“جذر السوسن مقاربات في الثقافة الكردية المعاصرة” للأستاذ “بشّار عليوي”

جذر السوسنعرض: اسراء يونس

صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة وضمن سلسلة نقد كتاب جذر السوسن للكاتب بشار عليوي .
تأتي هذا الدراسة لتستكشف مناطق هامة في المشهد الثقافي الكردي العراقي، فهذه المقاربات التي سبق لها نُشرت في الصحف والمجلات العراقية هي نتاج روح قُدر لها ان تعيش قريبة زمكانيا داخل هذا المشهد الثر. تتمتع بشمولية القراءة النقدية المتأتية أولا، وثانيا لكونها تصف هذا المشهد على كليته، ادبا وفنونا بجميع مشاربها ادبا ومسرحا وتشكيلا وسينما وموسيقى واصدارات، مقاربات أراد الباحث من خلالها ان تُكون عينا ثالثة راصدة لحراك المشهد الثقافي الكردي العراقي على مدى سنوات التجربة الحياتية للكاتب والتي قضاها متنقل بين مدن إقليم كردستان العراق، ناقلا صورة الثقافة الكردية المعاصرة بوصفها جزءا من الثقافة العراقية، اذ توفرت الفرصة للوقوف على حيوية هذه الثقافة بوصفها قوة ضاغطة، استخدمها المجتمع برمته، معبرا عن وعي الشعب الكردي هذا الشعب النبيل والكريم الذي احب الحياة ودافع عن وجوده الحي بين الأمم.
لقد تم تقسيم هذا الكتاب الى ستة محاور هي:
• الادب الكردي
• المسرح الكردي
• السينما الكردية
• التشكيل الكردي
• الموسيقى الكردية
• إصدارات
عني المحور الأول بتعريف عدد من مُخرجات الادباء الكرد العراقيين، بالإضافة الى اهم المهرجانات الأدبية الكردية التي تقام سنويا في مختلف المدن الكردية، اما المحور الثاني فيسلط الضوء على المسرح الكردي في العراق، والمبحث الثالث يقدم لمحة عن الواقع السينمائي الكردي، فيما سيجد القارىء قراءات لتجارب تشكيلية كردية في المحور الرابع، اما الخامس فعن الموسيقى الكردية، والمحور السادس يقدم عرضا لعدد من الإصدارات الكردية، وهناك تعريف بالسيرة الإبداعية لكل اديب او فنان يتصدر اسمه عنوان متن محاور الكاتب.
يأتي هذا الكتاب كاثبات على الفاعلية التي يتمتع بها هذا المشهد وهو بذلك يقدم صورة تحاول ان تغطي مجمل مرتكزات المشهد الكردي ثقافيا.

شاهد أيضاً

أنطولوجيا الشعر السرياني في مجلد أدبي واعد

أربيل – فريد حسن في مساء شتوي لملم اتحاد الادباء والكتاب السريان الادباء والشعراء واصحاب …

صدور مجلّد من أعمال الشاعر “أديب كمال الدين”

عن منشورات ضفاف، صدر حديثاً في بيروت المجلّد السادس من الأعمال الشعريّة الكاملة للشاعر أديب …

حول كتاب (وفي حوار معها) للدكتور سمير أيوب
بقلم د ميسون حنا

أقول: قرأت حواراتك مع أولى نسمات هذا الصباح ، وقد غادرنا أمسه منذ ساعة ونصف. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *