محمد عبد حسن : المجموعة الثانية من أوراق القاص قصي الخفاجي.. توسيع دائرة الخطاب

mohammad abd hasanفي المجموعة الثانية من أوراقه؛ يوسع القاص قصي الخفاجي دائرة خطابه ليشمل، إضافة إلى الأسماء التي وردت في المجموعة الأولى، أسماءً أخرى: حيدر الكعبي.. عبد الباقي فرج.. رمزي حسن.. خالد السلطان.. وآخرين وجه خطابه إليهم أو تحدّث عبرهم متذكّرًا.. ناقدًا.. واضعًا لشروط الإبداع كما يراها هو.. أو مبديًا موقفًا وكأنّه يمرر شفرة سريّة بينه وبين الآخر المخاطَب.
إنّ الحدّة التي ربما تبدو بها بعض الأوراق لا يمكن تفسيرها بغير (الحرص) الذي يكنّه (الخفاجي) لمن يخاطبهم. كما أنّ إبداء الرأي في مشروعه هذا ما زال مبكّرًا.. خصوصًا وأن بحوزتي مجموعة ثالثة من الأوراق لم اطّلع عليها بعد. وربما هناك مجموعات أخرى لدى (قصي) نفسه ولم يرها أحد غيره.
محمد عبد حسن
الورقة (1): ( رمزي حسن )
إلى أين تشير بوصلتك؟ أيها الوسيم الصموت والحكيم (بلا حكمة) أنت المخلص جدا للفن (وعناصر الفن) أحيي فيك تلك النبالة.
15/7/2016
****************************************************
الورقة (2): (إلى كامل فرعون عيادة)
أنت مصرٌّ على الثبات وأحيي فيك (هذا العزم على تلقي المصير). إنك رصين ورائع ولكنك لم (ولن) تعطي روحك لجوهر الفن الخالص.
15/7/2016
*********************************************************************
الورقة (3): ( إلى كاظم عران )
هي الوجوه،،، ووجهك واحد منها تطلّ ثم تخطف،،، فلماذا وجهك يظلّ عنيدا ولا ينسى؟؟
17/7
*********************************************************************
الورقة (4): ( إلى مصطفى عبد عثمان )
إني لا أنغمر إلا في الكتابة،، فسطوع ضوئها يحميني من الرعاع.
17/7
*********************************************************************
الورقة (5): ( إلى محمد عبد حسن )
كيف ترى الماضي؟ والآن،، كيف تنظر إلى الخرائط التي تركها الزمن على وجهك؟
************************************************************************
الورقة (6): (إلى محمد عبد حسن)
أسرع إلى الصحراء وَ(كن) ظامئا جدا لكي ترى وتُحسّ برسالة الأشياء.
************************************************************************
الورقة (7): ( كاظم الحلاق )
بينك وبين الكتابة حائط من التجريد وكهف من الهدم / أنت منذور للضياع في قلب الكتابة.
12/7/2016
****************************************************************************
الورقة (8): ( محمد عبد حسن)
الخوف لا يعنيك إنما يعنيك سرعة مرور الزمن.
****************************************************************************kusai alkhafaji 4

الورقة (9): ( نجاح الجبيلي )
مرة واحدة رأيتك تقترب من النهر وتطفئ عينيك في مياهه الباردة.
12/7/2016
****************************************************************************
الورقة (10): ( محمد عبد حسن )
لا يمكن أن أنسى (احتجاز) عائلتكم في زمن (البعث)- تلك اللطخة السوداء/ والعمى الأخرق… كيف قضيتم ذلك الوقت المصيري في السجون؟ من ذلك المصير تنبثق المأساة وينبثق الألم… فكانت الكتابة هي مصيرك الأسود/ فهي حتما خلاصك الأبدي.
****************************************************************************
الورقة (11): ( كاظم الحلاق )
أسرع يا كاظم الحلاق/ أسرع للأرض التي تعنيك/ إنها أرضك الموعودة.. روايتك القادمة هي أرضك الخالدة.
****************************************************************************
الورقة (12): ( إلى كاظم الحلاق )
أنت منفيٌّ منذ الولادة.
12/7/2016
****************************************************************************

الورقة (13): ( إلى محمد عبد حسن )
كيف تنظر إلى محنة المال؟
13/7/2016
****************************************************************************
الورقة (14): ( كاظم الحلاق )
الكتابة تدمير وبناء/ وسحق للموت أنت (تيأس) من ذلك الوجود القديم ولكنّ الكتابة حمتك من قتل نفسك.
****************************************************************************
الورقة (15): ( إلى حيدر الكعبي )
البوابة الإغريقية مقفلة ولا يدخلها إلا شاعر بحجم هوميروس أو أوفيد ودانتي وشكسبير والمتنبي وبيرون وطاغور جهّزْ قصيدتك العصماء إذا كنت تروم الدخول إلى تلك البوابة.
****************************************************************************
الورقة (16): ( التشكيلي خالد خضير)
مات حسين عبد اللطيف ولم يكمل مشواره الأدبي/ كان شاعرا كبيرا وناقدا كبيرا لم يكتب النقد ولكنه عاش أسير العائلة التي قصّتْ جناحيه الشعريين.
كم أسفتُ لأنني لم أزره في المستشفى بعد مرضه الأول،، فقد أحسست بإدانة نفسي إنه كبير ومغبون (رحم الله حسين عبد اللطيف).
13/7/2016
************************************************************************

الورقة (17): ( إلى حيدر الكعبي)
مشكلتنا الماثلة الآن هي المحنة مع الزمن.
13/7/2016
************************************************************************
الورقة (18): ( عبد الباقي فرج )
الفراغ هناك فوق الجليد وبين مياه المطر،، وفراغنا/ في كثافة الشمس والجفاف إني أراك تنقل خطواتك فوق العشب المخضل بالمياه وترقد في فراشك وحيدا،، أعزل فقد ضيّعت المشيتين (المنفى والبلاد).
************************************************************************
الورقة (19): ( إلى خالد السلطان )
المسافة الزمنية بين خروجنا من المعتقل في حزيران 1995 كيف تراها وتزنها وأين (العقيلي حاتم) هل حقق صوته الإبداعي (انطق أيها الحبيب).
************************************************************************
الورقة (20): ( إلى عباس عجيل )
ماذا ترى؟ عن المصير العراقي؟ أراك منسجما مع (الوضع الراكد).. لا تتطامن مع وضعك المريح عُدْ إلى قداستك أيها المناضل الكبير.
************************************************************************
الورقة (21): (إلى صالح جادري)
بينك وبين التشكيل (الرسم) عداء مستديم/ وأنت الفنان القادر والمقتدر/ أيها الهابط والمنحدر صوب اللعنة التي توجهها الآلهة إلى الفنان.
************************************************************************
الورقة (22): ( إلى شاكر عباس الخفاجي )
يقول عنك (فيصل لعيبي) أنه صاحب أجمل تقنية يمتلكها فنان لكنّك غصتَ في بئر لا يخرج منه فنان.
15/7/2016
************************************************************************
الورقة (23): ( مقداد مسعود )
كلّما يهمس اسمك في أذني أتذكّر عام 1963 الأسود يوم اقتحموا بيتكم وكان غداءكم (تمن ومرق شبزي) لقد اقتادوا (المعلم الخياط) محمد مسعود.
الورقة (24): ( إلى ياسين شامل )
أنت مثل بوذيٍّ حميم/ صامت/ متأمل في غروب هذا العالم.
************************************************************************
الورقة (25): ( محمد عبد حسن )
لا أثر للبذرة التي غرسها فلاح يومًا ومضى.
************************************************************************
الورقة (26): (رمزي حسن)
الطريق هناك خلف الحديقة المهجورة،،، لم أكن أتوقع أن أراك،،، حين مررتَ حاسر الرأس،، والأوراق المتساقطة كانت مكوّمة في الدروب التي تمشي عليها وحيدا.
************************************************************************
الورقة (27): ( مقداد مسعود )
وددتُ لو يتجسّد أمامي شكل الزمن وفيضه الخفي لكي أخبئ نفسي في الفراغ.
12/7/2016
************************************************************************
الورقة (28): ( مقداد مسعود )
ستخرق جبينكَ قطرة ضوء تهبط مع نيزك أسود وتفتّق فيك المزيد من الإبداع.
13 تموز 2016
************************************************************************
الورقة (29): ( ياسين شامل )
عاد القطار إلى محطة البصرة ولم يكن مع المسافرين ذلك الإنسان الحزين الساكن في أعماق روحك.
************************************************************************
الورقة (30): ( إلى ياسين شامل )
الساحة الخلفية يرقد فيها ميتا (إنسان مجهول).
************************************************************************
الورقة (31): ( محمد عبد حسن )
خاطب ابنتك زهراء وقُلْ لها مَنْ هي (فاطمة الزهراء) وعلّمها….
************************************************************************
الورقة (32): ( نجاح الجبيلي )
هل سافرتَ يوما إلى قبرٍ مجهولٍ يسكن في قلبك؟
************************************************************************
الورقة (33): ( نجاح الجبيلي )
كل خطوة تخطوها باتجاه (منطقة الرباط) تمنحك الإيمان العميق بقيمة المكان.
************************************************************************
الورقة (34): ( محمد عبد حسن )
هنالك، في الطريق، أمامك الوردة السوداء، تمنيتكَ أن تراها.
************************************************************************
الورقة (35): ( محمد عبد حسن )
موجة واحدة فقط لتترك خلفها ذلك المجهول المحيّر.
************************************************************************
الورقة (36): ( محمد عبد حسن )
أنت بالعكس من كاظم الحلاق ذلك المنفيّ منذ الولادة، إنما أنت منفيّ من قبل السلطات الفاشية الغاشمة.
************************************************************************
الورقة (37): ( محمد عبد حسن )
هل تعتقد أنّ هناك ارتباطا بين الزمن والأرض ومُخ الفنان؟
************************************************************************
الورقة (38): ( رمزي حسن )
الأرض ورائي ورأيت شبحك يمشي عليها فهل أنا خائن للخيال؟ أم أن الخيال في مكنوني؟
************************************************************************
الورقة (39): ( إلى عباس السعد الرسّام )
أنت دائما تعود ليس إلى الماضي ولكنّك تعود إلى ذاتك التي أضاعها الوطن، وأضاعها الإنسان،، وإلى ذاتك التي ضيّعتْ نفسها بنفسها.
14 تموز 2016
************************************************************************
الورقة (40): ( إلى نجاح الجبيلي )
إلى متى متوحد بخطاك/ فأنا (أحيي جهدك الشخصي في الترجمة) لكننا بحاجة إلى حضورك البهيّ،،، أيها (البهيّ) المتخفي عن عيون الناس.
************************************************************************
الورقة (41): ( إلى عبد الباقي فرج )
عُدْ إلى نخيل البصرة أيها الوسيم/ فبانتظارك نخلة (قنطار) تشارف على الانقراض.
13 تموز 2016
************************************************************************
الورقة (42): ( محمد عبد حسن )
يا له من كائن حي هذا الذي نراه ولا نراه/ إنه ينمو بين الأشجار ويترك ساقًا واحدة فوق التراب.
12/7/2016
************************************************************************
الورقة (43): ( كاظم الحلاق )
المصير مثل خط مستقيم، وأنت لا تدرك مصيرك لأنك اتخذتَ طريقا متعرجا لأنك قوي وصارم.
************************************************************************
الورقة (44): ( إلى كاظم الحلاق )
لماذا أنت مقصيّ عن الزوجة/ الزوجة رفيقة الدرب/ الزوجة الأم؟ أنت صنعتَ قدرا يقصيك عن الزواج لأنك هادم وهدّام/ لوجودك بل مرورك على هذه الأرض.
13/7/2016
************************************************************************
الورقة (45): ( إلى حيدر الكعبي )
كمْ أنت غاطس في الغروب.
************************************************************************
الورقة (46): ( إلى حيدر الكعبي )
الزمن العراقي،، نحن فيه (وأنت المنهزم عنه لأنك زرتَ البصرة ولم تمكث فيها إلا ثلاثة أيام) وستبقى منهزمًا.
************************************************************************
الورقة (47): ( إلى محمد عبد حسن )
إلى اللاشيء تمضي الغيوم أنْ تدلني على مسارها.. (وروحك قالت لي إني ابحث عن الله).
الله بعيد يا محمد/ الله بعيد/ يا محمد كيف الوصول إليه.
************************************************************************
الورقة (48): ( شطح إلى محمد عبد حسن )
لا توجد غابات،، وكانت يوما هنا،، غابة القلب في صميمك (وأنت تصد الناس) فكيف الوصول إلى الغابة أيها المنعزل عن الناس.
************************************************************************
الورقة (49): ( كاظم الحلاق )
إنّ الكتابة وليدة الأنهار الخالدة لذا وأنتَ في النهر تجدد نفسك وتمضي نحو الحياة.
************************************************************************
الورقة (50): ( مقداد مسعود )
لقد عاد السنونو إلى البصرة فأين أنت أيها المثابر الجميل.
13 تموز 2016
************************************************************************
الورقة (51): ( إلى حيدر الكعبي )
أنت الآن في بلاد ثانية،، سيظلّ الشاعر (مهدي طه) جرحك الذي لا يندمل (لقد رحلتْ أخيرا أمْ مهدي بعد عناء من الألم والحزن المستديم،، رحلتْ وصورة مهدي منقوشة في قلبها وعينيها وضميرها) نامي قريرة العين يا أم مهدي المنكوبة.
13/7/2016
************************************************************************
الورقة (52): ( إلى عبد الباقي فرج )
طريقنا يمتد من الفيصلية إلى حاجب القطب البعيد،، هناك (أنت) في قلب الجليد،،، لَكَمْ يثير في نفسك الحزن ذلك الجليد البعيد لأن الفيصلية حين عاد إليها (أبو سعيد) كانت هي جنته المفقودة.
(يا آل فرج لَكَمْ تحبون الفيصلية).
************************************************************************
الورقة (53): ( إلى كاظم الحلاق )
ما الذي تبغيه من الكتابة؟ إنك تركتَ اسما طيبًا مع جماعة البصرة أواخر القرن العشرين، ولكن المنفى أقصاك صوب المجهول حتى صيّرك شبه مجهول لكنني كلي ثقة فيك روائيا.
************************************************************************
الورقة (54): ( إلى رمزي حسن )
النقد منطقة ليستْ سهلة وأنت القادر على قهر الصعاب لم تعط حق النقد مغزاه،،، ولم تنشر كتابا في النقد،، كل أصابع الاتهام تتوجه إليك.
************************************************************************
الورقة (55): ( محمد عبد حسن )
أناديك باسم حرف الميم،، أيها المسمّى باسم النبي العظيم،، (ألا يلهمكَ ذلك النبي للصعود إلى مجرة الخلود ذلك البطل العظيم)
13 تموز
************************************************************************
الورقة (56): ( محمد عبد حسن )
المسافة قصيرة جدا بينك وبين المكان/ إنك لا تتسارع وتنجز أشياءك العزيزة على نفسك.
12/7/2016
************************************************************************
الورقة (57): ( إلى محمد عبد حسن )
هل خطوتَ صوب قبر الرائد محمود عبد الوهاب؟ كُنْ وفيا (وأنا وأنت وبعض الأصدقاء) نوجه خطواتنا في فصل الخريف صوب مقبرة الحسن البصري في الزبير أنا (يا محمد وضعت التراب بكفي على قبره الطاهر).
13/7/2016
************************************************************************
الورقة (58): ( محمد عبد حسن )
كمْ يبدو لي صمتك جليلا وهائلا مثل صلاة حقيقية/ حقيقية/ حقيقية/ لأنّك حقيقيّ بمعنى الكلمة.
************************************************************************
الورقة (59): ( إلى ياسين شامل )
النهاية للشخصية الروائية هي التي تحدد نجاحها أو إخفاقها الكثافة والوضوح ضروريان لأَلق الرواية ونجاحها الحتمي.
************************************************************************
الورقة (60): ( إلى عبد الباقي فرج )
السفر المستديم يقصيك عن فعل الكتابة/ الكتابة عزم وصراع وبقاء في المكان وحين تنجز معطياتك الفنية باشر في السفر على أن تعود إلى الإبداع.
************************************************************************
الورقة (61): ( إلى محمد عبد حسن )
السماء كلها لك، (بل بين يديك) فلا تفرّط بفنّك وتستهين بصحتك/ تلك السماء الهائلة في علوّها الإلهي تمنحك بل تمنحنا جميعا البهجة الغامرة بحب الحياة وبالألق المستديم، أيها الروح النقي (أنا متطامن معك في الانتماء لفردوس الكتابة).
************************************************************************
الورقة (62): ( إلى ياسين شامل )
كم أنت ممتن إلى فردوس الكتابة/ الأرض التي تجعلنا نمشي على ثراها ونقطف ثمارها ألا تمنحنا شيئا من دفء أرواحنا/ دفء الفن العظيم وجلال الانتساب إلى الكتابة.
13/7/2016
************************************************************************
الورقة (63): ( إلى عبد علي فرج )
كم أنت وفي إلى مكانة (المكان) لا زالت مدينة (الفيصلية) مغروسة في ذاكرتك وروحك وقلبك وضميرك.
15/7/2016
************************************************************************
الورقة (64): ( رمزي حسن)
الزمن هو النافي لوجودك ومع ذلك أنت مغروس في تربة الزمن لكن الزمن هو (النافي) لك ولي وكل المبدعين (أيها المبدع الرائع).
************************************************************************
الورقة (65): ( إلى أحمد الباقري )
كيف كان استقبالك لتصفية (خالد الأمين: الخالد إلى الأبد) كيف كانت اللحظة السوداء؟ وكيف كان استمرارك في هذا العراق الأسود بعد استشهاده؟
************************************************************************
الورقة (66): ( إلى أحمد الباقري )
كم أنت وفيّ لأنك لم تغادر (مدينة الناصرية) وبقيتَ مخلصا للفن وعناصره ومخلصا للترجمة ولمْ (تغرك) العاصمة بغداد وهذا هو مجدك.
15/7/2016
************************************************************************
الورقة (67): ( إلى كاظم الحلاق )
كم تبدو لك البلاد بعيدة وأنت الأبعد عنّا جميعا أيها المنفي الحزين قلوبنا معك.
************************************************************************
الورقة (68): ( إلى ياسين شامل )
قد أراك مرة تهجر الحدائق وتنعزل لوحدك لتغازل كتابا وتعجز عن قراءته.
13/7/2016
************************************************************************
الورقة (69): ( محمد عبد حسن )
عشت المنفى ولن ينفيك لأنك صنعت عائلة وبيتا بعكس (الحلاق كاظم) ظلّ منفيا لأنه ساهم في صنع منفاه ولن يصنع بيتا وعائلة/ أنا مسكون بالألم لأجله.
************************************************************************
الورقة (70): ( إلى عبد الباقي فرج )
لم يؤثر فيك المنفى.. ولأنك عنيد وصاحب مجابهات عدائية سيظل الطريق أمامك وعرا والبقاء شرسا.
13/7/2016
************************************************************************
الورقة (71): ( محمد عبد حسن روائيا)
أصعب شيء أن نعيش الإقصاء،،، نحن نقصي أنفسنا،، ويقصينا الواقع والناس،،، يجب أن نخوض السباحة المعقدة في مياه الإبداع،،، هنالك سيأتي زمن نُدان فيه لأننا عشنا مقصيين وأقصينا أنفسنا.
************************************************************************
الورقة (72): ( إلى حيدر الكعبي )
الماضي هو الذي أقصاك عن روحك،، كنتَ شاعرا ولكنك قتلت ومضة الشعر فيك/ والواقع المرير ساهم في إقصائك ونفيك عن روحك الشعرية.
************************************************************************
الورقة (73): ( إلى حيدر الكعبي شاعرا )
الأشياء الخفية،، وأنت في سرّك (تعرفها) أين هي وأين أنت/ لقد مات روح الشعر فيك لأنك ضعت عنها وضاعت هي عنك/ وستظل منفيا إلى الأبد.
************************************************************************
الورقة (74): ( إلى حيدر الكعبي )
كم عانيتَ (من عناء هذا الوجود؟) عايشتُ روحك وكنتَ مظلما لأن الحياة التي كابدتها كانت مظلمة/ أنا أنتمي بكل الشرف للعناء الذي عانيته يا حيدر الكعبي.
************************************************************************
الورقة (75): ( إلى خالد السلطان )
أين مصير الحميم (داود الربيعي)؟ لا اعرف مكان بيته/ فهل تدلّني عليه.
************************************************************************
الورقة (76): ( إلى خالد السلطان )
محنة اعتقالنا في خريف 94 (الشهر العاشر) هل تنساها يا خالد.
************************************************************************
الورقة (77): ( إلى كريم عباس زامل )
طموحك أكبر من انجازك،، أين مشروعك في السينما والفلسفة والنقد؟ هل انتبهتَ إلى نفسك والفراغ الباقي في حياتك،،، الإبداء عزم وتصميم وفعل.
13/7/2016
************************************************************************
الورقة (78): ( إلى عباس السعد )
نحن (أنا وأنت) منفيون في فوضى العالم.
************************************************************************
الورقة (79): ( إلى حيدر الكعبي )
أنت وشحوب الزمن/ وأنت المقصي (والمقصى) منذ ذلك الزمن البعيد.
************************************************************************
الورقة (80): ( حيدر الكعبي )
المرحلة مضت ومضينا (معها) نحن ارتحلنا ولكننا في (صميم المصيبة) العراقية الآن (وأنت في أمريكا الخاسئة التي حطّمت العراق).
************************************************************************
الورقة (81): ( إلى كاظم الحلاق )
صيد اللحظة، وتطويق عناصرها هذا الذي يبتغيه الفنان.
************************************************************************
الورقة (82): ( كاظم الحلاق )
مضى زمن رغبتَ عنه (وذلك الزمن هو الذي غيّبك عن ذاتك) الفنان الحقيقي يصارع الزمن ويسبح في مياهه العميقة.
************************************************************************
الورقة (83): ( إلى ياسين شامل )
ينسكب الزمن مثل سائل نقي في أفواهنا الظامئة إلى سطوع الوجود.

******************************************************************

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| سلوى علي : همسات لا تقوی علی الصراخ.

تلك الجمرات الصامتة مفارق احلامها قلقة تصارع عواصف الوحدة المملوءة  بالضجيج بین زمهرير الانتظار واحضان …

| آمال عوّاد رضوان : إِنْ كُنْتَ رَجُلًا.. دُقَّ وَتَدًا فِي الْمِقْبَرَةِ لَيْلًا! .

رَجُلٌ مَهْيُوبٌ مَحْبُوبٌ، يَفِيضُ حَيَوِيَّةً وَنَشَاطًا بِوَجْهِهِ الْجَذَّابِ الْوَضَّاءِ، صَدْرُهُ يَكْتَنِزُ جَذْوَةً دَائِمَة الِاشْتِعَالِ بِالْغِبْطَةِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.