محمد عبد حسن : المجموعة الثالثة من أوراق القاص قصي الخفاجي.. في انتحار القاص زهير المالكي تحديدًا

mohammad abd hasanعندما اتصلتُ بالقاص (قصي الخفاجي) مستعلمًا عمّا جاء في الورقة (14) من مجموعة أوراقه هذه؛ أخبرني أنّ القاص (زهير المالكي) قد انتحر فعلّا بإطلاق النار على رأسه من مسدس كان يحمله.
تعود معرفتي بزهير المالكي أيّام عملنا في مشروع (جماعة البصرة أواخر القرن العشرين) .. وبالتحديد العدد (3) والذي شارك فيه الراحل بنص عنوانه (آلات للوزن) ضمن مجموعة نصوص التراكم/ قصص قصيرة جدًا.
آخر مرة التقيته فيها كانت في العاصمة بغداد، وكنت أحطّ رحالي مريضًا قادمًا للعلاج في أحد الفنادق القريبة من منطقة (الميدان). زارني الرجل.. وقضى فترة زيارته واقفًا أكثر ممّا جلس. حدّثني عن عهر السلطة وقتها مستنتجًا ذلك من قيام عاهرة بنشر ملابسها الداخلية أمام مبنى المحافظة تمامًا.. فهي تسكن هناك!
لا أدري إن كان ذلك حقيقيًا.. أم هي قصة كان الراحل يشتغل عليها، ولكنها (بدون شك) تؤشّر إلى الأسباب، ولو لبعضها، التي أدّتْ إلى انتحاره.
وإكرامًا لذكره.. أعيد نشر قصته (آلات للوزن) قبل الدخول إلى المجموعة الثالثة من أوراق القاص قصي الخفاجي.
محمد عبد حسن
*********************************************************************
( آلات للوزن)
زهير المالكي
أشياء تدحرج نفسها وأشياء تصطدم بأشياء واهنة أو أقل منها قوة، أحيانا تقف إلا أنها في نهاية المطاف تستقبلها هاوية عميقة.. تتدحرج.. وتتدحرج.!
بين طنين الذباب وأزيز الصراصر ومواء القط وسقوط قطع الوزن وصراخ ( السيد ) الذي يشرف على الهاوية، كنت أتأملها، شاة هرمة، باستمرار، من تحت عباءتها القذرة ونظرات عينيها المتوسلة، هامدة كتمثال حجري نحت بأياد مجنونة تعبأ بكل ما يدور.. خوف.. فزع مشوب بحزن عميق.. مجاميع شياه وحملان تدخل وتخرج دونما رغبة، دونما مشاعر: من يعلن وسط الهوة عما يختلج؟ عن هاجس حتى..،، ربما لا يموت ولكن المؤكد سيعيش وسط الإحباط. الضعف لا زال يغفو في عينيها، تحاول أن تجر جسدها المنهك إلى حافة الظل المنساب من أعلى البناية.. تقدمت ببطء. صارت قريبة من الكوة. ترددت. لربما يسألها ( السيد ) عن حاجتها. امتدت قليلاً إلى الوراء. شعرت بالنعاس دائما يأتي، هذا الشعور يأتي مع الحزن.. هرع الدم، إلى شرايينها ودبت الحياة في جسدها وقررت أن تترك كل شيء في هوة (السيد) وتعود إلى حملانها فتكون قد احتفظت بشيء أثمن من الذي تركته في هوته القذرة.. تقدمت ببطء. لملمت لعاب الساعات الست التي كانت تعيشها مخذولة، متوسلة، خانعة.. وألقته بوجه السيد وطلبت منه أن يتقاسمه مع السيد الأعلى وعادت ترفع رأسها باتجاه سماء زرقاء وبعض غيوم بيض متفرقة.. ذلك هو المجال الفسيح الذي يفصل بين ما هو نقي ونتن.

المجموعة الثالثة من أوراق القاص قصي الخفاجي..

الورقة (1): ( إلى عباس عجيل )
أين القطط التي ما أطعمنا أفواهها ونحن معتقلون في منظومة الأمن العام؟
*********************************************************************
الورقة (2): (إلى كاظم الحلاق)
زاحفا كالحشرة كنت أبحث عن قبر (عبد الله حازم).
*********************************************************************kusai alkhafaji 4
الورقة (3): ( إلى مجيد جاسم العلي )
قطرة من الضوء انسكبت من السماء بينما البصرة هجرها أهلوها.
*********************************************************************
الورقة (4): ( إلى مجيد حميد ناقدا )
لم أرَ امرأة تملأ الفراغ بجمالها.
*********************************************************************
الورقة (5): ( إلى أسعد اللامي )
حصان خائر القوى يمد لسانه المحموم إليك لكي تكتب عنه نصا جميلا.
************************************************************************
الورقة (6): (إلى زعيم النصار)
هرب شاعر من السجن وجاء يبحث عنك لتؤويه وتحميه،،، ولم يجدك في مكان. طاردته الشرطة وسقط صريعا بالرصاص.
************************************************************************
الورقة (7): ( إلى كاظم الحلاق )
إلى أين تقودك الإرادة (لأنك فنان فذ بمعنى الكلمة).
****************************************************************************
الورقة (8): ( إلى محمد عبد حسن)
أنت الشاهد على هذا الزمن والخراب (لا يمكن أن يمحونا).
****************************************************************************

الورقة (9): ( إلى محمد عبد حسن )
كلما سرتُ في الظلام أرى سلحفاة خائرة القوى فأغيب عنها.
****************************************************************************
الورقة (10): ( إلى نجاح الجبيلي )
طير هوى مكسور الجناح دنوتُ منه فاعتقلني الأمن البعثي.
****************************************************************************
الورقة (11): ( إلى ودود حميد )
دائما تغدر بي الشمس (لأن الطريق الذي طالما سرت عليه مكتظ بالوحوش الطائفية).
****************************************************************************
الورقة (12): ( إلى خالد السلطان )
لا ظلام إلا في بلاد ليس فيها سينما ولا مسرح (لنتذكر مقولة العظيم لينين: أعطني مسرحا فأعطيك شعبا).
****************************************************************************
الورقة (13): ( إلى كاظم الحلاق )
نحن في شهر آب (هذا الشهر الذي مات فيه الفيلسوف الجبار فريدريك نيتشة).
****************************************************************************

الورقة (14): ( إلى كاظم الحلاق )
لقد انتحر (زهير المالكي) وبانتحاره/ انتحرتْ حقبة كاملة من تأريخ العراق الأسود.
****************************************************************************
الورقة (15): ( إلى حيدر الكعبي )
قال لي يوما (حاتم العقيلي) وكنت أريد مغادرة العراق (إذا غادرت العراق مَنْ سيبقى في الوطن؟).
****************************************************************************
الورقة (16): ( إلى حيدر الكعبي )
أنا هنا أمام آخر نخلة ستنتحر؟ في بصرة الجاحظ.
****************************************************************************
الورقة (17): ( إلى محمد عبد حسن)
من أين تأتي المياه في الآبار والنسور تحلّق هناك في الفضاء الشاحب.
************************************************************************

الورقة (18): ( إلى كاظم الحلاق)
زهرة لا يراها إلا ذئب عاصف في الغبراء.
************************************************************************
الورقة (19): ( إلى ودود حميد)
الحدائق لا نراها وأنت تحجب عني ضوء الشمس.
************************************************************************
الورقة (20): ( إلى كاظم الحلاق )
حبة القمح تسطع في الشمس ولا أراها.
************************************************************************
الورقة (21): ( إلى محمد عبد حسن )
البذرة هناك قرب النهر والفلاحة تركتْ ذلك المكان.
************************************************************************
الورقة (22): (إلى رمزي حسن)
التخيلي في الفن/ على أن يكون مغموسا في الواقع هو الأهم.
************************************************************************
الورقة (23): ( إلى خالد السلطان )
أين منجز (حاتم العقيلي)؟ هل هو جثة فوق الأرض؟
************************************************************************
الورقة (24): ( إلى سعدي يوسف )
المؤامرات كلها تحاك ضدك أيها الشاعر القدير.
****************************************************************************
الورقة (25): ( إلى عبد الكريم كاصد )
مررت على قبر تتبرك به النساء في (صبخة العرب) اسمه (قبر مياسة) فتذكرتك.
************************************************************************
الورقة (26): ( إلى محمد عبد حسن )
أنت ممهور بكتابة القصة القصيرة والرواية تأتي لاحقًا.
************************************************************************
الورقة (27): (إلى ودود حميد)
قليل من الشاي يغويني لأكتب قصة قصيرة جدا.
************************************************************************
الورقة (28): ( إلى حيدر الكعبي )
إلى ذلك الزمان أمضي ولا أقصي نفسي.
************************************************************************
الورقة (29): ( إلى محمد عبد حسن )
الجليلة الفاضلة جدا صنعتك من رحمها لأنها (جذر لفاطمة الزهراء) {وأنا أعني بأم فريد}.
************************************************************************
الورقة (30): ( إلى ودود حميد )
هلال يشع على محياك وأنت راحل صوب المجهول.
************************************************************************
الورقة (31): ( إلى مجيد جاسم العلي )
مثلما جابهت السلطة الغاشمة في السجن أعواما طويلة وواجهت الجوع والبطالة أعواما جابه الواقع الرديء الآن بكل شجاعة.
************************************************************************
الورقة (32): ( إلى مجيد جاسم العلي )
ما هذه المهزلة التي تجري أثناء غروب الشمس.
************************************************************************
الورقة (33): ( إلى فاروق السامر )
سماء لا تقربها أيها الهارب من الفجيعة في هذه الحياة.
************************************************************************
الورقة (34): ( إلى كاظم الحلاق )
لم تنصف الرائد لجيلكم (عبد الله حازم) إنه شعلة من الوهج والإلهام.
************************************************************************
الورقة (35): ( إلى فاروق السامر )
لم تفهمك العاصمة بغداد نهائيا.
************************************************************************
الورقة (36): ( إلى باسم الشريف )
السماء بلا غيوم والموت يحصد الأدباء والبئر الأولى شحّت فيها المياه والدخول إلى الحصون القديمة مستحيل وما عليك سوى طعن أول شجرة تلاقيك بخنجر مسموم.
************************************************************************
الورقة (37): ( إلى أحمد عبد الحسين )
مسافتك الشعرية القديمة.. أين؟ لا زال الوقت يحترق بكثافة ولم الواقع الآن يحتمل الهبوط إلى الأسفل.
************************************************************************
الورقة (38): ( إلى وحيد غانم )
الرواية الآن هي المصير الكوني/ الأرض العراقية أنجبتْ (ملحمة كلكامش) وَ(إلف ليلة وليلة) وتمت القطيعة التاريخية،، الجيل الحالي ينتظر منك إنجازا يعني بالخلود.
************************************************************************
الورقة (39): ( كامل فرعون عيادة)
اختيارك للدرس الأكاديمي كان خطأ فادحا.
************************************************************************
الورقة (40): ( إلى فلاح المشعل )
كنت جديرا بامتياز بإدارة صحيفة مثل (جريدة الصباح) وسيعلو جهدك في القادم القريب.
************************************************************************
الورقة (41): ( إلى أحمد عبد الحسين )
الرياح قادمة ونحن بانتظار الخريف.
************************************************************************
الورقة (42): ( إلى محمد عبد حسن )
في المنخفض رأيته يهوي (ذلك الطير الفريد) حين مات انطفأتْ عين الشمس.
************************************************************************
الورقة (43): ( إلى حيدر الكعبي )
أنا ضدّ بزوغ الأزهار (لأن زمني القامع للإنسان) لا يسمح ببزوغ زهرة.. تتفتح بوجه إنسان.
************************************************************************
الورقة (44): ( إلى مقداد مسعود )
لا تذعن للهزيمة لأنّ ثقتي بك/ وأنت في صميم المعركة الآن.
************************************************************************
الورقة (45): ( إلى حسين سرمك )
قد خطاك (وكن عازما) على تشكيل حضورك القوي في النقد العراقي.
************************************************************************
الورقة (46): ( إلى كاظم الحلاق )
لم أرَ طيرا محلّقا في الفضاء فدفنت وجهي في الوسادة.
*********************************************************************
الورقة (47): ( إلى كاظم الحلاق )
رأيتُ حصانا جامحا انهار فجأة أمام وجهي ومات في الحال/ أيّ قدر صانع لهذا الوجود؟
****************************************************************************
الورقة (48): ( إلى محمد عبد حسن )
سقط المطر،، ونمتُ تحت عربة محطّمة، وفي الفجر ارتحلتُ عن تلك البلاد.
************************************************************************
الورقة (49): ( إلى كاظم الحلاق )
الضوء والأزهار خيانة لمصيري لأنني خارج سكة الحديد.
************************************************************************
الورقة (50): ( يا كاظم الحلاق )
إنّ التأريخ لا ينتمي إلى التكرار.
************************************************************************
الورقة (51): ( إلى كاظم الحلاق )
إنّ المحنة هنا في المكان حيث القرب يبعدنا/ بعيدا بعيدا.
************************************************************************
الورقة (52): ( إلى كاظم الحلاق )
أنا أنتمي لتأريخ (اللا إنسان) لأن زمني أعدمني.
************************************************************************
الورقة (53): ( إلى كاظم الحلاق )
لا طريق بدون شمس ولا إنسان بدون صديق.
************************************************************************
الورقة (54): ( إلى ودود حميد )
وأنت العالم بعلم النقود إلى أين تقودنا النقود؟
************************************************************************
الورقة (55): ( إلى كاظم الحلاق )
طريق وعر بلا بوصلة.
************************************************************************
الورقة (56): ( إلى كاظم الحلاق )
غصة (نيتشة) ومرارته في فمي.
************************************************************************
الورقة (57): ( إلى ودود حميد )
تتمرأى أمامي حقبة الأعوام التي قضيتها أنت في (نقرة السلمان) حيث الصحراء وأشباح الآلهة الغادرة/ يا أيها الأنزه من كل نزيه في هذه البلاد إني معك.
************************************************************************
الورقة (58): (إلى ودود حميد)
كيف تنظر إلى الصخور؟ يا مالك أجمل وأقوى عينين في تلك الأرض المستباحة.
************************************************************************
الورقة (59): ( إلى رمزي حسن )
الكتابة لا تعطي نفسها للحالم الكسول.
************************************************************************
الورقة (60): ( إلى خالد السلطان )
فوق السفح القريب يترك الذئب آثار مخالبه.
************************************************************************
الورقة (61): ( إلى عبد الحسين العامر )
من أين جاء وأي قدر صنع القائد الخالد (سلام عادل)؟
************************************************************************
الورقة (62): ( إلى خالد السلطان )
إن شبح الزعيم العمالي (فهد) يغمر عيون كل العراقيين الشرفاء بالحزن العميق.
************************************************************************
الورقة (63): ( إلى حيدر الكعبي )
الماضي هنا في جيبي.
************************************************************************
الورقة (64): ( إلى نجاح الجبيلي )
هكذا تسير الأمور وتجري إلى مجراها البعيد.
************************************************************************
الورقة (65): ( إلى كاظم الحلاق )
الصحو غدر للرجل العاقل مثلما كان العقل غدر لنيتشة المجنون.
************************************************************************
الورقة (66): ( إلى كاظم الحلاق )
الكرة الأرضية هي الوطن (لقد صدق صديقك الحلاق الكندي (كي سي) فهل نسيت ذكرى ذلك العجوز الطيب؟).
************************************************************************
الورقة (67): ( إلى نجاح الجبيلي )
بوصلة واحدة لا تفضي لشيء الصليب القديم في مقبرة الإنكليز يدلنا على الماضي الحزين.
************************************************************************

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *