كريم عبد الله : مخاضٌ يبحثُ عنْ أمان ….

karim abdullah 4لوحةُ إعلانات باهتةُ مشاعرها
أمامَ البابِ المفتوح
يعلّقها شبحٌ مقزّز تجذبُ أحلام الشعراءِ
تواريخهم دونَ محطاتٍ
مطرّزة أمزجتها بــ النفاذِ تخطّها اصابعٌ مجهولة أنفقتْ ممتعة
ما تبقى مِنَ الحياةِ الراكدةِ
تخبّؤها رمانةٍ يدويّةٍ
نابضها ينبحُ مسعوراً
يعدّدُ فقراتَ أسمالهُ المشينة
بيانٌ أخير مصاب بــ الزهايمر
على أوتارِ الحزنِ الواهن
تنتظرهُ بداية الكارثة …
هذا الموتُ
تتقاسمُ سياطهُ اليابسة
كواهلٌ
تنوءُ أوزارها كثرةُ القصائد
تتعكّزُ حلمةٌ ورديّةٌ
مرتعدة خُطاها
تمضي همومها
كــ غيمةٍ تجذّرتْ فيها أمنياتٌ عجائز
أثقلتْها ظلالُ التمني ….
عابثة ٌ خناجر ٌ صفيقة
تتمتمُ أعلام القرى المهزومةِ كمداً
تروي أنهارها أغنياتٌ حزينة تنسابُ
كــ السمكِ المزهور
فــ يجيءُ المخاااااااااااااااضُ متأخراً يبحثُ عنْ أمان …..

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عصمت شاهين الدوسكي : ترجًلي من عُلاك .

ترجلي من علاك ازرعي وروداً ونرجساً وأشجارا صبي في كؤوس الحيارى ألقاً ، بلسماً يشفي …

| مقداد مسعود : يقول ويفعل ما يقول .

حين قال لنا أنني مسافرٌ بتوقيت قولهُ تدلت حقيبتان مِن كفيه وأخرى  من كتفه اليمنى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.