شوقي يوسف بهنام: سافو (النص 6و7)

shawki yuosef 5*مدرّس مادة علم النفس/كلية التربية/جامعة الموصل
في نصها السادس والسابع تعترف او تكشف سافو ما يمكن ان نسميه بلغة علم النفس بالاستعراضية وبلغة السيمياء الاشهارية . والاستعراضيةExhibitionism عادة ما تلحق بالانحرافات الجنسية . وليست الاستعراضية عند شاعرتنا ، كما تظهر لنا في نصنا الراهن ، بالشكل الذي نتلمسه في تعريفات وشروح هذا في القواميس النفسية والطبنفسية ، لكن نجدها بشكل رمزي يتمركز حول الذات . ويقول لطفي الشربيني في تعريف هذا الانحراف ما يلي ” احد انواع الانحرافات الجنسية Paraphilias ، ويعتبر الثاني بعد عشق الاطفال Pedophilia من حيث الانتشار وهو رغبة ملحة في تعرية الاعضاء الجنسية امام الاخرين ، وفي 100% من الحالات تقريبا يقوم بالتعري امام المرآة ويلاحظ رد الفعل لديها بالخوف او الدهشة او النفور ” (1) :-
اعترف
أنني أحب ذلك الذي يداعبني
وأؤمن
إن للحب نصيبا
من ألق الشمس
وعفتها
(الاعمال الشعرية ، ص 16)
**************************
الاقرار والاعتراف صريح لا يحتاج الى تأويل . في التداول القنوني عبارة تؤكد هذا المعنى الا وهي ” الاعتراف سيد الادلة ” . وقد اكد المسيح ذات الفكرة عندما خاطب العبد الشرير الذي لم يستثمر ما اعطاه يده فقال له ” من فمك ادينك ” . والشرط الاساسي في العملية العلاجية ؛ بمختلف توجهاتها ومدارسها هي ان يكون المريض او العميل بتعبير كارل روجرز صادقا صريحا مع معالجه او طبيبه . واذا اختل هذا الشرط اصاب الاخفاق تلك العملية . ونحن لا نريد تحويل النص الى كلام مريض ، على الرغم من انه كذلك بالأساس ، بل نعتبره بابا الى الذات لا غير ، علاوة على مشاطرتنا اياه ذات الخبرة التي يعبر عنها او يعاني منها . كلنا نخضع ، في مجال السلوك والانفعالات الى ذات القوانين والسياقات والا لن نكون عندها على الهيئة التي نحن عليها . سافو هنا تحب من يداعبها وهي تعترف بذلك صراحة وعلانية فهي اذن لا تخاف من ذلك الاشهار بل اذا شئنا الدقة ، تفتخر به بل وتبحث عنه . شرط الحب عند سافو هنا هو المداعبة foreplay. ” المداعبة الجنسية هي فعل يهدف إلى إشعال وإثارة الرغبة الجنسية مثل التقبيل اللمس والاحتضان ومداعبة المناطق الحساسة جنسيا . المداعبة الجنسية لها آثار الجسدية والنفسية على المرأة، ولكن الأثار النفسية هي الأكثر أهمية. حيث القدرة للوصول إلى هزة الجماع ترتبط بتقنيات المداعبة الصحيحة [1]، وعندما تثار المرأة جنسيا نتيجة المداعبة يتدفق الدم إلى المنطقة التناسلية ويتسبب في زيادة احتقان أنسجة الأعضاء التناسلية (البظر والشفرين). وتوسع جدار المهبل . يمكن أن تختلف المداعبة الجنسية بشكل كبير اعتمادا على السن والدين والأعراف الثقافية. على الرغم أنتشار فكرة أن المرأة تحتاج إلى المزيد من المداعبة، والمزيد من الوقت لتثار جنسيا إلا أن البحوث العلمية تفند تلك الفكرة . حيث أستخدم علماء من جامعة مركز الصحة ماكجيل في مونتريال، كندا طريقة التصوير الحراري لتسجيل تغير درجات الحرارة في منطقة الأعضاء التناسلية كتعريف للوقت اللازم للوصول للإثارة الجنسية. ودرس الباحثون الفترة الزمنية اللازمة للفرد للوصول إلى ذروة الإثارة الجنسية وخلصت إلى أنه في المتوسط تحتاج النساء والرجال تقريبا إلى الوقت نفسه للوصول إلى الإثارة الجنسية—وهو حوالي 10 دقائق ولكن هذا لا يأخذ في الاعتبار الوقت اللازم للإثارة العقلية. (2) واذا كان سلوك المداعبة (3) بهذا الشكل فهو امر معقد على مختلف المستويات . ولذلك اخذا دوره في المبحث الخاص بالسلوك الجنسي والذي يطلق عليه كما هو معروف علم الجنس . ينبغى ان نتعامل مع هذه الظاهرة تعاملا مجردا وعلميا بصورة صرفة . من هنا يمكننا بل ويجب ان نفهم الدعوة التي تقول ” لا حياء في الدين “. لأن الاديان ، اساسا ، غرضها الرئيسي هو تنظيم السلوك الانساني والارتقاء به من مستواه الحيواني الى المستوى المطلوب والمقبول . سافو اذن تضعنا في صميم هذه الاشكالية . وهي ان نتعامل مع اللذات او الرغبات او الحاجات او سميها ما شئت من تسميات ، وهي كلها بمعنى واحد ، تعاملا مباشرا وصادقا لسبب مهم لأن هذا هو الانسان وليس غير ذلك ، شئنا أم لم نشأ . سافو تمزج ، هنا بين الحب