كريم الثوري: جسدي ليس أنا !!

1
تقيات البارحه
….. رجلا بعمامه
لم استدل على ملضومتها
فالشمعة الوحيده
 غربت غير رجعة
والكهرباءفي العراق
 دواليك…

2
خيلت نفسي
في جوقة المعممين
كرهت شكل القماش
ولونه
وما زلت عريانا
إلى اليوم…

3
 البارحة…
خيطٌ من النمل
مازال يجري
 حبله السري
وكانني قطيع
 من النمل…

3
اصابني المٌ مفاجيء
لكم تمنيت
شبراً من الارض
تتوه اليالي في تشققاته
وإلى الأن امعائي
تشتاق   اليه…

4
ابتسمت البارحه
 لرجل  اشقر
ازرق العينين

اه
ما احوجني
لتلك المقهى
 وقد  امضيت فيها
اجمل ايامي
فنون الإبتسام…

5
اوقفني شرطي هنا
فاخرج لي
 بطاقته الشرفيه
واخرجت له
دفتر احزاني…

6
إمرأة
في الستين من عمرها
جرجرتني لمنازلة شيطانيه
جردتني
من كهولتي
وجردتها
من شبابها…

7
سائق تكسي
توقف لمحادثتي
هربت منه
حسبته مخبرا سريا
  مابرح يبحث عني
في الطرقات
ليسلمني ايصال
امانته….

 8
استمعت
البارحة
لمنشق
حزبي
بصقت الى الارض
ما عاد
متسع من الوقت
يكفي…

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *