محمد حسين الداغستاني : تداعيات توق أضاع المسافات

mohammad hussein aldaghestani 4فاجأني عزمكَ الذي وثبْ
من فوهة الجبِّ المشحون بالأسرار
هكذا ..
ينتابكَ وجعٌ معصورٌ بقلق الآتين
فيفّر إليك
يراودك الشِرك بعد حين ٍ وسيع
والكبرياء..
يتشظى على أديم البراري في العراء
شغوفاً ، قوياً ، عطوفاً ، كالمزنة في الربيع
فهل يجتمع الضدان ؟
لكنني أتحاشى بصيرة الصبيان
أتمسك كعصفورٍ مذعورٍ يتدلى بقطرةِ المطرْ
وثني يتمزق على سعير الإيمان !
هم ..المنظرون المسّورون بالأعاجيب ..
هم .. كمن يستعيد أنفاسه على الصرر المعقودة ..
يتناوبون على المسارات المقطوعة بالأسوار
فينهار الزمن في دمي .. وتلتحم المجرّة
ويتبارى الوجع مع بعضه في العلياء !
هو النزر اليسير إذن
لايولد سوى في المحال .
أخي لو أدرك قارة العجبِ
أحاججها ..
لماذا يجتاحني كلّ هذا التوق إليك
وأنت قابعٌ في المتن ؟
إن مدينتي تأن من فضائلها ..
مدينتي شغوفة بالوهم
في ريبتها المستديمة
تمشط شعرها ، تتزين كالمبهرة في الألق
تنتظر عرسها المشنوق على أشيائها ..

لوحة للفنانة التشكيلية العالمية فاطمة الربيعي
لوحة للفنانة التشكيلية العالمية فاطمة العبيدي

أدركها في المستحيل
تتشبث بي ، بالقلب المطرّز بالألم
آه ، من تلك المستلقية على الجمر ، الجذوة ، السعير
تبصم الآتي بالعزاء ..
أخي .. فتدارك أيها المتشبث بالصخبْ
هذا الغسق المبلول بالصمت المريبْ
يأن من المسافات وأسلابها ..
فياويلي ..
كم هو بعيد .. كم هو قريب ْ !

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

حــصــــرياً بـمـوقـعــنــــا
| كريم الاسدي : لنْ تخنقوا  صوتي ..

لن تخنقوا صوتي أنا الأصداءُ مِن غيبِ كونٍ اذْ بدتْ أسماءُ   نشأتْ بَشائرُها بِريشةِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.