لبنى ياسين: أغنيتي

lobna yasin 3لماذا حين يلفظني
أنينُ الليلِ في أرقي
أرى عينيكَ تحضنني
تبللُ صوتَ أوردتي
وتنسجُني
خيوطاً للهوى.. فرحاً
تمددني
على جدرانِ ذاكرتي
وترسمني
أناملُ حبك الدافئ
على شطآنِ أغنيتي
أحبكَ يا غدي المورق
وحبكَ رائعُ الألوانِ
مختلفٌ
يطرزُ صحوَ أشرعتي
ويهديني لهيبَ الشمسِ
في لغتي
ويمسحُ وجهَ أحزاني
ويمحو الآهَ عن شفتي
فيا صمتَ المسافاتِ التي تمضي بقافلتي
ويا أنشودة الراعي
يناجي النايَ
ينحتُ حبَّه المشبوب
في ضلعِ الدروبِ التائهاتِ غوىً
ويعجزُ عن مرافقتي
تعالَ إليّ لا تبطئ
وكن فرحاً بقافيتي

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *