كريم عبد الله : طفولةٌ مهشّمةٌ ممتعضةُ الملامح

karim abdulla 7زمنٌ بلا غطاءٍ
والمكانُ خوذةٌ ترتدي طفولةً
لا حفيفٌ يحرّكُ أغصانها المثقلةِ
بــ حمرةِ الشفقِ المتورّدةِ
يسخو التشتت
يمزّقُ مذخرَ الأحلامِ المتنهدةِ ….
في اللا سلم
موجاتٌ عنيفة ٌ مِنْ طلقاتٍ
محشوة بربريّة
تحتلُ ميلادَ أجيالٍ مسرّطنةً قادمة
سرّحتْ ضحكتها
خدمة مبحرة
في مجاعةٍ روحيّة
تنتظرها ….
جلّادونَ
فؤسهم الناضجة
تمزّقُ الخبزَ
في تنورِ الأمهاتِ المسبيّة
بــ لباقةٍ
يجففونَ جذورَ حقول الضوءِ
عطشى
تتنفسُ الأثداء رائحةُ الخوفِ
تحشو أفواه العصافيرِ المتحللةِ
صورة وطنٍ
تحاصرُ أشجارَ ليمونهِ غرباناً ترتدي زيّاً عسكريّاً تعمّدُ اقدامها البضّة
عتمةً مجهولةً …
مقبرةُ البحرِ شاهدةٌ
تلاحقها شِباك الــ ( آر بي جي 7 )*
زعيقٌ مسعورٌ
تنفثهُ علانية
تغتالُ كميةَ الفرحِ المبعثرِ هناكَ
في آخرِ الصباح …
شمسيّة ٌ تصاويرها
منهكة
على وجهها تستلقي
ممتعضة الملامح
تستمرُ دفقاتُ السواحلِ
تكشفُ عورة الزيف
وغمامة تزدهي بــ إبتسامتها …
كــ تذكارٍ أخير
مشياً على الجروحِ الأنيقةِ
تتمشى الشعارات رقيقة
تؤدي واجبها الدبلوماسيّ
تنثرُ بذورَ الأغتراب في حقولِ النفس
وتحتفظُ بــ شهادةِ الخيبة …

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عصمت شاهين الدوسكي : ترجًلي من عُلاك .

ترجلي من علاك ازرعي وروداً ونرجساً وأشجارا صبي في كؤوس الحيارى ألقاً ، بلسماً يشفي …

| مقداد مسعود : يقول ويفعل ما يقول .

حين قال لنا أنني مسافرٌ بتوقيت قولهُ تدلت حقيبتان مِن كفيه وأخرى  من كتفه اليمنى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.