لغتي
ويمسحُ وجهَ أحزاني
ويمحو الآهَ عن شفتي
فيا صمتَ المسافاتِ التي تمضي بقافلتي
ويا أنشودة الراعي
يناجي النايَ
ينحتُ حبَّه المشبوب
في ضلعِ الدروبِ التائهاتِ غوىً
ويعجزُ عن مرافقتي
تعالَ إليّ لا تبطئ
وكن فرحاً بقافيتي

شاهد أيضاً

مريم لطفي: شموس..هايكو

1 بعد المغيب بعض السحب البرتقالية المضيئة تتالق في كبد السماء*1 2 بعد رش السياج …

” الريّاح الصُّفر “وقصص أخرى قصيرة جدّا.
بقلم: حسن سالمي

(رافـــِـــــــــــــــــــــل) بدت المقهى في ذلك الوقت من النّهار كما لو أنّها بين قرني ثور… يهزّها …

ابتسام ابراهيم الاسدي: هل ستأتي …. 

يخال اليَّ أنك هنا خلف مقبض بابي يدك وعينـُك ترتقبُ وصولي من اول الطريق لآخره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *