بيَّن لـ”مصر اليوم” أن الشعب المعنى الحقيقي للفن والجمال. جمعة اللامي يعترف بوجود أزمة ثقافية في الوطن العربي (ملف/11)

jumaa allami 10إشارة :
يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تبدأ بنشر هذا الملف عن المبدع الكبير القاص والروائي المجدّد “جمعة اللامي”، الذي طبع بصمته السردية الفريدة على الخارطة السردية العربية من خلال منجزه السردي الفذّ. تدعو أسرة الموقع الأحبة الكتّاب والقرّاء كافة للمساهمة في هذا الملف، بما يتوفر لديهم من دراسات ومقالات ووثائق وصور وغيرها، بما يُثري الملف ويُغنيه. تحية للمبدع الكبير جمعة اللامي.

الحوار :
الشارقة ـ نور الحلو
كشف الكاتب والروائي العراقي جمعة عجيل درويش راشد اللامي، أن “هناك أزمة نظام لا كتب وكتّاب، فعندما توجد أنظمة وحكومات لا تحترم الثقافة ولا المثقفين ولا تحترم رسالة اقرأ، ولا ن والقلم وما يسطرون فالنتيجة أن تكون هناك أزمة حقيقية فالكتاب الذي يقرأ هو الكتاب الذي يتداول خارج هذه المنظومة المتعسفة التي لا تحترم الثقافة وتحولها إلى نمط من ثقافة الاستهلاك”.
وأوضح اللامي في مقابلة مع “مصر اليوم”، أن “ثقافة الاستهلاك لا تنتج أدبًا ولا تبني إنسانا ولا حضارة وإنما تبني خرابًا في خراب على خراب، والكاتب ليس النجم الذي تصنعه المؤسسات التجارية وإنما الكاتب هو الذي يعرف هموم الناس وأشواقهم فإذا كتب قصة أو رواية كتب في الفن والأخلاق والجمال والمسؤولية، وإذا كتب في الصحافة لا يكتب إلا ما يهم الناس”.
وأضاف أن “ما يسمى بالربيع العربي لم يؤثر على حال الثقافة في عالمنا العربي، فهو بمثابة عاصفة زائلة مثلما زالت عواصف أخرى في تاريخنا القديم والحديث، مثال الدولة العباسية والعواصف التي ثارت حولها، وكذلك الدولة الأموية وانظروا بما حل باللذين استأصلوا الثقافة وسيدوا الحاكم على الشعب ذهبوا إلى مكان آخر، أما الكتب الرصينة والأساتيذ التي تعنى بالإنتاج المعرفي والثقافة فإنها موجودة، وقديمًا كان الجاحظ وما زال وكان أبو حيان ولا يزال، وفي شعرنا العربي وأدبنا السردي هناك الأعلام والقمم اللذين يبحث عنهم الجمهور ليس جمهور الثقافة الاستهلاكية وإنما ثقافة الشعب المسؤولة حيث الجمال الحقيقي والمسؤولية الحقيقية والكرامة الحقيقية”.
وأوضح الكاتب العراقي المقيم في الإمارات أنه رافق الشارقة ومشروع الشيخ الدكتور سلطان القاسمي ويعرف بالضبط ماذا يريد هذا الرجل وسبق له أن كتب في أخلاقه ومشروعه الثقافي “معرض الشارقة الدولي للكتاب” الذي تابعه منذ أكثر من 3 عقود.
وتابع: “هذا المعرض هو المصد الوحيد إذا لم نقل إنه من بين المصدات القليلة جدًا ضد ثقافة الاستهلاك والاستئصال، وإنما هذا المعرض يشيع ثقافة ديمقراطية ويحترم الرأي والرأي الآخر ويدعو إلى التسامح تمامًا كما هي طروحات الشيخ الدكتور سلطان القاسمي سواء في اليوم العالمي للمسرح أو في مسرحياته أو في رواياته، فهو يعتبر نفسه ابن هذا المشروع ومساهم في هذا المشروع سواء عندما كان في صحيفة الخليج أو الاتحاد”.kh jumaa allami 3
وأعلن اللامي عن استخدامه الأغاني الشعبية العراقية وأغاني السجون في كتاباته، قائلا إن “كل الكتابات التي تخلدت هي تلك التي اتجهت إلى المنتج الحقيقي للثقافة والجمال ألا وهو الشعب، والشعب يبرز دائمًا طلائع ثقافية ونضالية وفكرية، وهو يتحدث عن هؤلاء الطليعة الأدبية الذين كان مصيرهم السجون نظرًا إلى أنهم لم يختاروا إلا الخير والجمال والحرية والحب”.
وأشار إلى أنه أمضى ما يقارب فترة 6 أعوام في السجن منذ 12 عامًا، وعرف معنى السجن والسجن يعني الحرية ولذلك ضمن في قصصه أغلب أغاني السجناء السياسية من النشيد الأممي العالمي وليس انتهاءً بسجناء مصر وسورية والأردن والمغرب وبالثقافة الشعبية التي ضمنها أيضا في قصصه لأنه في السرد العربي القديم كان الأساتذة ينحون هذا المنحى، فالغناء الشعبي والأناشيد جزء من كتاب شعري فريد وجزء من رواية ومبنى في قصة قصيرة، فهو وضع هذا الأمر أولى اهتماماته، وجاء بها من ميسان في جنوب العراق، ميسان التي هي دائمًا في حالة حزن من محرم إلى صفر هي منطقة تنتج الحزن وأيضا تعطي الفرح في الوقت نفسه.kh jumaa allami 5
يذكر أن جمعة اللامي غادر العراق عام 1979 واستقر في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 1980، وشغل مناصب عدة في صحيفة الخليج والاتحاد، ورئيس مركز الشارقة – ميسان العالمي للحوار والتنمية الثقافية، ويعمل حاليًا كاتبًا متفرغًا في جريدة “الخليج”، نال جائزة السلطان قابوس للإبداع الثقافي في القصة القصيرة عام 2006 ، نال جائزة العنقاء الذهبية الدولية عام 2007.
ومن مؤلفاته: ابن ميسان في عزلته المقامة اللامية مجنون زينب الأعمال الروائية الأعمال القصصية من قتل حكمت أليشن، الثلاثيات عبدالله بن فرات ينتظر ثأر الله أشواق السيدة البابلية – الثلاثية الأولى الحرية والثقافة ( ذاكرة المستقبل ) مملكة الحكمة، بوابة الكلمة، وقال عنه الدكتور محسن الموسوي: “جمعة اللامي: الســـــــرد باحثا عن يقين”، تابع فيه بدايات جمعة اللامي في الحياة الثقافية والسياسية في العراق منذ ستينات القرن المنصرم، وأوضح تفرداته في المشهد القصصي العراقي والعربي، حيث انه هدم الحدود القائمة بين الأجناس، فلا قصة ولا رواية ولا شعر ولا مقامة، كما في قصصه القصيرة، وكذلك في روايته “مجنون زينب”.kh jumaa allami 2
وعن اللامي كتب الأديب اللبناني عصام محفوظ مقالا في خريف عام 1970، ثم أعاد نشره كاملا في كتابه الموسوم: “الرواية العربية الطليعية”: “أما اللعبة الشكلية المتطورة جدا، فصاحبها العراقي جمعة اللامي، الأول الذي يحاول أن يكتب كما كان أبو لينير يكتب بعض شعره، أي يستغل الإمكانات التصويرية للتأكيد على معنى يدرك هو أن الكلمات المصفوفة في ترتيب، قد لا تؤكده في القوة نفسها التي يريد. وهو ما يسمى في الغرب: كاليغرام. جمعة اللامي، الأول من بين كتاب القصة العرب، بل بين كتاب القصة في كل مكان، كتب القصة بهذا الأسلوب.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.