كاظم عبد الله العبودي : دموع العيد

kadum alebodiهل يوقف النزف مهما عبر الكلم
وكيف والقلب حتى نبضه كلم
في كل يوم يخط الجرح ملحمة
والشعر بعد انتهاء الحرب يحتزم
نستنطق الغيم في (تموز) نسأله
عن اي فجر سيجلو مظلم جهم
وكيف يبدو صباح العيد مبتسماً
ووجه حتى هلال العيد ملتطم
وننثني نسأل التاريخ من عجب
من اي كهف دهتنا هذه الرمم
يلوذ حتى مغول الامس من خجل
الا يقال بأن القادمين هم
ان رمت ان ادعي صبراً مكابراً
وجدت صمتاً بصدر الصبر يحتدم
من بين كل بلاد الله في وطني
يستشهد العيد والاطفال والذمم
أمس استبيح وفي (بغداد) اجمل ما
يأسى له الحرف والاوراق والقلم
والله دمعة طفل ذرفت وجعاً
لا.. لن يعادلها ممن اسال دم
وكل صرخة ثكلى اليوم تطلقها
فداؤها كل من سادوا ومن حكموا
قربان ذرة رمل خضبت بدم
ان مس شعر ذرانا- العرب والعجم
لكل مترفة حلى قلائدها
جيد، وغض الصبا بالخدّ مبتسم
لنورسين تشهى العيد جنحهما
تعانقا رهبة والنار تضطرم
لعين والهة حال السواد بها
كحلا وظل جفينها به الألمbaghdad 20
لظفر كل رضيع لا لأصبعه
نفدي (الدواعش) من بادواوين هزموا
من فجر العرس او اذكى حرائقه
ومن رآى الليل بالأشلاء يزدحم
وأي.. أي سما شظت كواكبها
كف الشياطين وانهالت بها الحمم
حتى استنامت عيون النجم من فزع
واطبقت جفنها في افقنا الظلم
من ذا احل بشهر الله حرمتنا
لما تساوى لديه الحل والحرم
في حين اغضى كأن النار ما انسربت
من تحت رجليه فالناطور متهم
عين تغض عن السراق عن عمد
طرفاً، واخرى لها في الغنم مقتسم
كنا ظنناه في الطوفان معتصماً
اذا به خلفنا في السيل يعتصم
هل صام حقاً وصلى سارق نهم
ام قام ليلاً واضحى قاتل نقم
(كرادة الحب) كم ليل احلت ضحى
من وجنتيك وغنى للصباح فم
كم مسجد فيك شاقتنا منائره
حين انتوينا كتاب الله نختتم
لما نذرنا لوجه الله اضحية
ثم انطلقنا (لسيد ادريس) نعتزم
وكم كنيسة اشعلنا الشموع بها
لما تعمد في محرابها الحلم
واليوم جئناك شمع العيد نوقده
حزناً، وفي الجفن دع العيد منسجم
على الذين مضوا باقين ما ارتحلوا
ان كان حب جميع الناس دينهم
وفيت؟ لا لن يفي حبر لفيض دم
وهل يخوض بحار الدم مقتحم؟
{ القي قسم من هذه القصيدة يوم الجمعة 8 تموز الجاري في جلسة خاصة بشهداء (الكرادة) في اتحاد ادباء وكتاب العراق ببغداد.. و (للزمان) القصيدة كاملة).

*عن صحيفة الزمان

شاهد أيضاً

يُغارِمُ النهرَ جوداً
شعر: كريم الأسدي ـ برلين

ينامُ ملءَ جفونٍ عن شواردِها ( ويسهرُ الخلقُ جرّاها ويختصمُ ) وتصطفيهِ من الأكوانِ كوكبةٌ …

قصتان قصيرتان جدا…
عامر هشام الصفار

اللوك داون كان ينتظر جاري مارتن هذه اللحظة بفارغ الصبر.. ها هي شمس هذا الصباح …

نِصْفُ لوَحاتٍ مُبعثرَة
حسن حصاري الجديدة / المغرب

1 – ظلُّ شَجرَة أطفو فوقَ المَاءِ بِظلي، رُبمَا الظلُّ الأبيضُ لِشجَرةٍ عَجُوز، رَحَلَ عَنْها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *