هشام القيسي : سلاما أيها الصحو (إلى مؤيد الراوي ثانية)

hosham alkaisy(إلى مؤيد الراوي ثانية)

من يقول أنك رحلت ؟
وأنت سيد الشعر
والأمل
ومن يقول أنك بعدت ؟
وأنت مدى في الأزل
لك الشعر بأكمله
تحرس بابه
وما تزال سالما
فيك نحتفل .
يليق بك الباب
وقد عبرت العصر
وراء حلم
نثر أوراقه المستفيقة
وبايع وجهك الوضاء
صبح مساء
وحين قصدت الدروب العريقة
صحبك الزمان بكل مدهش
وكنت فيه تهل .
تبقى هنا
ممتلئا
صارخا
تروي حكاية إثر حكاية
فأنت لست بسر غامض
وأنت لم تكترث لجلاد
ونزف .
يا مؤيد الراوي مهلا
لن تتركنا
فأنت لم تبرح مكانك
ولم تعرف التعب
وما زلت قامة للنهار
تتبارك فيك الأيام
وتشرق
وما زلت أسفارا تورق
وتتدفق .

9 – 10 – 2015

شاهد أيضاً

من التراجيديا العراقية – اللبنانية
شعر/ ليث الصندوق

من بعدِ إطفاءِ الحرائقِ واقتيادِ دخانِها للأسرِ يرسفُ في قيودْ ما عادَ طبّاخو الجِمارِ يُتاجرون …

مروان ياسين الدليمي: اكتشاف الحب: اوراق من مدونتي الشخصية (ج/4)

إستيقظتُ في تمام الساعة السابعة صباحا،وفي الحقيقة لم يغمظ لي جفن حتى بانت اولى خيوط …

هارونُ الرّشيد في خطابِ مُتَلفَز
من عاصمة الرشيد– بقلم: علي الجنابي

أيُّها النّاس, إنَّ سيّدَ بغدادَ والأرضِ هارونُ الرّشيدِ يتحدّثُ اليكمُ, فألقوا السمعَ ؛ بسمِ الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *