كريم عبد الله : ايامكِ النبيلةِ شيّبها إنتظارٌ معتم

karim abdullah 9مذ …
عرفتُ بــ تفاهةِ الحياة
قنعتُ بــ القليل
مِنْ …
نبيذِ صوتكِ
فقررت ألاّ أشركَ بك أحداً
لئلا اموتُ سريعاً
كــ باقي العبيد
تجزُّ أفراحهم
تعازي
تحصّنُ
ختامَ ايامهم النزيرة فــ تتفجرُ صخوري
ينابيعاً حيّةً
تستحمُّ بها
أغصانكِ
تظللُ طفولتي …
كلّما تنسجينَ ايامكِ النبيلةِ تخضلُ ربوعي الواسعةِ
تعمّها الفوضى
فــ تنهضُ الورد واقفةَ
لا تشيحُ بصرها الفتيَّ عنْ أمطاركِ السعيدة …
بينَ جنون كلماتي الناصعة
تلهّفاً
رقيقاً
أستمدُّ إنتظاراً
يربو مثقلاً في تجاويفِ الفؤاد
يمنحني مساااااااااااااااااافةً كثيفةً أخبّىءُ عطشَ الشرايين الراجفةِ
تحتَ فساتينِ العنّاب …
كلَّ إشتياقِ أغطيهِ
تحتَ عباءةِ الخجلِ المتدفق
لــ فردوسٍ ضائعٍ
أحجُّ إليهِ في ربيعكِ العميق
يحرّضني
أستنبتُ جوعي المكفهرَ
على أبوابكِ المتيماتِ لوعةً …
اتلذذُ سياحةً أشتهيها
تملأُ عيوني حنيناً
يغسلُ غبارَ الحروبِ
تشرقُ في جيوبِ ليلي
آيةً كبرى
تسلبني
حرقةَ طوفانٍ
عالقاً تحتَ الجفون …
فــ خذي صوتيَ المنغّمَ بــ التأوهاتِ
أقراطاً
تصّكُ
مسامعَ شهوة دامعة
حبيسة في أذنيكِ
يطفو بها الألم
يتخففُ مِنْ كآبتهِ الطويلة كلَّ مساءٍ
تستندُ على أحلامكِ
تثقلها
خيراتٌ حسان
تتلفُ خوفَ النداءاتِ المنحدرةِ
عالياً
وقدْ شيّبها إنتظارٌ معتم …..
بقلم / كريم عبدالله
بغداد
العراق

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

حــصــــــــري بـمـوقـعــنــــــــا
| كريم الاسدي : شمسيّةٌ قمريّةٌ آلائي …

  شمسيّةٌ قمريّةٌ آلائي  تسمو بها نَعَمي وتسمقُ لائي   ولديَّ مِن عشقِ البلادِ عجائبٌ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.