علاوي كاظم كشيش : شردّتني عنك المحاريب

allawi kadumفي المحاريب كنتُ
أصفّ قدميّ الصغيرتين
وهما تتوجعان

ولأني أخاف أن تصرف وجهك عني لم أتلفت
نهشني الجوع ولامتني أمّي لأنني هزيل
كنتُ أخجلُ منك عندما أجوع
أخجل من انصرافي عنك الى الطعام

حذّرتُ نفسي من اللعب وربطتها عند شيخي
امتلأ صدري برائحة البخور
كنتُ أثبت لشيخي أنني أقوى منه
وأنني أقرب منه اليك

كلما خرجتُ من المحراب
وجدتُ رفاقي يحصلون على أشياء
أنت صنعتها لهم
حمام، عصافير، ورود،خبز،
وأنا العب بالكلمات

كنتُ أشمُّ العبارات بشغفي لأجدك
العبارات عزلتني عنك
تسلّقتْ أدغال الوحشة نوافذي
خنقني البخور والوحدة في المحراب
وأن أراك تعطي لرفاقي الطائرات الورقية
والحمام والخبز والعصافير والقبلات

لجمالك وجمال عطاياك
تركتُ شيخي يسقي كلماته وحشة
وجئتُك لتحرس لي طائرتي الورقية
لأنها ستحلق بخيط حبك عاليا عاليا

ما أبهاك
شردّتني عنك المحاريب

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

| كفاح الزهاوي : مجلس العظماء.

    دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.