والجنس . وفي الحقيقة هما وجهان لعملة واحدة . ولا يختلف الامر ، عند سافو على الاقل ، ان يكون موضوع الحب مثليا او غيريا . بل هي وكما لاحظنا في النصوص السابقة تمجد الاول وتمتدحه وتدعو اليه . سافو اذن ضد ما يمكن تسميته ” الاقنعة ” و ” الستار ” و ” الظلمة ” و ” الخفاء ” وهي كلها مقترنه بالسلوك الجنسي عند الانسان منذ ظهوره على وجه البسيطة . ويأتي اشهارها بإيمانها ذاك حول طبيعة الحب وماهيته (4) . جليا في المقطع الثاني من نصها هذا . الق الشمس وفتها هو النصيب الذي فاز به الحب عند سافو وصار عندها ايمانا وعقيدة . النص بمقطعيه يحمل الوجهين الاساسيين للحب . الوجه المادي المباشر والملموس والعياني والخبروي وهو تحصيل حاصل للحب النقي العفيف الصادق والشفاف مثل الق الشمس وعفتها .
نجد في النص التالي رمزية السلوك الاستعراضي واضحة عند سافو . لكن هذه المرة تنقلنا الى عالم الحيوان .. ذلك العالم العجيب الذي حاول دارون تحطيم الجسور بيننا وبينه من خلال تلك الحلقة المفقودة التي افترضها او زعمها . وكأني بها راصدة لذلك العالم وباحثة في اغواره . تقول سافو في النص رقم ” 7 ” :-
في وقت الظهيرة
حين الارض مشتعلة بالحرارة الملتهبة
التي تسقط مباشرة عليها
يرفع صرار الحقل عقيرته
بأغنيات جناحيه
(الاعمال الشعرية ، ص 17)
*************************
يضعنا النص او تضعنا سافو اذا شئنا الدقة من خلال هذا النص في جو مأساوي وعزلوي واكتائبي حيث الوحدة تخيم في فضائه والاغتراب يعم على اجوائه ، فالتهاب الحرارة الصادرة من الشمس وقت الظهيرة دلالة على قسوة الوجود ولا رحمته . رغم هذه الاجواء القاسية والمناخات المربكة ، يخرج صرار الحقل ليستعرض غنائه بأعلى صوته لإسماع من لا يسمع !! . من هو الصرار حتى يثير اهتمام ما ؟ لا نريد ان ندخل مجال تحليل السلوك الحيواني وتحديد دوافع ذلك السلوك ، لكن من المؤكد ، في تقديرنا على الاقل ، ان سافو تأخذ منه انموذجا لها .. اعني من سلوكه لكي تخفي ورائه او تتقنع بقناعه . رغم كل هذه الظروف القاسية التي تحيط بهذا الصرار الا انه مصر على ان يغني وكيف يغني ؟ يغني بأغنيات جناحيه . سأترك تحديد جمالية الصورة لغيري واركز على الجانب السايكولوجي فيها . انها صورة قائمة على اعتبار عالي للذات لدى صرارنا هذا . انه يتمتع بارادة بل قل بغريزة تفوق غرائز الاخرين . لصرار خطاب ما يريد ان يرسله للآخرين . لا يهمنا ماهية هذا الخطاب .. لكنه من المؤكد انه خطاب يتمركز على ابراز الانا لديه . انه يرفع عقيرته اي صوته اثناء الكلام او الغناء . رفع الصوت اساسا هو رغبة في ان يكون صاحب الصوت ذو حضور وشأن لدى الآخر . انها رغبة في الانعتاق من العزلة التي تحيط به ومن مشاعر تقليل الذات التي تغزوه . ولسان حاله يقول :-
– مثلما لديك ايها الآخر صوت وذات تفتخر بها لا تنسى اني انا الاخر لدي ذات وصوت وخطاب . ينبغي ان تسمعني وتتفهم وجهة نظري . لا تكن ساديا تمارس سلطويتك علي ّ .
*****************
اليس هذا صدى لما نسمعه اليوم من دعاوى في الحضارة الغربية او قل في جميع الحضارات ان يهتموا بالمهمشين والمعزولين والمرضى الذين اجبرهم المجتمع ، لسبب او لآخر ، ان يقصدوا المصح او العيادة او السجن او البيت !! لتمضية حياتهم بعزلة ووحدة وحزن ؟ . كلنا يعلم ان المفكر الكبير ميشيل فوكو قد اهتم بمثل هذه الظاهرة في كتبه مثل تاريخ الجنون ومولد السجن وغيرها . نميل الى الظن ان الصرار يدافع عن ذاته ويرغب ان يندمج بالمجتمع الصرصوري الذي يعيش تحت قمعه وسلطويته ودكتاتوريته وتهميشه . سافو هنا هي هذا الصرار بعينه . لأنها تريد ان ترفع عقيرتها وترسل خطاب ما . سانهي هذه العبارات بعبارة للقديس بولس يدعو بها جمهرة اتباعه واعدائه معا لمشاركته خبرته الايمانية والتعاطف معه والا ننظر اليه بعين الشك او الارتياب او اللاسواء او المرض بعبارته :-
– ذوقوا وانظروا ما اطيب الرب .
***************
الا نجد ايضا لدى الصوفية على مختلف مذاهبهم ومعتقداتهم ذات الدعوة . الان في الغرب صيحات طبية ونفسية تنظر الى المثلية نظرة اضطراب وخلل في التركيب الهرموني مضافا عليه عوامل التنشئة الاجتماعية وليس سلوكا اخلاقيا مشينا ؟؟ . نميل الى الظن ان لدى سافو نفس الدافع ونفس الرغبة !! .

المصادر
الهوامش :-
1- د. الشربيني ، لطفي ، 2001 ، موسوعة شرح المصطلحات النفسية ، دار النهضة العربية ، بيروت ، لبنان ، ط1 ، ص 119 .
2- راجع مادة ” المداعبة ” في الموسوعة الحرة ويكابيديا على شبكة الانترنيت .
3- ويسترمارك ، ادوار ، 2001 ، موسوعة تاريخ الزواج ، ترجمة : د . مصباح الصمد وآخرين ، المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع ، ط1 ، ص 375- 391 ، وهو الفصل الذي يعالج سلوك الغزل والاغواء عند الانسان .
4- لقد درس الفلاسفة والباحثين في مختلف مجالات العلوم الانسانية ” موضوع الحب ” وخرجوا بتراث كبير وضخم لا يمكن حصره وهو معروف لدى الجميع ولكن بمستويات مختلفة ومتباينة . ويمكن للقارئ المتخصص ان يقرأ كتبا ودراسات عن هذا الموضوع المشكل اذا اخذنا بتعبير استاذنا الدكتور زكريا ابراهيم في كتابه الذي عنونه ب ” مشكلة الحب ” .

شاهد أيضاً

عن الشعر العربي الفصيح الذي قيل في مدح الانكليز
مهدي شاكر العبيدي
اوستن –تكساس

الشعر العربي الفصيح الذي ينسجه الشعراء في القطر العربي الشقيق السودان، يحتفظ قبلاً وبعداً، بسمات …

نبيل عودة: يوميات نصراوي: النقد الشخصاني ثرثرة بلا مضمون!!

حضرت قبل سنوات ندوة ثقافية عن النقد الأدبي المحلي، قال ناقد معروف انه يكتب عن …

شوقي كريم حسن: عبد علي اليوسفي… محاولة تشكيل اليومي!!

*قد يدفع الهدوء الذي يعيشه الصبي، وسط بيئة مزدحمة بالخوف والضجيج، الحكايات التي تتجدد بشخوص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *