حسن العاني : هل مات عيسى الياسري ؟ (ملف/52)

hasan alani 2إشارة :
يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تحتفي بالشاعر الكبير “عيسى حسن الياسري” بهذا الملف الذي – على عادة الموقع – سوف يستمر لحلقات كثيرة لأن الإبداع الفذّ لا يحدّه زمن . لقد وضع عيسى الياسري بصمته الشعرية الفريدة على خارطة الشعر العربي والعالمي . نتمنى على الأحبة الكتّاب والقرّاء إثراء هذا الملف بما يتوفّر لديهم من دراسات ومقالات وصور ووثائق تحتفي بمنجز هذا المبدع الفذّ وتوثّق حياته الشخصية والشعرية الحافلة بالمنجزات والتحوّلات الإبداعية الثرة.

المقالة :
الشاعر .. هذا الإنسان الكبير , صوت الأمة وضميرها ونبي أحاسيسها ومشاعرها .. هل قلت ُلكم إن الشاعر ثروة قومية … ؟ .
قرأنا له في الثورة والجمهورية والعراق , وقرأنا له في الآداب والأقلام , زارته الكاميرا التلفزيونية في بيته أكثر من مرة وقدمت له الإذاعة أحاديث كثيرة .
طوال سنين وهو يشغل منصب رئيس قسم للبرامج الثقافية في إذاعة ” صوت الجماهير ” , ولفترة غير قصيرة وهو يشرف على الصفحة الثقافية في جريدة العراق , ولفترة غير قصيرة أيضا وهو محرر ثقافي في مجلة ألف باء , وبين هذه وتلك كان قلما ًنشطا ًوصوتاً حاضرا ًفي معظم الأجهزة الثقافية والإعلامية .
وهذا الشاعر الذي أتحفنا بأربع مجاميع شعرية إذا لم تخن الذاكرة , أقول .. هذا الشاعر لم نعد نسمع له صوتا ً منذ ثلاث سنوات أو أكثر , لم يذكره اتحاد الأدباء وكأنه ليس أحد أعضائه ,ولم تسأل عنه الإذاعة ولا الصحافة وكأنه ليس من منتسبيها .
أهكذا ننظر إلى شعرائنا ونتعامل معهم … ؟
وإلا فأين هو عيسى الياسري , ذلك الصوت القادم من الجنوب … ؟ المحمل بنقاوة القرية وطيبتها … ؟ هل مات منسيا ً … ؟ هل ننتظر موته حتى ندبج له وعنه المراثي … ؟ .aisa 11 (2)
سادتي الأدباء ورجال الإعلام والفكر والثقافة , دعونا نتفقد صوت الشاعر الغائب بحب وقلق كما نتفقد أعز أبنائنا حين يتأخرون ساعة واحدة عن موعد عودتهم إلى البيت , فقد كان العرب قبل أكثر من خمسة عشر قرنا ًيقيمون الأعراس والولائم إذا ولد بينهم شاعر .
فهل كانوا أكثر وعيا ًمنا … ؟
أم أننا أقل وفاء ًمنهم … ؟ .

…………………………………..

جريدة العراق .. 14- كانون الثاني .. 1985 .. بعد هذه المقالة منع القاص والصحفي المعروف “حسن العاني ” أن ينشر باسمه الصريح .

شاهد أيضاً

صباح هرمز: مسرحيات يوسف العاني بين الرمز والموروث الشعبي:
1- المفتاح (ملف/23)

كتب يوسف العاني مسرحية (المفتاح) أواخر عام 1967 وأنتهى من كتابتها بداية 1968، وهو بهذا …

الفهرست الكامل
في وداع الدكتور نجم عبدالله كاظم
ناطق خلوصي (ملف/6)

كانت آخر رسالة تلقيتها من الأستاذ الدكتور نجم عبد الله كاظم في 9أيار الماضي أي …

على ضفاف شعريّة العناوين
دواوين الشاعر سعد جاسم أنموذجاً
د. وليد العرفي (ملف/7)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *