مقداد مسعود: من أحلام الرماد ..إلى ثيابها ماء؛ الشاعرة سلاّمة الصالحي

mokdad 20الشاعرة سلامة الصالحي منذ 2007 حتى 2015 أصدرت خمس مجموعات شعرية ، (أحلام الرماد )(ذاكرة جرح )(غيمة الشيطان( جنوب تنحته الانوثة) (ثيابها ماء)..أطلعنا على اربع منها والمسافة بين الرماد والماء ، ليست بالمسافة القصيرة ،بل هي نقلة تضاد ، فالرماد مستقبل النار ، وفي النار جذوة الحياة المتقدة والرماد لايتقن الحلم فهو مقترن بالفجيعة والنهايات المقفلة وقد يتدفق الرماد شعرا نابضا بجماليات الفتنة كما أجترحها الشاعر خليل حاوي في ديوانه (نهر الرماد)..ورماد الأحلام من إنتاج السلطات المتعاقبة على عراقنا .أما الأحلام فهي تلك الحرية المثلومة لدى العراقيات والعراقيين
(*)
في إهداء مجموعة (أحلام الرماد) ..ربما نحصل على تجديد النار الجماعية (إلى الذين شكلوا خلايا قلبي ،إلى كل العراقيين الشرفاء..في أي زمان ،وفي أي مكان ..ويقني أنهم بأحزانهم بمعاناتهم سيبنون أجمل الأوطان ..) لكن الملاحظ أن الإهداء لايكتفي بتغليب التذكير على التأنيث ،بل إجتثاث مؤنث التضحية والنضال وحتى في القصيدة التي هي ثريا المجموعة الشعرية، لانجد الأنثى إلاّ مرتين : الأولى شاعرة النص الدكتورة الشاعرة سلامة الصالحي ، والأنثى الثانية هي المطربة التي غنت (ياحمام ..ياحمام ../59)..والتضحية مقتصرة على ..(أولاد الوطن الأسمر )..!! وهذا الإجتثات يذكرني بالعقل النحوي الذكوري ..(غير العاقل يجمع جمعاً مؤنثا سالماً )..!! ثم تتجاوز ذكورية الإهداء وتعنون مجموعتها الثالثة عنونة أنثوية بإمتياز ..(جنوب تنحته الأنوثة ).. وفي المجموعة ، وقفة خاصة ،أعني (قارورة الضوء) قصيدة تسبّح بحمد المرأة الأم ..وستصدح الأم في قصيدة (الخبز والموسيقى ) في مجموعتها (أحلام الرماد ) وتنوب الموسيقى عن الأنثى بخصوص الماء ..
(أخذتني الموسيقى
عزفتني لحناً
أغرقت ُ الأشجار بأمطاري ../11)
ومن صوت ذلك الطفل الخارق
(يشبه وقع َ المطر الناعم …فوق الأعشاب ../17- طفلي الخارق )
لكن إحصائية شعرية بسيطة سنرى في قصائد (أحلام الرماد) ثمة إتصالية الغالب / المغلوبة ، الذكر هو سيد الإنتصارات والأنثى سيدة الهزائم ..
(ألهوعنك بموتي
إنك لاتبالي
فلأمت أنا
ولتحيا أنت
فالحياة تليق بعينيك
والموت يليق بأحلامي ..بأحزاني ../ 43- الشرفة المعزولة )sallama-alsalehi
*(أنت القادر أن تعرف أسراري
توقدني ضوءاً
فأفتح بشفرتك قضباني
وأمنح لطيوري الحرية والعتق
أعطني من بين يديك الماء
فقد جفت أغصاني
وأرم من بين أصابعك
حجراً من سحر ٍ
يرجعني ثانية ً
أميرة ً بحضرة ِ سلطان ../33-34- كتابة على القمر)
*( قافلة سنين تمضي
لاشيء يتغير
هو يكبر كالاشجار
هي تسحقها الشمس / 46- أغنية في ممر الذاكرة)..
*(القسوة فيك مسّره
وضعفي خيل تركض في الصحراء إليك / 62- شرائط المسّره )
*( حين يبتلعني صمتك ../67- أسرار البهجة )
*( أعرف أن صمتك أبلغ من لغتي ../ 67)
والإنتصار الوحيدة للمرأة يكون في قصيدة (سوط القبيلة / 69)
(فاجأني مذيع التلفزيون
أورد الخبر التالي
أول امرأة في التاريخ
تقود رجالا بسفينة
فوق بساط الريح
تسنكشف فيها فضاءات الله الواسعة ..)
(*)
تنتخب قراءتي قصيدة (أرهاصات إمرأة) من مجموعتها( جنوب تنحته الأنوثة )
القصيدة تشتغل على سيرورة التضاد الإتصالي ، وتأخذ القصيدة شكل فصوص حكم وأقوال مأثورة …

( إرهاصات امرأة
الوهم هو الحقيقة الوحيدة التي عاشرتني
……….
حدسي احيانا خطر يبعد عني حجارات طائشة ولذا
فأني أنصت لصوتي الداخلي
دائما فأتبعت رأسي كثيرا .
……..
حين غضبت لاول مرة في حياتي كوتني أمي بالنار
ومنذ تلك ا لظهيرة القائظة
احترقت بداخلي حقيقة ما .
……….
الحب بالنسبة للرجل لحظة ساخنة عابرة وللمرأة

عذرية الحياة وبدايتها
………..
أسوء ما لفّقه خيال العربي مفردة القبيلة المحدودة
ونسى أن الانسانية قبيلته الحقيقية والكوكب الاخضر بيته الكبير .، ربما قسوة الجغرافيا ،هي التي أملت عليه سرديات القبيلة وجعلت يطوف حولها ويحرسها ليديم حياته هو..
……..
عندما تحاصرني الفكرة التي أحبها يجهضها شيطان
أعور اسمه الخوف .
………
عندما حطموا الإناء ألنذري والدمى السومرية في
متحفنا العتيق تكسرت بداخلي شبعاد التي أحمل ملامحها
وللآن اسمع أنينها
………
عندما انظر في وجه الرجل أجد الوضوح والمكر
والحقيقة , أتذكر كم بي للغموض والعتمة .
أسراري مودعة عند الأشجار ووصيتي أن أموت واقفة
بقربها .)..kh-sallama-4
في هذا جرعات مقبولة من التأمل الفلسفي ..وجرعات من السيرة الذاتية المشعرنة :
*حدسي أحيانا يبعد عني حجارات طائشة..
نلاحظ أن الشاعرة سلامة الصالحي ،لاتستقوي ببنات جنسها ، فأقربهن إليها ،تركت رضة ً في الروح …
(حين غضبت لأول مرة في حياتي كوتني أمي بالنار
ومنذ تلك الظهيرة القائضة
أحترقت بداخلي حقيقة ما../ 64) ..هذا هو وجه آخر للأم
(*)
تفكك الشاعرة سلامة الصالحي ، شفرة ثريا المجموعة (ثيابها ماء) ، تفكيكا شعريا من خلال قصيدتها (ثياب الروح )
(حين تفشي الروح أسرارها
وتمنح شفرة ولوجها البعيد
تبدو كل ثيابها من ماء
الماء ينتزع الماء
حتى لكأنها الماء ذاته ../84) ..
الماء هنا لا ينبجس حيا بيقظة مطلقة ، إلاّبمشروطية تحوّل المخفي الساكن ، إلى متحرك معلن ، إذن إنبجاس الأسرار يقابله إنبجاس الماء ، وهنا يتماهى إنبجاسان : تنبجس الأسرار في إنبجاس الماء ، والمشروطية بصيغة مثنوي : تفشي / تمنح ومن خلال التماهي يكون ولوج الروح وانتزاع الماء للماء !!هل الأسرار : ماء الروح ؟ وكيف تحول الذاتي بفعل الماء : موضوعا ؟ (حتى لكأنها الماء ذاته / 84)..وهناك الماء الماكر ،وهو بين وظيفتيّ الكتمان / الإفشاء الخاص ..
(المرآة …ماكرة
تختزن أسرار النساء
وحين أباغتها بالسؤال
من منا شاخ وباع عذابات الروح
تهمس
أنت أنت / 82)
وهناك الماء / الرحم
(جنوبية أنا
أنجبني الماء
وعمدتني أمي برحيق التمر ../53)..
والماء هو الماء ، فالأخضر والأسود : الماء هو الماء :
(والأرض الخضراء امرأة يتدفق من ثدييها الماء / 66- قصيدة ،،دوائر ،، / جنوب تنحته الأنوثة )
والقمر ، ستكون (الظلمة عباءته السوداء يبدو كالنقطة فيها كالماء ../66)
(*)
تتنوع البدايات في قصائد (ثيابها ماء ) …
*(أبدأ بعينيك أول المسافات
التي تؤدي إلى رؤية الله ../9)
*(أبدأ النهار
بضوء نبرتك العميقة ../12)
*(أبدأ حكاية أول النهار
بوجهك النائم في عيني ../17)
*(أبدئي بأول القبل
ولينتهي العالم
على ضفتي الحلم ../44)
*(أبدأ الصباح
بسؤال…
أين أختفى كل ذلك الليل ../ 70)
والسؤال هنا هو : هل أختفى الليل بفجر ضحكة ٍ آسرة ،كما جاء في (ضحكة )
(وأختتم الليل
بفجر ضحكتك الآسرة ../12)kh-sallama-3
حين نتأمل هذه البدايات ، سنراها مثنوية : بدء / ختام ، ثانيا بتوقيت البدء يكون إستقواء الذات بالآخر المتمم لذاتيتي فالنص لايقول قولة أدونيس (مسافرٌ تركت وجهي على زجاج قنديلي ، خريطة أرض بلا خالق والرفض إنجيلي ) والبدء لايتخذ صيغة جمعية كما يعلن سميح القاسم
(أبداً على هذا الطريق
أبداً على هذا الطريق ،راياتنا بصر الضرير
وصوتنا أمل الغريق )..
في قصائد الشاعرة سلامة الصالحي ، بدء الأنثى يستقوي بحضور الذكر كمثال أعلى ، فمن خلال عينيّ الرجل ستحصل الأنثى على (رؤية الله ) وحين تعبر الأنثى الينابيع السردية ، فأن الذكر وبشهادة الأنثى (دمعك نسغ الله ../9) ..في البداية الثانية يحدث الأمر نفسه ، فنهار الأنثى لايسطع بالشمس ، بل يبدأ بضوء الرجل ويختتم بضحكة الرجل نفسه …
(أبدأ النهار
بضوء نبرتك العميقة
وأختتم الليل
بفجر ضحكتك الآسرة ../12)
ويسطع الأنا المثالي الذكوري المطلق ، والحكاية نفسها البدء / الختام ..
(أبدأ حكاية أول النهار
بوجهك النائم في عيني
وأختم الحكاية
بهذيان عينيك
حين يبدأ الله
ينهمر منهما
ينابيع ينابيع ../17)
في البدء الخامس ينتقل الكلام كأنما المثال الاعلى الذكوري هو الذي يخاطب الأنثى، بخصوص كيفية الإستقواء الوجودي :
(أبدئي بأول القبل
ولينتهي العالم ../ 44)
(*)

المرأة تستقوي بالأنا الأعلى الذكوري ،وبشهادة الشاعرة سلامة الصالحي
(الكون ذكر عملاق يحتضن أشياءه الأنثى ../66- جنوب تنحته الأنوثة ) الأنثى الوليدة للتو ، يتنازع على تسميتها أثنان من أقرب المقربين لهذه الأنثى ، ويكشف النزاع الهوية الأيدلوجية / الطبقية للمتنازعين ،فالخال الشيوعي وبشهادة الشاعرة
(أسماني خالي الشيوعي سلام../45) وسبب التسمية أن السلام (شحيح في العراق )
لكن الأب الأقطاعي اختار اسما يتراسل مرآويا مع الأنا الأعلى لأنثاه هو
(فأعترض أبي الأقطاعي وشدد اللام إرضاء
لصديقته المطربة زهور حسين
وأغنيتها العتيدة
سلمى ياسلامة
ونهض متشفيا بخالي الملحد
كما كان ينعته دائما
وقال أسمها سلامه ..)
نلاحظ ان المحذف من حق التسمية هي الأم !! .. وكلاهما : الشيوعي والأقطاعي ، لم يستمعا لرغبة الأم بماذا تريد ان تسمي ابنتها …وهذه الأم تختلف تماما عن (قارورة الضوء) أحدى قصائد مجموعتها (جنوب تنحته الأنوثة ) ..في قارورة الضوء يكون رداء الأم من بياض الفجر

(*)
الأبوة تنبجس كالينابيع فهي الفيء وطوق أمان الإبنة المقاتلة (أقاتل من أجل لؤلؤة /7) والإبنة هنا تواصل التحصن بالثمين وتتبادل التراسل مع تلك الذات كمثال أعلى ..
(أنيق تبدو
مثل روحي التائقة
للملمة الماس
المنثور حولك ../86)
ولايمكن الوصول إلى هذه الحيازة الغالية الثمينة بالقوة الذاتية ،بل لابد من شحنات موجبة عالية الجودة ، وهي شحنات مثنوية الجهة : خارجية / داخلية ، فهي خارج قوة النفس وفي الوقت نفسه هي في النفس أيضا ، في وعي الذات ولاوعيها الجمعي ..
( وأنت المضيء بينه
منذ أول الوعي
واللغة الأولى
والأسئلة
وجدتك في رحم أمي
تبتسم لظهوري../86).. والذات الأنثوية تومىء إلى ينابيع حياتها في عتبة نصية / إهداء المجموعة الشعرية ..(إلى معلمي وضوء عيوني عبد العزيز الصالحي ) وثمة تراسل للعيون يؤدي للتجسير صوب مطلق المطلق
( أبدأ بعينيك أول المسافات ..
التي تؤدي إلى رؤية الله
اعبر الينابيع السرمدية ../9)
ثم تتدفق الينابيع في المتن الشعري :
(وإذ تتفيأ روحي ظلك
يصير المدى وجهتي الوحيدة
المؤدية إلى متااهاتك /7)
أما الأم فهي بوظيفة واحدة (تظهر أمي توزع غضبها ماء ً وحكايات ../104)
( تظهر أمي كل ألف سنة
تسرقها الأحزان ../ 103)
(*)
اليد تجسيد لمثالٍ أعلى ..واليد تنوب عن صاحبها وبها تكون الكفاية ..
(يدك التي تفرش السماء لي
سجادة حمراء /8)
(ويدك مانحة الينابيع /88)
(يده بيضاء يخرجها من غير سوء../97)
(حين أوقدت له أصابعي
كان يتلذذ برائحة الشواء../95)
(وكل يد قبالتها
تحمل التواقيع الأخيرة للدماء /97)
(وسوى إرتعاشة يدك
لاجنة هناك
ولانارة موقدة /109)
(صلاة بين كفيك /110)

(*)
إستقواء الأنثى بالأنا الرجولي الأعلى ،يعيدني إلى هيمنة الرجل في (أحلام الرماد ) مجموعتها الشعرية الأولى ..
(أنت الشاعر ُ والقصيدة
وأعظم قبائل الوطن
وأنا اللاجئة نحوك
شوقاً إليك
فهاك روحي وديعة ../ 31- اغترابات )
وهناك إنتظار لهذه الأنا الرجولية المتسببة في تبديد حياة الأنثى ، وشاهدنا في هذا الاستقراء هو قصيدة (في انتظار غودو ثانية / 52) وتحديداَ، ماجاء في إهداء القصيدة (إلى حياة ضاعت في تخوم الانتظار ) .. ومفتتح القصيدة يعاضد ما وصلت إليه قراءتنا
(على رصيف مبهم
تأكله نار سنين مسرعة ٍ
جلست تترقب عودته
الملك الجبار يسجل آخر فتوحاته ../52)
ولايختلف الملك الجبار عن (أمير الانتظار) في مجموعتها الشعرية (جنوب تنحته الأنوثة ) والقصيدة لها وظيفة إنشاد المرتجى المؤجل
(إقبلّ
أنا لست خائفة
طفولتي بحر تتيه به
إيامك أراجيح انتظار وصولة
إقبل
أعرف أي لغة تحت عباءتك
أي أعتراف ../45)..
كما أن قصيدة الشاعرة سلامة الصالحي حول غودو، تحيلني إلى القصيدة الديوان (غيمة الشيطان ) في النصين ثمة شخصية رجولية محورية ، تطوف حوله الأنثى .. تنتهي الغيمة بالاسطر التالية
(فكنت لي مرثية الوجود
عبرة العبر
غيمة الأغر مبللة بالنار والندم
فأحرقت الوصايا وصادرت الزمن ../54)
في حين تنهي (في انتظار غودو ثانية ) تتجاور في النهاية ذاتها
(أتفاجأ ..الملك الأسطورة
وفتوحات سماواته
كانت غيماً عابر
محض هراء
لايمطر
لايسقي أخضر
لاينبت يابس
الملك شبح آخر كان
راح العمر خسارة ../54)..
وهذه الخيبة تجسدها قصيدة (مطرك ) في مجموعتها الشعرية (جنوب تنحته الأنوثة ) :
(أرتضي كل هذا لو أن مطرك جاء ../38)…
(*)
في مجموعتها الشعرية (جنوب تنحته الأنوثة ) أستوقفني تاريخ كتابة قصيدة (قارورة الضوء) وسأضعه بين قوسين (30/ 7/ 1984) وأثبت ُ جواره سنة إصدار ديوانها الأخير ثيابها ماء / 2015 ولنقل القصائد مكتوبة قبل تاريخ الاصدار طبعا ..أرى ان التجربة الشعرية للشاعرة سلامة الصالحي ، أستغرقت أكثر من ربع قرن ، إزدادت فيها خبرة الشاعرة في الشعر وفي الحياة وزيادة الخبرة تغوي الشاعرة – هكذا أفترض – بتفعيل التجاوز الشعري لشعرها بخطوات أوسع ، ومن خلال طاقتها الشعرية الجميلة .. وأرى في وعي التجاوز الشعري ضرورة لافكاك منها بالنسبة للشاعرة سلامة الصالحي التي اثرت المكتبة الشعرية العراقية بخمس مجموعاتها شعرية ، جعلت النقد العراقي يسلط ضوءا تستحقه الشاعرة على مجهودها ..

**المقالة منشورة في (طريق الشعب) 20/ 9/ 2016
*أعتمدنا على الاعمال الشعرية الصادرة عن دار نينوى للشاعرة سلامة الصالحي
(1) ثيابها ماء / 2015
(2)أحلام الرماد/ 2011
(3) غيمة الشيطان /2011
(4) جنوب تنحته الأنوثة / 2011

شاهد أيضاً

نــجــيب طــلال: مهرجان مَــسرح الهــواة : تأجيل أم إلــغاء ؟؟

الــــــــــــواو: إنه فاتحة ((وباء)) أو بالتأكيد تلك جائحة كورونية ؛ لاتهم التسمية ؛ مادام المرء …

شوقي كريم حسن: نزار الفدعم…. سردية اللقطة السينمائية.

*السينما، كما اعرفها ، مثول جمالي بين يدي الخرافة، ومحاولة توثيق سريات الوجود السردية، التي …

دور أدباء المنفى في صناعة مسوغات مجتمعاتهم الأصلية
رواية (رياح القدر) لمولود بن زادي أنموذجاً
أبو يونس معروفي عمر الطيب

لا يمكن تصنيف المثقفين بصفة عامة بما في ذلك المنفيين كطبقة واحدة أو وفقا لأسباب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *