عيّال الظالمي: مراهقة

aial 2لَكَم ْ تَمَنْيتُ
{أنْ أكون َ أبنُ قارونَ}
لأَجوبَ الممالِكَ المُحرّمةِ بأمرْ
وأترَنّحُ بفتوتي
ككلبٍ في أحضانِ(بريجيت باردو)
يا لفِتوةُ البناتِ
تتألقُ بربيع ٍخاصٍ
تَنْمو كضياءِ الصّباحِ
تحْتَويني كعِطْرٍ
يخْتزُنَّ الشّموس َ وتحترَقُ الوسَائِدُ
وينْتَشي الفِراشُ عِندَ الاضْطِجاعِ
فكمْ تمنيتُ
أنْ أُطلُّ على صَدْرِها
كـ(آسوسُ)يُلقي بعينيَه على صَدْر ِ(دربن دخان)
25\11\98
…………………………………………………………………………………….
آسوس:جبل يطل على حوض سد دربندخان

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *