كزار حنتوش : عشــاء { بـــــاكونيــتن } الأخيــــر

kzar 1جئت الى { نادي الادباء }
مهووش الشعر، غريباً، وجلاً، مرتاب
فلقد أنبأني ملكُ الافاقين السبعه
بأن صديقي الشاعر
قد ضاقت انشوطتهُ
والدنيا خطت دائرة النار حواليه
بجناح غراب
لكن البواب
يرجمني بحصاه
ويطاردني بعصاه
أحني رأسي حتى بوز حذائي غير المصبوغ
كأجير مصريٍ في بارٍ لسراة القوم
-عفواً أن صديقي الشاعر
يقبع تحت السروِ
كجرو
منتظراً أن أنسف وحشتُه وأولّي !
انظر! أن لدي قليلاً من بارود الحرب
انظر! بلتني الأمطار تماماً
والقمر الأخضر غاب
لكن البواب
ثانية!
يرجمني بحصاه
ويطاردني بعصاه
أقفز بار الأدباء !
أتخطى الخافر والساقي والبواب
وأحطُّ على مائدة الليل
حيث الوحشة كالناعور
نازلة صاعدة
صاعدة نازلة
يأتيني رأس النادل المتخفيّ في زي غراب
ماذا تطلب يا سيد ؟
– قنبلة !

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : دمٌ على الطَّفّ…

دَمٌ على الطَّفِّ أمْ نبضٌ منَ الألَقِ فكلُّ  ذرّةِ  رملٍ  .. فيهِ   مُحترَقي   ناديْـتُـهُ …

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.