فرات صالح : غيوم تكركر …

1

تمرين بالنافذة
فينازعها الباب الوقور
مكانها
ويختل ترتيب البلاطات
وهي تتسابق للحصول
على بركات حذائك
2
في إطارها الأبنوس
تدير جوليا روبرتس
ظهرها لي غاضبة3
أطلقت المزهرية
إحدى  وعشرين نفحة
مبللة بالندى
4
ضحك البلبل الخشبي
لأن ساعة الجدار
توقفت لحظتها
5
الأقداح قرعت نفسها
واقترحت نخبا
يليق بشفتيك
6
اندفع الماء في
الحنفيات
المغلقة
7
عزف البيانو لنفسه
لحنا راقصا
على غير عادته
8
تعاركت الكراسي
وأسقطت المنضدة
الفناجين
9
في السقف
هزّت الثريا
خصرها المتلألىء
10
نذرت النخلة نفسها
حطبا لسهرة الليلة
ووزعت رطبا للسناجب
11
صمتت المذيعات
وتسلق اللبلاب
أركان البيت
12
قفزت الأسماك الذهبية
في الحوض
مثل دلافين
وبلّلت الأرضية بقطرات
من ماء أخضر
صار غيوما تكركر

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم عبدالله : كلّما ناديتكِ تجرّحتْ حنجرتي.

مُذ أول هجرة إليكِ وأنا أفقدُ دموعي زخّةً إثرَ زخّة أيتُها القصيدة الخديجة الباهتة المشاعر …

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *