أ. د. حازم طالب مشتاق : صدر عن دار دجلة كتاب الفكر الاستراتيجي الامريكي واراء واحاديث اخرى في الفكر الاستراتيجي (ملف/6)

الراحل خلال ندوة مناقشة كتابه عن ساطع الحصري في منتدى الفكر العربي بعمان
الراحل خلال ندوة مناقشة كتابه عن ساطع الحصري في منتدى الفكر العربي بعمان

انجزت هذا العمل في بغداد وأصدرته في كتاب سنة 1987. وافتقدته بعد وصولي إلى عمّان للأقامة الدائمة سنة 1993، واعتقدت أنه قد ضاع إلى الإبد.
وذات يوم من صيف عام 2012م، وفي سياق حديث عابر عن أعمالي القديمة مع زملاء تدريسيين في جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا، أفاد الدكتور فتحي الدرادكة أنه يمتلك نسخة من الكتاب سنة صدوره في طبعته الاولى كان قد اقتناها عندما كان يستكمل دراسته الجامعية في بغداد.
وزوّدني بها متفضلاً ومشكوراً. ولولا أن ذلك كان كذلك، لما ظهرت إلى النور، ولا أصبحت متاحة للقراء الاعزاء الكرام، هذه الطبعة الجديدة المزيّدة. جزاه الله خيراً عميماً.
وجلبت النسخة إلى الصديق العزيز الاستاذ محمد موسى الوحش مدير عام دار دجلة للنشر والتوزيع. فأخبرني في مفاجئة أخرى أنه كان قد عرفني على البعد من هذا الكتاب قبل أن يعرفنى شخصياً بوقت طويل، عندما اقتناه وطالعه، وكان مقيماً في بغداد حينذاك. وأعرب عن استعداده أن يتكفّل متفضلاً ومشكوراً بإصدار طبعة جديدة لأئقة بعد تحديث الطبعة القديمة وقد فعلت. فجزاه الله خيراً عميماً.
وقد صحّحت في الطبعة الجديدة بعض الاخطاء المطبعية واللغوية في الطبعة القديمة. وأضفت إليها هذه المقدمة ومقارنة وجيزة بين قطبين أساسيين من أقطاب الفكر الإستراتيجي الإمريكي هما زبغنيو بريجنسكي وهنري كيسنجر، فضلاً عن آراء وأحاديث أخرى- في الفكر الإستراتيجي عن موضوعات نشرتها وناقشها في مناسبات مختلفة.
وتشمل محاضرة القيتها وناقشتها في موتمر عن أسلحة الدمار الشامل عقدته وقفية (كارنيجي) في أيطاليا، ومحاضرة القيتها وناقشتها عن نقد القرار الإستراتيجي العربي في 5 حزايزن 1967 في عمّان سنة 1997 وملاحظاتي في مناقشة رسالتين للدكتوراه، احداهما بعنوان (صنع القرار السياسي الخارجي الإمريكي- الحرب على العراق مثالاً)، والأخرى بعنوان (الأمن القومي العربي: واقعه ومستقبله- دروس التاريخ وتجارب الإنسان).kh hazem taleb 9
ويسعدني ويشّرفني في سياق هذه المقدمة إن أتقدم بالامتنان الجم والتقدير الفائق إلى صديقين عزيزين هما الخبير الاقتصادي والمفكر الإستراتيجي الأستاذ الدكتور باسل البستاني والمعماري المتميز والفنان الطليعي الأستاذ الدكتور إحسان فتحي، على المساعدات المعلوماتية الأساسية والملاحظات المتخصصة الدقيقة التي لولاها لما اكتمل هذا الكتاب، ولا اكتسب ما اكتسبه من رونق وبريق وشفافية.
ولا يفوتني ختاماً في هذا الكتاب ما فاتني في كتبي الأخرى- تسجيل الامتنان الجم والشكر الجزيل للصديق العزيز الأستاذ عدنان إبراهيم المسؤول الفني والأداري في دار دجلة على امتداد فترة طويلة من الزمن للجهود الحميدة والمساعي الطيبة التي بذلها ويبذلها في الجوانب المتعلقة بالإخراج والتصميم والطباعة. جزاه الله خيراً عميماً.
أ. د. حازم طالب مشتاق
عمّان في 15 حزيران 2013م
موقع ناشرون

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *