أديب كمال الدين : في المطار الأخير

adib kamal aldin 2حسناً نحن الآن في المطار
(أهو المطار الأخير؟)
السماءُ ملبّدةٌ بالغيوم
والشتاءُ هو الوقت.
حسناً أيّها الحرف:
هل حانَ وقتُ الوداع؟
لماذا أنتَ مرتبكٌ كلّ هذا الارتباك؟
لماذا؟
لقد رافقتكَ سبعين عاماً
فماذا سمعتَ في أعماقي؟
هل سمعتَ صوتَ البحر
أم صوتَ الزلزال؟
أم سمعتَ صراخَ الطفولة
تنشجُ في آخر الليل؟
الطائرةُ اقتربتْ من المدرج
وهاهم ينادون باسمي.
أرجوكَ إنْ عرفتَ الجواب
فاكتبْ إليّ.
أنا في الانتظار.
اكتبْ إليّ أو هاتفْني في أيّ وقت.
الطائرةُ على وشكِ الاقلاع
سأركضُ نحو البوّابة الأخيرة
فرحاً مثل طفل
يكسرُ بحجارته
بوّابةَ المتحفِ الكبيرة،
فرحاً مثل بحر
يغرقُ نفسه بنفسه،
فرحاً مثل زلزال
على وشكِ الحدوث.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : دمٌ على الطَّفّ…

دَمٌ على الطَّفِّ أمْ نبضٌ منَ الألَقِ فكلُّ  ذرّةِ  رملٍ  .. فيهِ   مُحترَقي   ناديْـتُـهُ …

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.