محمد حسين الداغستاني : تحولات آمنة محمود الصادمة (*)

mohamad hussein aldaghestani 2( الشاعر .. إنه يصور الأشــياء كما يراها ، يلتقط ظلالها الهـاربة وأشـــــكالهـا المتغيرة لكي يجعلنا نحس بها كما يحس بها هو ، حتى لو أدى ذلك إلى عدم استيعابه هو نفسه لها ، ناهيك عن عدم استيعابنا نحن له ! ) .
( البروفسور س . م بورا / التجربة الخلاقة )
التحول … إختراق لغير المألوف :

كلما طالعني جديد للشاعرة المجتهدة آمنة محمود نفرت بي الذاكرة الى نصها الموسوم (دموع جوفية) التي إكتظت ً بالدفق الشعرى ، والهدنة المتاحة مع الممكنات المستحيلة ، فمن منظور جمالي وسايكولوجي فإن نصها هذا وهي المرأة المكبلة بمحددات المجتمع الذكوري الصادة ، يشكل نضحـا ًحقيقيـا ً لطقسٍ نفسي مشـحون بكم ٍ عالي مـن الشعور بالرفض والضيق والألـم المعصور، تتحدى القوالب المسبقة الصب ، وتلج عالم الرجال المدجج بالصخب ، وكانت لو منحته المزيد مـن التركيز، ووظفـت الأداة اللغـوية بصورة أفضـل لكانت صرخة ً أكيدة وعميقة على مظاهر الواقع السلبي المعتمل بكل القسوة والخيبة الروحية ونزعة الإرتياب ، لذا فإن التسرع الذي وائم إنثيالات الأفكار واللقطات المتلاحقة لـم يتـح أمامها الوقـت الضرورى والتروى لإنتقاء المفـردة الأدق ، ودعـم الفكرة وهي التي ســخرت لهـا مجهـوداً متنامياً ً مـن التـوتر النفسي والشـد الوجداني ، إلاّ أن ذلـك لـم يمنعها مـن إنجـاز عمـل ٍ متميز ٍ مغايـر ٍلأدائها فـي المضمون والتكنيك ، ففرضت من خلالهما على المتلقي التوقف عنده ومعاينة ظروف المخاض والولادة المدهشة ، بحيث أرخّّت لنفسها ما يمكننا وصفه بخطوة مديدة ومتقدمة في تجربتها الإبداعية .!
ولاريب في أن آمنة وهي تنكب على لملمة هواجسها المتشظية تدرك تماماً بأن الفترات العصيبة في حياة المبدع والناس عموما ً تفجر صيغا ً متنوعة للتعبير عن الأماني والأوجاع ، تمتزج في النهاية مع تداعيات تجارب تؤكـد الإلتصـاق بهمـوم وتطلعات الآخرين مـن حوله . وتأسيساً على ما سبق فإن النص ( وهو إعلان رفض بصـوت عـال ٍ جـدا ً ) إنمـا هـو رد فعـلٍ حتمي لمنـاخ ٍ متوتـرعاشته آمنة وتجرعت آلامه ، فهيأ لها ذلك المناخ ، التحولَ من أسلوبها المألوف المغرق في (الأنا ) والحزن والتكهنات واللغة الرمزية ، إلــى اسلوب ٍ مركز ٍ مجرد ٍ من كل زخرفة أو بلاغة لفظية تذوب ( الأنا ) في ( الآخر ) وتبحث بجدية المشكلة / الأزمة ، وتعرضها على طاولة التشريح دون تزويق أو تورية :

قطعت المسافة بـيني وبـيني
فإختلط الأمر عليّ
أنا كنتُ منذ لفظة
ما كان حباً يحمل معولاً
ما كانت كلمات تتعاطى الحرب

و
قالت صحوة (1) : لا شئ يكف الألوان عن إرتداء الحداد
القنابل عن عشـقها لأرض السواد
الطنين في رؤوس المجانيـن
السكون الذي يلّف دون ذلك
كلنا دون الجنون … لا نكـفّ
أن نكون نسخا ً عن بعض !!aminah 5

هكذا أقحمتنا آمنة في الموضوعة الشائكة في زمن كان الكلام عليه ضريبة ، إمتطت صهوة الرمز والإيماء المقصود لتشير الى الجنون الذي يستنسخ ذاته في جدلية بنائية متتالية ، فتحول الآخرين الى مجرد وسط ناقل لهذا العصاب الخطير ، تضيع فيه الكوابح ، وتمتد في الوقت نفسه الى مجاهل الطنين والضوضاء ، ليتوهج في توأمة فريدة مع الأسطر التالية ، حيث يستحضر القارئ منظر أرتال الآليات الماحقة الحاملة للموت والفناء وهي تستعرض أمام الوثن المزمن الذي لا يرد أحد من المستعرضين على تحيته ! بل والتنبؤ المبكر بأن لا أحد يؤويه !!

الرجل الـذي تثـاءب ومـات
لـم يكن يستطيع أن ينام
و
لا أحد يرّد التحية للوثن المزمن
لا أحد يؤويه

إن هذا التحول إذن إختراق غير مألوف لسيـاق عاطفي معهود في التجربة الأبداعية لآمنة بإستثناء مقاطع تضمنها النص والتي هي إمتداد لأسلوب كتاباتها السابقة ، لكنها لم تؤثر جلياً على الهيكلية العامة لتجربتها الوليدة القصيرة الأمد آنذاك ، رغم أنها أوحت بولادة برعم (آمنوي) جديـــد ـ إن صح التعبير ـ لوكانت قد تواصلت مع السياق المبتدع ، إلاّ أن النص في مجمله إنعطافة مهمة في مسيرتها التي كانت قد أصبحت رتيبة بفعل التكرار ، نصٌ وضع المتلقي مشدوهاً أمام إصرارها على خلق تزاوج مريب ومفزع في الوقت ذاته ما بين ما يمكن أن تجسده مفردات مثل السنبلة و المطر والقلب من معانٍ مترعة بالحميمية والوجد الآسر وبين ما تفرزه القنبلة والمقصلة وماسحة المطر من تداعيات تؤرق الإنسان المعاصر وتزجه في قيظ المأساة التي لا تقف سوى عند خط إلغاء العاطفة كحاجة إنسانية سايكولوجية مشروعة معجونة برائحة النجيع النازف :

قال أبهر : ستنبت السنبلة
لا تمسكي قلبك بعد اللحظة
أودعوا فيه القنبلة
و
قالت مزنة بنت برق : الكلمة التي كتبتها على الزجاجة
قبل أن تشغّـل ماسحات المطر
لم يعد يمسحها المطـر
و
قال أبهر : السنة القلبيــــة الكبيسة
أنجبت مقصلة للورد ! (2).

النص … ولادة الذ روة

ولسببٍ مـا ربما لدواعي الحداثة ، إتجهت آمنة نحو توظيف الرموز الرياضية أو الجبرية في هذا النص بهدف توتير الحدث وتصعيده ، وقد شكّل المنحى عائقا ً محسوساً أمام إنتظام وإنسيابية التلقي ، لكن إختيـار هـذه الرموز بإعتقاد توليف اللمسة السلسة ، وتحقيق التوافق بين الشكل والموضوع للوصول بهما الى الذروة ، قدمت خـدمة لا يستهان بها لتوضيح أبعاد الفكرة التي لاحقـتـها بدأب ٍ مشحون بالدلالة :

قالت صحوة : شكرا ً عديما الحياة
1
عمرا ًمديدا ً للنهــ ــــ ــر الذي منحتنيه أبهر …
4
و
تقول صفوة بنت حبيب : هنالك حبل ٌ سري
وحبيب ٌ ينبض فيّ
ب
قطـع الطبيب إبتسامتها بالقول : حـ (ــــــــــ ) كاذب !!
مل
و
قالت صحوة
المدينة التي عشتها تراني مُحتلة
وأشباهي المرصوفون معي
يوصموني ” فائضة ” ..

واضح تماما ً إن المعادلات الرياضية أضفت على بيئة النص الكثير من المباشرة ، أي أسهمت في تركين الحدس جانبا ً دون حساب المخاطر الناجمة عن تحويل النص الإبداعي الى شئ أشبة بلغة الحديث اليومي ، لكن هي أيضاً علّة الشعر الحديث رغم أن الشاعر ولت ويتمان يفسر الشعر الحر بأنه (ينبغي أن يكون الكلام المباشر من الإنسان الحالي كله) لإنه كما يقول (هو الروح والعقل والجسد ، يتدفق على الفور فلا يبقى منه شيئا ، إنهم يتحدثون معاً ، ثمة قدر من الضوضاء ، قدرٌ من النشاز بيد أن الضوضاء والنشاز ينتميان الى الواقع ، مثلما ينتمي صوت ما الى حركة الماء الفجائية ) (3) .

ولدواعي التوازن ، فإن النص عمد إلى توظيف الرمـز والأسطورة والمأ ثورات الشعبية بصورة متقاربة أو متفرقة لأنجاز عملية الصهر النهائية للوصول إلـى عـرض ٍ يتسم بزلـزلة الطاقـة التعبيرية للكلمـة وإيصالها الـى نهايتها دون كلل ، وفيه أيضاً قرار قد يفتقر الى الحصافة في زمن يحتاج فيه المعصور الى رأس يفكر به ، ويتناغم مع وسطه المشحون بالتناقضات ويستريح ولو برهة على ضفاف لحن مجروح في بادية الواقع الخاوية ، وهو فعلُ للتصدي ، وإهتزاز معرفي بما يمكن أن تجسده علاقة آلة (الناي) الرغيدة بالإستفاقة اللامجدية مع رأس متعب يحتشد بالسؤال :

قال أبهر : العامرية من أمامكم
والطف من ورائكم
فطيروا بلا أجنحة يصف لكم وجه ثبر

و
إستفقتَ في ليل الصواب ما جدواك ؟
إحتجبت وما نبتت جناحاك ..
بل أهداك الأحدب (4) أغلى ما فيه
ضع ناياتك بعيدةً عن مسمعي ، قررت ُ أن أحيا برأس ٍ معطوب !
و
هـا أنتـذا بطـل (خـردة )(5)
تشاكس الحياة بجثث ٍمنصوبة على عمـدان (6)
بصكوك ( مضروبة ) (7) للغفران
و
لو أكـل كلكامش تلك الأفعى
أما بقي َ حيا ً ؟

وللإجابة على هذا التساؤل البرئ في مظهره والمشحون بالإحتمالات العديدة ، تنحو آمنة الى الرمز متفقة مع الناقد القدير برنيس سلوت (8) في كونه يحوي مدى أعظم من المعنى والتضمين والعاطفة ، مثلما الأسطورة في كلكامش الملحمة التي هي كمثيلاتها من الأساطير ذات الشكل القصصي للرموز النمطية العليا ، تؤدي دون أدنى شك الى كشف تماسك المعنى عما يعرفه الإنسان ويؤمن به لهذا كان السؤال .. إنه أضحى فعلاً أداة للبحث في المستور المتجانس مع المعاناة الدفينة .
وبهدف تكريس وظيفة المفردة في تعميق الشعور بالمرارة نتيجة الوقوع ضحية الكذب ثم الخيانة ، إختارت آمنة ( أكذَبْ )كشخصية محورية وأساسية في بناء النص الذي حفل بمقاصد ٍغير معلنة ، وواضح تماما ً أن الحياة قاسية والتعامل مع حلقاتها بحسن النية لا يجلب في اكثر الأحيان سوى الألم ، خاصة ًعندما يغدو الكذب وسيلة طبيعية للتعامل اليومي ، فأية مأساة جسيمة هذه ؟ !

قطع دا سم (9) لسان أكـذ َبْ حتى إمتهن الخيانة دون علم مسوط (10)
و
زرعتني بلاهة الحياد نخلة عقيمة
أفرطت ُ في إحتساء الأكاذيب المالحة فشّـل صدقي
خانني أكذب .. ولغتي إن بقيت بلا موت .. بلا حياة
و
ليت الكذبة كانت كذبة
حتى الكذبة صارت صدقا ً !

وبعنف وإصرار تعود ثانية في حديث لصحوة الى نواة الأزمة بعد أن مزقت قشرتها لتضع المتلقي أمام إحتمال مؤلم وعنيف وصارم إذ تعترف

لقد تعلمت ُ فن الغش بالغربال ، بتكبير الثقوب
كي لايبق أحـدٌ غير الفراغ الذي إستعدته أخيرا ً
وأصلحت ظلي المكسور بلاصق ذري

فهل تم ذلك فعلا ً ؟ :

ها الخيانة تحطب القلوب وتحمل لـواء الآه
ها الدمـع المقطر في حقائب المتمسرحين
في جيوب العاطلين عـن إقتراف الليـل بأسـود الشفاه

إنه إذن الإكتشاف الذي لا بد منه والذي به يندلع الحزن من الفؤاد الكليل الطامح بقوة الى الأمان الذي لا بديل عنه ابدا ً ، ولربما أفلح داسم في قطع لسان أكذب عندما إمتهن الخيانة دون علم مسوط ، ولكن كان يمكن ان لا يحدث كل ذلك لو إستعان به قبلا ً، إلاّ أن الذي تهم الشاعرة في النهاية هو كيف تعاملت ( كـُدْرة ) مع الحدث :

لا آبه بإجترارك ضوءاً هطولا ً
بإرتقائك جلجلة { انتـ .. حرُ )
هب إني رأيتك .. لا آبه !

ويبقى الإستفهام المشروع يفترش مساحة العقل : هل البطل ( البطلة) حرٌ أم يسير الى حيث تتشظى الكلمة الى حافات جزئها الثاني ؟ الإنتحار الإختياري في طقس هطول بالمزن السوداء ، إيماء لا يبدو أنه يحمل الكثير من اليُمن ، متقلب يميل الى الجنوح ، يرسم لعالم مجنون ، لبشر يجوبون الأرصفة بحثاً عن أمان مفقود ، لكن آمنة ويا للغرابة تتجاهل الحدث المأساوي المحاك أمام ناظريها ، فتشيح ببصرها عنه بعيدا بلامبالاة مفرطة ، إنها في النهاية لا تأبه به إطلاقاً !
الهوامش
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) شاعرة وناقدة من كركوك صدر لها كتابان شعريان (فراشات آمنة) و ( كتاب الحب) .

(1و2) صحوة وأبهر ومزنة شخصيات رمزية .
(3) قوة الشعر ، جيمز فنتن / ترجمة الدكتور محمد درويش ، دار الشؤون الثقافية ـ بغداد
2004 ص 308
(4) إشارة الى بطل رواية أحدب نوتردام لفكتور هيجو .
(5و6) خردة ومضروبة كلمات باللهجة المصرية .
(7) عمدان إشارة الى قيام جيش أورستس بتوثيـق قتلاه منتصبين على أعمدة وصخور .
(8) كاتب مقدمة مؤلف ـ الأسطورة والرمز / دراسات نقدية / ترجمة جبرا إبراهيم جبرا /
المؤسسة العربية للدراسات والنشر / بيروت/ ط 2 ـ 1980
(9و10) داسم إبليس النقائص ، ومسوط ابليس الكذب ، وهما من اولاد ابليس الخمسة .

شاهد أيضاً

نبيل عودة: يوميات نصراوي: النقد الشخصاني ثرثرة بلا مضمون!!

حضرت قبل سنوات ندوة ثقافية عن النقد الأدبي المحلي، قال ناقد معروف انه يكتب عن …

شوقي كريم حسن: عبد علي اليوسفي… محاولة تشكيل اليومي!!

*قد يدفع الهدوء الذي يعيشه الصبي، وسط بيئة مزدحمة بالخوف والضجيج، الحكايات التي تتجدد بشخوص …

اللغةُ الوصفيةُ، والإدهاش السردي الروائي حين يكون التاريخ هو المرتكز..
مقدمة رواية “شمعون” للكاتبة الجزائرية فاطمة حفيظ
كتبها سعد الساعدي

لمن نكتب؛ لمجتمع نحن معه، أو خارج سياقات الزمن والمكان؟ هذا التساؤل طالما طرحته كثيراً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *