صدام الجميلي : خرائط للنوم

saddam aljumaili 2في مساءاتنا الفارغة
كل شيء عاطل

المراوح
الوقت
ضوء المصابيح
الماء في السواقي
نواعير الأحلام
أغنيات التلفاز
الأحاديث الطازجة
وأوراق الرواية
في العتمة

زوجتي على سرير الصفيح
لا تدور أيضا
في الباحة العارية من العشب
خشية أن تفتت أفكاري
فتضيق بكلب نابح

في الظلام منفردا باليقظة
كعين الحارس
اقلب الحكاية على مصباح متنقل
كنهار بحجم اليد

متكئا على
طمأنينة أنثاي المشدودة
مثل عينيها المعتمتين في النعاس

وكلما استمتعت قليلا بغيابي في الحكاية
وغيابها في الطفولة
لوثت السماء خنافس
بكرات الروث
تتعفن الريح
ويتسخ القمر
فأمد يدي
لأمسح الغبار عن عينيها المتوترتين
أعيد ترتيب الوسادة
واقترح خرائط للنوم

المخاوف كالمحركات
تقرقع في البيوت
كل شيء معتم
الرصاص يثقب خوخة النعاس
الاباتشي تحرسنا من النوم
تحرسنا بحرص ونبوة
من ليله هانئة
وتحسم حكاية مساء جديد
طبعا
وبجوع لمساء أليف
ونهاية باردة
اطوي الرواية
تجرب امرأتي الدوران
وتهمهم
بكلام مبقع مثل بذلة مارينز
أغمض عيني
واحلم بصباح ابيض
وسماء محشوة بالعصافير
وبسرير لا يقرقع أبدا…

31/7/2007 البصرة

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

حــصــــرياً بـمـوقـعــنــــا
| كريم الاسدي : لنْ تخنقوا  صوتي ..

لن تخنقوا صوتي أنا الأصداءُ مِن غيبِ كونٍ اذْ بدتْ أسماءُ   نشأتْ بَشائرُها بِريشةِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.